الأمريكيات والفوز بالذهبية الثالثة
© AFP

أكدت الولايات المتحدة مكانتها في قمة مسابقة كرة القدم الأولمبية للسيدات بفوزها على البرازيل في نهائي بكين 2008، لتكون بذلك قد خطفت ميداليتها الذهبية الثالثة من أصل أربع دورات.

فبعد بداية المشوار بالهزيمة 0-2 على يد الغريم التقليدي منتخب النرويج، الذي يُعد الفريق الآخر الوحيد الذي تربع على العرش الأولمبي، عادت بنات بيا سوندهاج بقوة واسترجعن مستواهن مع توالي المباريات. فقد استدركت الأمريكيات الموقف بفوز صعب على اليابان تلاه انتصار يسير على نيوزيلندا، ليتربعن على صدارة المجموعة، قبل مواجهة البرازيل في المباراة النهائية، كما كان الشأن قبل أربع سنوات في أثينا. وكان النصر من نصيب الولايات المتحدة مرة الأخرى، حيث سجلت كارلي لويد هدف المباراة الوحيد في الوقت الإضافي.

وفي ظل غياب القائدة المخضرمة كريستين ليلي والهدافة المتألقة آبي وامباش، التي تعرضت لكسر في ساقها عشية انطلاق المنافسات، أظهرت الأمريكيات نجاعة وروحاً تضامنية عاليتين، معتمدات على أسلوب بسيط قائم على اللمسة الواحدة والمهارات الفنية.

الإصرار البرازيلي
أصيبت الجماهير البرازيلية بخيبة أمل جديدة بعدما بدا فريقها الأفضل من حيث المهارات الفردية على ملاعب الصين. فقد أنهت كريستين البطولة متربعة على عرش الهدافات بعدما تمكنت من هز الشباك في خمس مناسبات، بينما قادت مارتا – صاحبة جائزة FIFA لأفضل لاعبة في العالم – منتخب السامبا إلى الفوز 4-1 على ألمانيا في موقعة نصف النهائي، قبل أن تسقط كتيبة السيليساو أمام المنتخب الأمريكي الذي ثأر لنفسه من تلك الهزيمة القاسية التي تلقاها على يد بنات جوج بارسيلوس برباعية نظيفة في نهائيات كأس العالم للسيدات 2007 FIFA.

وعلق بارسيلوس على خسارة فريقه في النهائي المثير الذي جرى على أرضية ملعب العمال قائلاً: "لا يمكنني أن أطلب المزيد من لاعباتي. لقد كن في منتهى الروعة على امتداد مراحل البطولة."

منتخبات أخرى متألقة
رفعت اليابان راية آسيا خفاقة عالياً في ألعاب 2008، حيث بلغت نصف النهائي عن جدارة واستحقاق. فبعد فوز كبير على النرويج بنتيجة 5-1 في آخر مباراة للفريقين ضمن مرحلة المجموعات، تأهلت نجمات إمبراطورية الشمس المشرقة إلى دور الثمانية الذي واجهن فيه جاراتهن الصينيات. وعقب الفوز على صاحبات الأرض والضيافة، لم تجد اليابانيات حولاً ولا قوة أمام الإعصار الأمريكي فسقطن بنتيجة 2-4. وقد أبلت نجمات ناديشيكو البلاء الحسن في دورة بكين، حيث ظهرن بمستوى فني راقٍ وأداء هجومي من الطراز العالي، رغم أن نقطة الضعف تمثلت في بعض الأخطاء الدفاعية وحراسة المرمى.

ومن جانبها، أبلت كندا البلاء الحسن في الملاعب الصينية، مؤكدة أن تطور كرة القدم للسيدات في أمريكا الشمالية لا يقتصر على الولايات المتحدة وحدها. فقد نجح الفريق في بلوغ الدور الثاني بعد مخاض عسير في مجموعة ضمت كلاً من الصين والسويد كذلك. كما فرضت الكنديات على جاراتهن الأمريكيات خوض وقت إضافي بعد انتهاء الأصلي بالتعادل في موقعة ربع النهائي، قبل أن يسقطن بفارق هدف وحيد.

ولعل أبرز مفاجأة تمثلت في المستوى الضعيف الذي ظهر عليه المنتخب الألماني حامل اللقب العالمي. فبعدما حل ثانياً خلف البرازيل في مرحلة المجموعات، تغلب المانشافت على منتخب سويدي طاعن في السن، قبل أن تعود بنات سيلفيا نيد لمقابلة السيليساو في نصف النهائي، حيث عاد الفوز لنجمات أمريكا الجنوبية بواقع 4-1. وفي ظل تراجع مستوى الهدافة بريجيت برينز، اكتفت الألمانيات بالميدالية البرونزية بعد تغلبهن على اليابان في مباراة تحديد المركز الثالث.

الدول المشاركة
الصين، السويد، كندا، الأرجنتين، البرازيل، ألمانيا، كوريا الجنوبية، نيجيريا، الولايات المتحدة، النرويج، اليابان، نيوزيلندا.

الترتيب:
1-  الولايات المتحدة (الميدالية الذهبية)
2-  البرازيل (الميدالية الفضية)
3-  ألمانيا (الميدالية البرونزية)
4-  اليابان

الملاعب والمدن
ملعب العمال (بكين)، ملعب المركز الرياضي الأولمبي (كينهونجداو)، ملعب شنغهاي، ملعب المركز الرياضي الأولمبي وو ليه (شينيانج)، ملعب المركز الرياضي الأولمبي (تيانجين).

إجمالي الأهداف
66 (بمعدل 2.53 في كل مباراة)

أفضل الهدافات
5 أهداف: كريستيان (البرازيل)
4 أهداف: أنجيلا هكلس (الولايات المتحدة)
3 أهداف: مارتا (البرازيل)، لوتا شلين (السويد)، هوماري ساوا (اليابان)

إجمالي الحضور الجماهيري: 740.014
معدل الحضور الجماهيري: 28.462