خلال نهائيات كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة FIFA التاريخية في الأردن، تم التعهد بأن مقابل كل هدف سيتم تسجيله في البطولة سيتم إهداء 150 كرة قدم للمناطق الأكثر حرماناً في جميع أنحاء البلاد. تم تسجيل مجموع 104 هدف في البطولة - ما يعني توزيع أكثر من 15.000 كرة adidas.

ستظل كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة باقية في ذاكرة الأردن كأول بطولة نسائية يستضيفها الشرق الأوسط، وأكدت المملكة على جدارتها باستضافة نسخة ناجحة بتنظيم رائع للنهائيات التي فازت بها كوريا الشمالية، كما شهدت تسجيل أول هدف أردني نسائي في كأس العالم.

بدأت عملية الإيفاء بهذا الوعد في وقت سابق من هذا الأسبوع عندما أطلق الاتحاد الأردني لكرة القدم بالشراكة مع FIFA، مشروع تطوير كرة القدم الآسيوية، و adidas حملة تبرع  للفتيان والفتيات في مخيمات اللاجئين والمناطق الأكثر حرماناً في البلاد.

إنطلقت المرحلة الأولى من المبادرة يوم 15 مايو/أيار في مخيم الزعتري للاجئين شرق محافظة المفرق، واستفاد منها أكثر من 7.000 فتى وفتاة من مجتمع اللاجئين.

كان هذا المخيم بالفعل تجسيداً حقيقاً لما يمثله FIFA وتأكيداً على حرص الإتحاد الأردني على أن تترك كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة إرث حقيقي ودائم. كان هناك جولة للكأس الذهبية للبطولة طافت خلالها أنحاء البلاد قبل البطولة، ثم تم دعوة 250 فتاة من نزلاء المخيم كضيوف شرف في المراسم والمباراة الإفتتاحية للبطولة.

بالإضافة إلى مخيمات اللاجئين، سيقوم الإتحاد الأردني ومشروع تطوير كرة القدم الآسيوية بتوزيع كرات adidas على الأطفال في المجتمعات المضيفة للاجئين وأيضاً في المدن والقرى المهمشة.

وإلى جانب دعم اللاجئين والأطفال من المجتمعات المحلية المحرومة، فإن التبرع سيعزز أيضا تطوير وتنمية كرة القدم النسائية من خلال البرامج التي تستخدم كرة القدم كأداة للتنمية الاجتماعية.