تقع جوا، المعروفة باسم "لؤلؤة الشرق" على الساحل الغربي للهند. كل من زارها ينبهر بجمال مناظرها الطبيعية وفنها المعماري البديع. لهذا فإن جوا هي أكثر بكثير من مجرد شواطئ وبحر.

تتمتع جوا بنمط حياة متعدد الألوان يمكن تمييزه بسهولة عن بقية أنحاء الهند، لأنها كانت على مر العصور بوتقة تجمع الأعراق والأديان والثقافات بين الشرق والغرب. وبما أنها منتجع مهم وأساسي في البلاد، فهي أغنى ولاية في الهند، حيث يفوق نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي مرتين ونصف نظيره في البلاد ككل.

وبالنظر إلى تاريخها كمستعمرة برتغالية، يتجذر في جوا حب المستديرة الساحرة. ولهذا فإن ثقافة كرة القدم في جوا مختلفة عن بقية البلاد بسبب جذورها الاستثنائية في ظل أنشطة الكنيسة الكاثوليكية المتجذرة في السكان الأصليين، إرث الهجرة وعملية إنهاء الاستعمار.