• أسبانيا للنهائي للمرة الرابعة ولم يسبق أن فازت باللقب
  • ستضرب لاروخا موعداً مع إنجلترا في النهائي الكبير
  • ستلعب مالي لقاء المركز الثالث أمام البرازيل

قضىت أسبانيا على طموحات مالي "وصيفة النسخة السابقة" عندما هزمتها (3-1) في اللقاء الثاني من الدور نصف النهائي، لتبلغ لاروخا نهائي كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA. وبذلك ستضرب أسبانيا موعداً مثيراً مع إنجلترا في النهائي الكبير، بينما ستحاول مالي التعويض في لقاء المركز الثالث أمام البرازيل.

بداية سريعة
لم يترك لاعبو أسبانيا أدنى فرصة لمنافسيهم لتثبيت الأقدام، بادروهم بهجوم سريع، وقبل أن تنقض الدقيقة الثانية كادت الشباك أن تهتز، حين انطلق أبيل رويز من الجهة اليمنى وعكس كرة عرضية على طبق من فضة أمام سيرخيو جوميز الذي سددها قوية لكن الحارس حولها للركنية. سرعان ما اخترق سيزار جيلابيرت أمام المنطقة وسدد كرة زاحفة مرت بجانب القائم.

كاد لاسانا ندياي أن يعاقب المدافع الأسباني جيلامون الذي تباطئ في إبعاد الكرة العميقة، ليسددها ندياي لحظة خروج الحارس، لتتهادى بجانب القائم. تواصل الإيقاع الهجومي، واخترق جيلابيرت المنطقة المالية، وتعرض للإعاقة من أبدولاي لتكون ركلة الجزاء التي نفذها أبيل رويز عن يمين الحارس، هدف أسبانيا الأول (19).

انطلق الماليون نحو الهجوم وحاولوا عبثا تهديد المرمى، فقاموا بعدة تسديدات لعبها تراوري وجيدو ودرام ذهبت خارج إطار المرمى، فيما تعامل الحارس الأسباني مع تسديدة قوية من شيخ عمر دوكوري. في المقابل لم يكتف الأسبان بالدفاع بل واصلوا الهجوم وسنحت فرصتين أمام رويز أهدرهما أمام المرمى، لكن القائد الهداف لم يهدر الكرة العميقة التي مررها جيلابيرت وسددها بذكاء عن يسار الحارس لتمر نحو الشباك، هدف أسبانيا الثاني (43).

إثارة وحسم
عاد لاعبو المنتخب المالي بكثافة هجومية كبيرة مع بداية الشوط الثاني، مارسوا الضغط وصنعوا العديد من المحاولات التي أجبرت الدفاع الاسباني على التراجع أكثر لمنطقة الجزاء لدرء الخطر عن مرماه. الفرص والمحاولات المالية اصطمت بالدفاع ولكن تسديدة شيخ عمر الهائلة من خارج المنطقة ارتدت بعنف من العارضة وحاول ندياي متابعتها بالرأس لكنه أخطأ الشباك من مسافة قريبة.

احسن الأسبان الخروج بالهجمات المرتدة وتعاملوا بذكاء مع المساحات، فمرر رويز كرة ذكية إلى جوميز الذي عكس كرة عرضية بالمقاس على رأس فيران توريس الذي أودعها المرمى رغم محاولة الحارس، هدف أسبانيا الثالث (71).

جاء الرد سريعا عبر لاسانا ندياي الذي خطف الكرة من المدافع جيلامون وتقدم نحو الحارس ليسدد بثقة في المرمى، الهدف الأول (74). وعبثا حاول بطل أفريقيا التسجيل بسرعة لكي يعود للمجريات، لكن الدفاع الأسباني أوقف كل الفرص ومن خلفه الحارس.