• سجل المهاجم بروستر ثلاثية ليعتلي بها صدارة هدافي البطولة
  • ضيعت البرازيل الكثير من الفرص والفعالية كانت من جانب الإنجليز
  • كانت البرازيل الأكثر تهديداً بـ16 محاولة منها 10 على المرمى

حجزت إنجلترا مكاناً لها في المباراة النهائية بعد الفوز الكبير الذي حققته أمام البرازيل بنتيجة (3-1)، في نصف نهائي كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA.

أسبقية إنجليزية 
دخل منتخب إنجلترا المباراة بقوة، ولم ينتظر كثيراً حتى يصل لمرمى منتخب البرازيل بأول تهديد من فيليب فودين، الذي حاول بتسديدة قوية مرت جانبية بقليل، رد عليه البرازيلي ماركوس آنتونيو الذي أحرج حارس إنجلترا هو الآخر بتسديدة صعبة  أوقفها على مرتين.

وتمكن هداف منتخب إنجلترا ريان بروستر من افتتاح باب التسجيل على مرتين، حيث أوقف الحارس برازوا تسديدته الأولى لكنه استرجع الكرة وسجل الهدف بثقة كبيرة (10). رد فعل البرازيل كان قوياً، حيث توغل باولينيو داخل منطقة العمليات وسدد كرة قوية مرت جانبية بقليل عن المرمى، ليتأهل الهدف الأول للسيليساو بعد تسديدة من باولينيو عادت لويسلي ديفيد الذي وضعها في الشباك (21). 

وضيعت البرازيل على نفسها فرصة التقدم على مرتين، الأولى لما أرسل برينر دا سيلفا كرة على طبق لزميله فيتاو دا سيلفا لكنه ضيع فرصة سهلة جداً، أما الفرصة الثانية فلما وجد برينر دا سيلفا نفسه وجهاً لوجه مع الحارس، لكن تسديدته مرت جانبية عن القائم الأيسر لمرمى إنجلترا.

البرازيل تضيع وإنجلترا تسجل 
ولأن من يضيع يتلقى الأهداف، فتمكن الإنجليز من تعزيز النتيجة بعد توغل من سيسيجنون داخل منطقة العمليات ومرر الكرة ناحية الهداف الحالي للبطولة بروستر الذي وضع الكرة في الشباك (39).

ورغم أن المنتخب البرازيلي دخل بقوة في الشوط الثاني وضيع العديد من الفرص، أبرزها رأسية لينكولن دوس سانتوس التي مرت جانبية، إلا أن الفعالية كانت إنجليزية، لما قدم البديل إميل سميث رو عرضية للهداف بروستر الذي لم يجد أي صعوبة في تسجله الثالث (77).

وحاولت البرازيل جاهدة للعودة في النتيجة وضيعت عدة فرص أمام المرمى، لكن النجاعة الهجومية خانتها في هذه المباراة التي ابتسمت لإنجلترا التي سار منتخبها تحت 17 سنة على نفس درب منتخب تحت 20 سنة بوصوله للنهائي.