• بلغت أسبانيا نصف النهائي وستضرب موعداً مع مالي
  • هذا الفوز الرابع تواليا لشباب لاروخا فيما خسرت إيران للمرة الأولى
  • أنهت أسبانيا اللقاء بمجموعة 21 محاولة هجومية منها 7 على المرمى

واصل منتخب أسبانيا مسيرته الواثقة وتخطى حاجز منتخب إيران عن جدارة واستحقاق (3-1) في ربع النهائي من نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA، ليمضي في طريقه لمواجهة مالي في الدور نصف النهائي يوم الأربعاء المقبل من أجل مقعد في النهائي الكبير.

سيطرة وهدف مبكر

فرض المنتخب الأسباني ضغطا مبكراً على منافسه الإيراني ونجح في إجباره على التراجع للخلف، بعد محاولى أولى عادية، نجح شباب لاروخا في افتتاح باب التسجيل، رفع فيران توريس كرة عالية داخل المنطقة أعادها سيرخيو جوميز عرضية بالمقاس على رأس أبيل رويز الذي هز الشباك (13).

واصل لاروخا سيطرته على كل شيء فوق الملعب في ظل تراجع غريب من لاعبي المنتخب الإيراني، صحيح أن تراجعهم للدفاع أبقى النتيجة على حالها في الشوط الأول، لكن كان يمكن أن تسوء الأمور أكثر بعد أن اخترق فيران توريس منطقة الجزاء ومرر كرة عرضية أرضية انقض عليها الحارس علي غلام زادة لكنها أفلتت منه لتتهادى أمام سيزار جيلابيرت الذي سددها لكن غلام عاد بسرعة ووضع يده في طريقها.

تأكيد الإنتصار
لم تختلف الأمور كثيرا، حيث واصلت لاروخا سيطرتها وأضحت المحاولات الهجومية تتم بسرعة أكبر ما خلق العديد من المساحات، عكس توريس الاتجاه نحو العمق ومرر نحو سيرخيو جوميز الذي استدار وأطلق تسديدة هائلة من مسافة 30 مترا فاجأت الحارس وضربت العارضة ومن ثم هزت الشباك، الهدف الثاني (60). وسرعان ما تكررت الهجمات وإثر عمل جماعي مررت الكرة إلى محمد مخلص "موحا" على الجهة اليمنى لعبها عرضية متقنة على باب المرمى انقض عليها فيران توريس ودكها في الشباك مسجّلاً الهدف الثالث (67).

الرد الإيراني أتى بسرعة، كرة طويلة من وسط الملعب نحو منطقة الجزاء هيأها الهيار صياد أمام البديل سعيد كريمي الذي هز الشباك من مسافة قريبة (69). كان يمكن للقائد ابيل رويز أن يعيد الفارق بسرعة حيث تلقى هدية من الحارس غلام زادة الذي أخطأ في الخروج لكرة عرضية، لكن رويز سددها بتسرعة خارج إطار المرمى.