• تأهلت أسبانيا لربع النهائي وستلاقي إيران
  • تقدمت فرنسا وقلبت أسبانيا النتيجة بهدفين متأخرين في كل شوط
  • تعادلت الكفة الرقمية لكن لاروخا تفوقوا في المحاولات على المرمى 5-3

قلب منتخب أسبانيا "بطل أوروبا" الطاولة على منتخب فرنسا عندما هزمه (2-1) في الدقيقة الأخيرة من لقاء الدور الثاني لنهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA. وسيضرب الأسبان موعدا مع نظرائهم المنتخب الإيراني في ربع النهائي.

كفة متعادلة
نجح المنتخب الفرنسي في فرض أفضليته النسبية على أحداث الشوط، فقد امتلك زمام السيطرة خصوصا على وسط الملعب وكان الأكثر حضورا في المناطق الهجومية، وكلن هذا لم يعني أنه تفوق في التهديد على المرمى، بل على العكس كانت الكفة متعادلة بشكل كبير.

استهل لاروخا التهديد من رأسية خطيرة لعبها فيران توريس مرت فوق المرمى الفرنسي. غابت الخطورة عن كلا المرمين لبعض الوقت، حتى استفاق اللاعبون في الدقائق الأخيرة. قام الهجوم الفرنسي بالضغط المناسب على الدفاع الأسباني وسط الملعب ليحصلوا على الكرة ويتقدم ماكسينس كاكيريت وعند منطقة الجزاء مرر إلى ليني بينتور، تخلص من المدافع وسدد في المرمى، هدف فرنسا الأول (34).

كان طبيعيا أن يخرج الأسبان للمزيد من الهجوم، محاولات لم تثمر، ولكن تلك الأخيرة استمرت من الجهة اليمنى وتحولت لليسرى حيث وصلت عند فيران توريس فرفعها بالمقاس داخل المنطقة فكان لها خوان ميراندا بالمرصاد ولعبها بشكل ذكي بعيدا عن متناول الحارس، هدف التعادل (44).

هدف قاتل
واصل الهجوم الأسباني أفضليته بعد عودته من فترة الإستراحة، وسرعان ما رفع نسق التهديدات، وضاعت فرصة مزدوجة، بعد الضغط المتقدم وانتزاع الكرة مررت داخل المنطقة بشكل ذكي من رويز أمام سيرخيو جوميز ليسددها وترتد من الدفاع وتعود أمام سيزار جيلابيرت الذي أطلقها فوق المرمى.

تهديد جديد من ركلة مباشرة خارج المنطقة سددها جوميز من فوق حائط الصد مرت بمجانب القائم. ثم عاد نفس اللاعب جوميز وسدد من نفس المنطقة لتمر من حائط الصد وتتهادى أمام المدافع المتقدم فيكتور تشوست فسدد بسرعة ليردها الحارس بحضور كبير.

مضت الامور باتجاه التعادل وركلات الترجيح، لكن البديل خوسيه لارا اخترق منطقة والجزاء وتعرض للعرقلة من قبل عمر سولي لتكون ركلة الجزاء التي نفذها القائد الهداف أبيل رويز، سددها بطريقة متقنة في أعلى الزاوية اليسرى، هدف أسبانيا الثاني (90).