كانت نيجيريا في مستوى التوقعات التي وضعتها كمرشحة للظفر باللقب منذ البداية وتُوّجت بكأس العالم تحت 17 سنة تشيلي 2015 FIFA بعد فوزها على مالي في المباراة النهائية. وبهذا، دافعت بنجاح عن التاج الذي حصلت عليه قبل عامين في الإمارات العربية المتحدة. في حين كان المركز الثالث من نصيب بلجيكا التي فازت في افتتاح فعاليات اليوم الأخير من المنافسة على المكسيك في مباراة مثيرة.

كما توقّع الجميع كانت المواجهة الحاسمة حامية الوطيس، وذلك بسبب المعرفة المتبادلة للمنافسين اللذين كانا قد التقيا في التصفيات الأفريقية التي فازت مالي بلقبها، في حين احتلت نيجيريا المركز الرابع. أما في فينيا ديل مار، فقد فرض النيجيريون سيطرتهم في نهاية المطاف بفضل هجومهم القوي وسجلوا هدفين في ثلاث دقائق في الشوط الثاني.

وهكذا فازت نيجيريا باللقب العالمي للمرة الخامسة في تاريخها. بعد أن تُوجت بنسخ الصين 1985، اليابان 1993، كوريا الجنوبية 2007 والإمارات العربية المتحدة 2011. كما احتلت مركز الوصيف في كندا 1987، ترينيداد وتوباجو 2001 ونيجيريا 2009.

من جهتها، احتلت بلجيكا المركز الثالث بعد فوزها على المكسيك في مباراة مثيرة (3-2). وكان المهاجم دانتي فانزير بمثابة المحرّك الذي دفع فريقه إلى بلوغ منصة التتويج وتحقيق إنجاز غير مسبوق في إحدى مسابقات FIFA بفضل مشاركته في الأهداف الثلاثة. وجاء آخرها في الوقت بدل الضائع عندما كان فريقه يلعب بنقص عددي وكان الجميع ينتظر أن تُحسم المباراة بركلات الترجيح.

النتائج
المباراة النهائية
مالي 0-2 نيجيريا

مباراة تحديد المركز الثالث
المكسيك 3-2 بلجيكا

هدف اليوم
نيجيريا 0-1 مالي، فيكتور أوسيمهين (56)
عندما كانت النتيجة في النهائي تشير إلى التعادل، تسلّل لاعب خط الوسط شينيدو مادويكي من الجهة اليمنى ومرّر كرة عرضية دقيقة لزميله أوسيمهين. وكما فعل طوال البطولة، لم يتردد صاحب القميص رقم 9 في تسديد الكرة كما جاءت بقدمه اليمنى ودون أن يعطي الوقت الكافي لصامويل ديارا، الفائز بجائزة قفاز adidas الذهبي لأفضل حارس مرمى في البطولة. وهكذا مهّد أوسيمهين الطريق لفريقه للتتويج باللقب.

لحظات للذكرى
فرحة كاملة
بالإضافة إلى الدفاع بنجاح عن اللقب الذي حققته قبل عامين، سجّلت نيجيريا حضوراً قوياً في الجوائز الفردية. من جهة، فاز الكابتن كيليشي نواكالي بكرة adidas الذهبية وسامويل شوكويزي بحذاء adidas البرونزي. ومن جهة أخرى، سيعود فيكتور أوسيمهين إلى أرض الوطن حاملاً حذاء adidas الذهبي وكرة adidas الفضية.

وصيف مشرِّف
حقق شباب مالي ما هو أكثر بكثير من احتلال مركز ثاني غير مسبوق في تاريخ كرة القدم في بلاده في إحدى مسابقات FIFA. فمن جهة، كسبوا اعتراف وتقدير الجماهير المحلية التي شجعتهم طوال المباراة وصفقت لهم بحفاوة بعد انتهاء اللقاء الحاسم. ومن جهة أخرى، انتزعوا اعترافاً صادقاً من منافسهم الذي قدّم لهم التحية عندما توجّهوا إلى المنصة للحصول على ميدالياتهم. بالإضافة إلى ذلك، فاز صامويل ديارا بقفاز adidas الذهبي، والمهاجم ألي مالي بكرة adidas البرونزية.

صنع التاريخ وهدفان رائعان
غاب دانتي فانزير عن التصفيات الأوروبية بسبب إصابة خطيرة في الركبة، ولم يكن قد سجّل أي هدف حتى الآن. غير أن المهاجم تألق بإعطائه تمريرة حاسمة جميلة وتسجيله هدفين رائعين لتصعد بلجيكا إلى منصة التتويج للمرة الأولى في إحدى بطولات FIFA. لهذا السبب بالذات احتفل شباب الشياطين الحمر بحفاوة بهذا الإنجاز وحملوا مدربهم بوب بروييز على أكتافهم.

سييليتو ليندو في فينيا ديل مار
خلال الشوط الأول من المباراة على المركز الثالث، أمتع حوالي 100 مشجّع مكسيكي متواجد وراء المرمى الذي كان يتقدم إليه لاعبوهم الجمهور الحاضر بترديد أغنية "سييليتو ليندو" التي تُعتبر من روائع الموسيقى المكسيكية، ولم تكن لتغيب عن فينيا ديل مار. وكان التصفيق العام أفضل اعتراف لهذا الجمهور الحيوي الذي ودّع لاعبيه بالتصفيق على الرغم من الهزيمة.

الرّقم
10
- هو عدد الأهداف التي سجلها النيجيري فيكتور أوسيمهين في تشيلي 2015، ليصبح أفضل هداف تاريخي في نفس النسخة. إذ سجّل المهاجم في جميع المباريات السبع التي خاضها فريقه في تشيلي، ليترك خلفه الرقم القياسي السابق (9 أهداف) الذي يتقاسمه الإيفواري سليمان كوليبالي (2011) والفرنسي فلورنت سيناما بونجول (2001).

التصريحات
"لقد عملنا جاهدين لهذا النجاح وأتمنى أن نواصل. سيذهب اللاعبون إلى منازلهم الآن ولكن الرحلة لن تنتهي. شخصياً أنا سعيد جداً لأن كرة القدم في دمي كلاعب وكمدرب وهذا ما يجب أن أوصله إلى اللاعبين،" مدرب نيجيريا إيمانويل أمونيكي.