• أصبحت الهند 2017 صاحبة الحضور الجماهيري الأكبر بتاريخ كأس العالم تحت 17 سنة FIFA
  • حطمت النهائيات الرقم القياسي من حيث عدد الأهداف المسجلة بـ 183 هدفاً
  • تألقت إنجلترا هجوميا بـ23 هدفا وفاز هدافها بروستر بلقب الهداف بـ8 أهداف

اختتمت نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA بمباراة نهائية عكست المستوى العالي الذي شهدته البطولة والقوة التهديفية الهائلة للمنتخبات المشاركة. وقد فاز في موقعة النهائي منتخب إنجلترا، الأكثر تهديفاً في الهند. أما أسبانيا، فبعد تقدمها بهدفين نظيفين خسرت في نهاية المطاف بنتيجة 2-5 لتسقط بذلك للمرة الرابعة في نهائي كأس العالم تحت 17 سنة.

وسط أجواء حافلة بالفرح والسرور وتحت وابل من القصاصات الورقية الملونة، احتفلت كتيبة الأسود الثلاثة بالتتويج بالكأس العالمية. وبعد فوز منتخب إنجلترا تحت 20 سنة باللقب العالمي في كوريا الجنوبية في بداية السنة، ها هو الآن المنتخب الإنجليزي تحت 17 سنة يتربع هو كذلك على العرش العالمي. يقدّم لكم موقع FIFA.com فيما يلي أبرز الأرقام والمعطيات عن هذه البطولة.

1.35 بمجموع 1.374.133 مليون متفرج أصبحت نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA، النسخة التي شهدت أكبر حضور جماهيري حتى الآن، متفوقة بذلك على نسخة الصين 1985 (1.23 مليون متفرج). وفي كل مباراة حجّ في الهند 25.906 متفرج إلى الملاعب.

2 بعد تتويجها باللقب في كأس العالم تحت 20 سنة FIFA، فازت إنجلترا أيضاً بلقب نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة 2017 FIFA. هذه الثنائية المبهرة، لم يسبق أن حققها سوى منتخب البرازيل في عام 2003.

3 يُعتبر النهائي بين إنجلترا وأسبانيا الثالث بين منتخبين من نفس الإتحاد القاري. وكانت هذه المرة الأولى التي يلتقي فيها فريقان من أوروبا في نهائي هذه البطولة. وكانت نيجيريا قد فازت في نسخة 1993 على غانا بنتيجة 2-1، كما انتصرت في نسخة 2015 على مالي 2-0.

4 تمكّنت أسبانيا بعد هزيمتها في مستهلّ البطولة أمام البرازيل من العودة إلى السكة الصحيحة، وتألقت بشكل لافت خاصة بفضل هجومها القوي. لكن الحكمة القديمة التي تقول إن الدفاع يفوز باللقب، تجسدت في الهند أيضاً، لسوء حظ الأسبان، لينهزموا بذلك للمرة الرابعة في نهائي كأس العالم تحت 17 سنة FIFA.

5 رفع الحكام خلال هذه النهائيات العالمية البطاقة الحمراء في خمس مناسبات، إضافة إلى 141 بطاقة صفراء. جاءت البطاقات الحمراء من نصيب ماكس ماتا (نيوزيلندا)، وسيرجينو ديست (الولايات المتحدة)، وبايك كوانج مين (كوريا الشمالية)، وخوليو كروز (تشيلي)، وشريف كامارا (مالي).

6 تسير الأمور أحيانا بشكل عكسي. ففي ست مرات سجل لاعبون ضد مرماهم في بطولة الهند 2017. قائد الباراجواي أليكسيس دوارتي كان أكثر اللاعبين من حيث سوء الحظ، حيث سجل هدفين في شباك فريقه ولكي تزيد الأمور سوءا فإنه سجلهما بنفس المباراة لمصلحة نيوزيلندا، ولولا العودة المتأخرة بالشوط الثاني وقلب النتيجة لفوز كبير 4-2، لعاش أسوأ مباراة في مشواره الكروي الذي بدأ للتو.

7 بتسجيل سبعة أهداف أصبح نهائي الهند 2017 الأكثر غزارة من حيث الأهداف في تاريخ كأس العالم تحت 17 سنة FIFA. ولغاية الآن، تم تسجيل 42 هدفاً في 17 مباراة نهائية، ما يمثل معدل 2.47 هدفاً في المباراة الواحدة.

8 في مبارياته السبع في البطولة، أبان منتخب إنجلترا، بطل العالم، في كل مرة عن فعالية تهديفية عالية. وقد تمكن من هزّ الشباك في 23 مناسبة. ثمانية أهداف سجلها فقط ريان بروستر، ليُحرز بذلك حذاء adidas الذهبي الذي يتوّج أفضل هدّاف في البطولة.

99 احتاج اللاعب الباراجوياني ألان رودريجيز إلى 99 ثانية فقط ليضع فريقه في المقدمة خلال مواجهته ضد نيوزيلندا، مسجلاً بذلك أسرع هدف في البطولة.

183 لم تسجّل من قبل أبداً في كأس العالم تحت 17 سنة FIFA أهداف أكثر مما شهدته نسخة الهند. ففي 52 مباراة هزّ اللاعبون الشباك في 183 مناسبة، ما يمثل معدل 3.52 هدفاً في المباراة الواحدة. ولم يسجل أفضل من هذا المعدل سوى في نسختي مصر 1997 وفنلندا 2003 - بمعدل 3.66 هدفاً في كل مباراة في البطولتين.