• استعرض منتخب المانيا وأمريكا عضلاتهما بانتصارين كبيرين
  • ودع ممثلا أمريكا الجنوبية النهائيات تاركين البرازيل لتدافع عن هذه القارة
  • تالق النجمان الألماني في أرب والأمريكي تيم وياه بهز الشباك أكثر من مرة

إعادة لأحداث اليوم- ودعت نيودلهي منافسات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA باستضافتها أول مواجهتين في الدور ثمن النهائي واللتين شهدتا تأهل منتخبي ألمانيا والولايات المتحدة.

صحيح أن ألمانيا لم تلعب بشكل جيد خلال دور المجموعات، ولكن عندما تبدأ مرحلة خروج المغلوب تُظهر المانشافت وجهاً آخر. وقد دفعت كولومبيا تكلفة الصحوة الألمانية وانحنت أمام قانون الأقوى. إذ لم تستطع كتيبة لوس كافيتيروس إيقاف الإعصار الألماني بقيادة جان-فيت أرب، صاحب هدفين، وجون يبواه الذي سجّل هدفاً وقدّم مباراة رائعة.

لقد كان هذا اليوم سيئاً جداً بالنسبة لمنتخبات أمريكا الجنوبية بعد أن سقطت الباراجواي، التي خطفت الأضواء في مرحلة المجموعات، أمام كتيبة العم سام بقيادة تيم وياه الذي وقّع على ثلاثية. وهكذا بقيت البرازيل وحدها تدافع عن أقارة أمريكا الجنوبية لأن تشيلي كانت قد ودّعت أيضاً المنافسة في الدور الأول.

النتائج
كولومبيا 0-4 ألمانيا
الباراجواي 0-5 الولايات المتحدة الأمريكية

تابع المباريات
كأس العالم تحت 17 سنة على FIFA.comTwitter | Facebook | Instagram

أبرز اللحظات
ماذا تعلمنا
اختبار فاشل
الأستاذ -إل بروفي- هو المصطلح المستخدم في أمريكا اللاتينية عند الحديث عن المدرب. ويبدو أن طلبة المدرسة الكولومبية قد فشلوا في تجاوز اختبارهم، لأن أورلاندو ريستريبو شدد قبل المباراة على الصفات اللازمة للتغلب على ألمانيا: "افتقدنا للصبر الذي طالبت به،" تأسف المدرب بعد الهزيمة. وأضاف: "لقد فقدنا الهدوء الذي كنا بحاجة إليه للبقاء في مراكزنا، وللتحلي بالهدوء الذي أظهرناه في المباريات السابقة."

إرث ثقيل
أن تكون ابن أسطورة هو إرث ثقيل من الصعب حمله عندما تقرر أن تتبع نفس مسار والدك. ولكن يبدو أن تيم وياه يتحكم بشكل جيد في مسألة حمله على ظهر قميصه اسم أحد أفضل اللاعبين الأفارقة في التاريخ. فهل سيبقى هادئاً إذا ما أصبح أيضاً في غضون أيام قليلة ابن رئيس الجمهورية؟ والده جورج وياه مرشح لأعلى منصب في ليبيريا ويتصدر حالياً نتائج الدور الأول. "ينصحني باستمرار ويقول لي إن كل شيء ممكن، وأستطيع أن أكون من أريد أن أكون،" اعترف الابن مؤخراً لموقع FIFA.com بخصوص نصائح الأب. ويبدو أن تيم قد اختار أن يكون بطل كتيبة العم سام.

التضحية
ضمنت ألمانيا والولايات المتحدة مقعدهما في دور الثمانية. ولكن في بعض الأحيان يجب تقديم بعض التضحيات لتحقيق أهدافك. وقد بذل الجناح الألماني دينيس ياسترزمبسكي ولاعب الوسط الأمريكي كريس جوسلين كل ما بوسعهما لمساعدة فريقيهما على الفوز لدرجة أنهما تلقيا البطاقة الصفراء. ولسوء حظهما، فهذه هي البطاقة الثانية التي تلقياها في المنافسة، ما يعني الإيقاف والغياب عن مباراة الدور ربع النهائي. ولكن العزاء الأكبر لهما هو أن الكولومبيين والباراجوايانيين سيغيبون تماماً عن مباراتهم القادمة...

الرقم
100- الحاجز الرمزي للأهداف المسجلة في كأس العالم تحت 17 سنة FIFA الذي تخطته ألمانيا بعد فوزها على كولومبيا. سجّلت كتيبة المانشافت 101 هدفاً في 48 مباراة حققت خلالها 24 انتصاراً.

التصريحات
"لعبنا كفريق متحد ومتضامن في جميع أطوار المباراة. لقد فعلنا كل ما في وسعنا في الخلف لضمان خلق المهاجمين الكثير من الفرص في الأمام. نجحنا في مهمتنا ومنعنا كولومبيا من صنع اللعب طوال المباراة تقريباً،" لارس ماي، مدافع ألمانيا.