• البرازيل وإيران في الصدارة
  • فوز مفاجئ لمنتخب النيجر الذي يشارك للمرة الأولى في البطولة
  • المانيا تنتزع الفوز باللحظات الأخيرة

أحداث اليوم– في افتتاح منافسات المجموعتين الثالثة والرابعة ضمن نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA، واجهت المنتخبات الكبرى صعوبات لم تكن متوقعة. شهدت مباراة القمة التي جمعت بين بطل أمريكا الجنوبية وبطل أوروبا انتصاراً صعباً للبرازيل، بينما سقطت كوريا الشمالية أمام النيجر الوافد الجديد في هذه النهائيات العالمية.

وفي المجموعة الثالثة، تعيّن على المنتخب الألماني أن ينتظر حتى الدقيقة 89 ليسجل هدف الفوز، فيما احتاجت إيران إلى تسديدة رائعة من بعيد لاختراق دفاع غينيا وهزّ شباكها.

النتائج
المجموعة الثالثة
ألمانيا 2-1 كوستاريكا
إيران 3-1 غينيا

المجموعة الرابعة
البرازيل 2-1 أسبانيا
كوريا الشمالية 0-1 النيجر

تابع المباريات
كأس العالم تحت 17 سنة على Twitter | Facebook | Instagram

لحظات للذكرى 

ماذا تعلّمنا
سابقة في الهند: للمرة الأولى في إحدى بطولات FIFA الرجالية تشارك النساء أيضاً. وفي هذا الصدد، أوضح ماسيمو بوساكا، مدير قسم التحكيم لدى FIFA، قائلاً: "ارتأينا أنه ينبغي الآن أن تشارك الحكمات المتميزات في بطولات FIFA الرجالية أيضاً. لقد تدربن العام الماضي إلى جانب زملائهم وعليهم الآن أن يعملوا سوياً في إحدى البطولات." وهكذا، شهدت الجولتان الأوليان مشاركة حكمات في الهند بصفتهن حكمات رابعات.

مفاجأة الوافد الجديد: وقّعت ثلاثة منتخبات توقع في الهند على ظهورها الأول في بطولة FIFA. بعد خسارة البلد المنظم يوم أمس، جاء اليوم الدور على النيجر للدخول في المنافسات، حيث أدى ممثل القارة السمراء مهمته على أكمل وجه. خلال استراحة بين الشوطين من مواجهة كوريا الشمالية، كان منتخب النيجر قد وقّع على معدل مبهر من التسديدات (13-3)، قبل أن يسجل في نهاية المطاف، عن جدارة واستحقاق، أول فوز له في النهائيات العالمية على مدى تاريخه الكروي.

وكأنه صاحب الأرض والجمهور: لعلّ منتخب البرازيل شعر خلال مباراته الأولى في ملعب جواهارلال نيهرو الدولي ضد أسبانيا وكأنه يلعب في بلاده. إذ كان اللون الأصفر الذي يشتهر به السيليساو المهيمن على المدرجات. والسبب هو أن النادي المحلي كيرالا بلاسترز يلعب في العادة بأقمصة صفراء أيضاً. وكان أنصاره يرتدون هناك بكل فخر واعتزاز ألوان ناديهم المحبوب، وساندوا اللاعبين البرازيليين وكأنهم لاعبو فريقهم، مما يظهر مدى الحماسة التي باتت تتمتع بها المستديرة الساحرة في الهند.

دماء جديدة: يحق للفرق أن تجري ثلاثة تغييرات في كل مباراة. وفي هذه البطولة العالمية المقامة في الهند، ونظراً لارتفاع درجة الحرارة والرطوبة، اضطر المدربون لاستغلال هذه الإمكانية استغلالاً كاملاً. في جميع المباريات الثماني التي أقيمت في البطولة حتى الآن، فقط منتخبا نيوزيلندا وكوريا الشمالية لم يحسنا استثمار هذه الإمكانية واستغنيا عن تغيير واحد.

الرقم
59– في كلتا المواجهتين المسائيتين، اللتين جمعتا كوريا الشمالية بالنيجر وإيران بغينيا، تعين على الجماهير انتظار ساعة من الزمن تقريباً لمشاهدة الهدف الأول. ومن غريب الصدف، أن الشباك اهتزت في الوقت نفسه في كلتا المباراتين، حيث سجل كل من سليم عبد الرحمن (النيجر) واللهيار سيّاد (إيران) في الدقيقة 59، ليضعا فريقيهما على سكة النصر.

التصريحات
"في العادة، يستغل لاعبو فريقي دائماً الفرص التي تتاح لهم. فنحن فريق يتميز بنزعة هجومية، ونريد اللعب بأسلوب هجومي. لا أعرف لماذا لم نتمكن اليوم من استغلال الفرص العديدة التي حصلنا عليها. ربما، يتعين علينا أولاً أن نتكيف مع الأجواء في الهند،" كريستيان فوك، مدرب منتخب ألمانيا.