• بروستر يحسم الفوز مجدداً لفريقه
  • أبيل رويز، كابتن أسبانيا، يسجل ثنائية
  • النهائي: إنجلترا – أسبانيا؛ المركز الثالث: البرازيل – مالي

إعادة لإحداث اليوم– حضرت اليوم ثلاثة اتحادات قارية (أوروبا 2، أفريقيا وأمريكا الجنوبية) في مواجهتي نصف النهائي ضمن نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA، وكانت الغلبة في نهاية المطاف للقارة العجوز.

تمكن منتخبا إنجلترا وأسبانيا من تجاوز البرازيل ومالي، خاصة بفضل هدّافيهما المتألقين ريان بروستر وأبيل رويز، اللذان يتصارعان الآن في صدارة الهدافين على الفوز بجائزة حذاء adidas الذهبي.

النتائج
البرازيل 1-3 إنجلترا
 مالي 1-3 أسبانيا

تابع المباريات
كأس العالم تحت 17 سنة على FIFA.comTwitter | Facebook | Instagram

ماذا تعلّمنا
الملوك فشلوا في العودة
تأخرت البرازيل في النتيجة ثلاث مرات في ثلاث مباريات ضد فرق أوروبية خلال هذه البطولة، وكان ينجحون في كل مرة في قلب الموازين لصالحهم. فأمام أسبانيا وألمانيا حوّل ممثل أمريكا الجنوبية تخلفه بهدف إلى انتصار بنتيجة 2-1، وحتى في مواجهة إنجلترا، تمكن من تعديل النتيجة بعدما استقبلت شباكه هدفاً مبكراً. لكن السيليساو تجرّع في نهاية الأمر مرارة الهزيمة، وبالتالي سيكتفي يوم السبت، في نهائي التعزية، بالصراع على الميدالية البرونزية.

بطل جديد في الانتظار
أياً كان الفائز في موقعة النهائي في كلكتا، من المؤكد أن فريقاً جديداً سيدخل قائمة المتوّجين باللقب العالمي التي تضم منتخبات نيجيريا وسويسرا والمكسيك والبرازيل وفرنسا وغانا والسعودية والاتحاد السوفييتي، وسيكون بذلك تاسع أبطال كأس العالم لهذه الفئة العمرية. وبينما لم تنجح إنجلترا من قبل في الذهاب أبعد من دور الثمانية، خسرت أسبانيا في السابق مباراة النهائي في ثلاث نسخ (1991 و2003 و2007).

رويز صانع الأفراح
الإنجليز لديهم ريان بروستر، في حين يصنع أبيل رويز أفراح الأسبان. إذ أن صاحب القميص رقم 9 هو كابتن الفريق وهدافه بعد أن سجّل في شباك مالي ثنائية. وكان هذا المهاجم الواعد قد قال قبل شهرين في حوار مع موقع FIFA.com: "في المساء بعد الفوز بالبطولة الأوروبية حلمت برفع الكأس العالمية عالياً. إنه بالفعل حلم عظيم، لأنه لم يفلح أحد قبلنا في تحقيقه." حلمٌ قد يصبح الآن حقيقة على أرض الواقع.

الرقم
3- على مدى تاريخ كأس العالم تحت 17 سنة سجل قبل اليوم ثلاثة لاعبين فقط حتى الآن ثلاثيتين في نسخة واحدة، وهم: مارسيل فيتشيك (ألمانيا، 1985) وفلورونت سيناما بونجول (فرنسا، 2001) وسليمان كوليبالي (كوت ديفوار، 2011). وقد انضاف إليهم الآن الإنجليزي بروستر في نسخة الهند 2017.

التصريحات
"أشعر بخيبة الأمل، فقد كنا نرغب بالطبع في تحقيق الفوز. كانت مباراة رائعة من الجانبين، ومحتدمة للغاية. لم تدخل الكرة إلى مرمانا بسهولة ، فدفاعنا تصدى للكثير من الكرات العرضية والتسديدات، لكن لا يمكن إبعاد كل شيء. في المباريات السابقة، كان حارسنا يتصدى للكرات أو يفشل الخصم في التسجيل. كان الفرق في مباراة اليوم هو استغلال الإنجليز كل فرصهم أفضل استغلال،" كارلوس أمادو، مدرب منتخب البرازيل.