• سجل أيياه هدفين خلال البطولة ويتطلع للمزيد
  • حققنا صدارة المجموعة والآن نريد الذهاب بعيداً في النهائيات
  • الرقم 6 يحمل معان سعيدة بالنسبة لي لذلك هو رقمي وسأحتفظ به دوما

"لدينا أهداف عديدة هنا، حققنا الأول ونعمل حاليا على تحقيق بقيتها، نريد أن نذهب للنهائي ونحاول الظفر باللقب".

هكذا عنون قائد منتخب غانا، إيريك أيياه حكاية "النجوم السمراء" في نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA، فخلال حوار حصري لموقع FIFA.com لم يُخف طموحاته وزملاءه في بلوغ المجد العالمي يوم 28 أكتوبر الجاري.

قصة الرقم 6
عندما تريد البحث عن المهاجم وأحد هدافي أي فريق فحتما ستفتش عن أصحاب الأرقام (9 أو 10) غالبا، لكن أييا يخالف التوقعات بارتداءه الرقم 6 وقد شرح لنا سبب حمله لهذا القميص "يبتسم، الجميع يبدي استغرابه، أعلم هذا، لكن أعشق هذا الرقم تحديداً لأنه يمثل رمزين للاحتفال، يوم مولدي (6 مارس/آذار 2000) وذكرى عيد الإستقلال لبلادي. أحببت هذا الرقم منذ الطفولة، ولم يسبق وأن ارتديت غيره، ويسرني الاحتفاظ به أينما ألعب".

سجل إيريك هدفين من أربعة إنتصرت بها غانا على الهند وبفضل هذا الفوز تأكد الفريق من تحقيقه لصدارة المجموعة الأولى أمام كولومبيا وأمريكا، يقول هنا "منذ أن تأهلنا للنهائيات، وضعنا نصب أعيننا عدة أهداف، كان الأول منها أن نحقق صدارة مجموعتنا في الدور الأول. الآن سننتقل لتحقيق أهدافنا الأخرى. سنتحلى بالتركيز والهدوء لكي نفقد السيطرة، فريقنا مترابط ونحن قادرون على إتمام المهمة".

لقد تميز إيرك خلال كأس أفريقيا تحت 17 سنة وحل ثانيا في صدارة الهدافين برصيد 4 أهداف، حيث يؤكد "إحدى مهماتي كمهاجم أن أسجل الأهداف، وعندما أقوم بهذه المهمة أشعر بالرضا خصوصا إذا اقترن هذا بالفوز والتقدم في مراحل البطولة".

مواجهة متجددة
ستخوض غانا مواجهة الدور الثاني مع ممثل أفريقيا الآخر منتخب النيجر، حيث سبق وأن التقيا في بطولة أفريقيا المؤهلة للنهائيات، في نصف النهائي فازت غانا بصعوبة (6-5) بفارق ركلات الترجيح بعد التعادل السلبي خلال وقت اللعب، فهل سيتكرر هذا الأمر يوم الغد، يجب أيياه "لا..لا، نحن على ثقة بأننا سنقدم مباراة قوية وسنخرج للفوز، ونريد تسجيل الأهداف. أعتقدد أننا قادرون على إنهاء الأمور قبل ركلات الترجيح. سنقدم أقصى ما لدينا في هذه المباراة ونمضي على هذا الطريق".

بكلمات
- لم يسبق أن شاهدت أي لقطات لفوز منتخب غانا بلقبي 1991 و1995 لكن قرأت عن هذا ونريد استعادة هذا التاج من أجل رفع علم البلاد.

- الإحتراف في أوروبا هو حلم لجميع اللاعبين، لكن علينا أن نظهر قدراتنا وعملنا الجماعي في الملعب، وعندها سينال الجميع نصيبهم.

- أنا معجب جداً بالبرتغالي كريستيانو رونالدو، فهو لاعب متكامل، يبذل مجهوداً كبيراً في التدريبات ليرتقي بمستواه، وفي المباريات يقدم لمحات خيالية، أتمنى أن اسير على دربه بكل تأكيد.

- بدات اللعب صغيراً في الساحات الترابية، ثم إنضممت لنادي تشاريتي ستارز وتدرجت في الفئات العمرية من عمر 10 سنوات، حتى وصلت الآن فريق الشباب. والآن نحن نلعب في الدرجة الثانية.