• حضر بانالال تشاترجي وزوجته تشايتالي تسع نسخ لكأس العالم FIFA
  • أول نسخة حضرها الزوجان كانت نهائيات أسبانيا 1982
  • الزوجان سعيدان باستضافة الهند لكأس العام تحت 17 سنة FIFA

ليس بانالال وتشايتالي تشاترجي بزوجين ممن يمكنهما الذهاب إلى مطعم في كولكاتا وطلب طعام دون النظر إلى الأسعار في القائمة كما لا يمكنهما اتخاذ قرار بقضاء العطلة في وجهات شهيرة مثل انجلترا وفرنسا والمكسيك.

مع ذلك، فهما يستعدان لحضور النسخة العاشرة لهما في كأس العالم FIFA والتي ستقام في روسيا العام المقبل. حلّت تشايتالي ضيفة في حفل كشف النقاب عن الكأس المصممة للمتوج بكأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA حيث تحدثت عن تجاربها مع كأس العالم FIFA وحينها أخذت الحضور معها في رحلة افتراضية إلى نهائيات إسبانيا 1982 والمكسيك 1986 والبرازيل 2014.

وتذكرت تشايتالي أول نهائيات حضرتها لكأس العالم FIFA مشيرةً إلى أن الصدفة لعبت دورها في أن منحتها هي وزوجها فرصة الذهاب إلى أسبانيا عام 1982 وكيف أنه بدون هذه الفرصة لم يكن لهما ليكتشفا حبهما الفطري للساحرة المستديرة.

إذ قالت في هذا الصدد "عاش صديق زوجي منذ أيام الطفولة في ساسيكس وكان سيصبح عمدة المقاطعة وأراد أن يتواجد كل أصدقائه معه للإحتفال بهذه اللحظة الرائعة وقررنا الذهاب. بالصدفة، كانت كأس العالم تجري في أسبانيا ولم يجد صديقان قديمان فرصة أفضل للإحتفال بهذه المناسبة السعيدة من الذهاب ومشاهدة كرة القدم. وأثناء تواجدي داخل الملعب، راودني شعور داخلي بأن هذا شيء يجب أن نقوم به كل مرة. دائماً ما نعتبر ذلك هدية من السماء لأننا لو لم نذهب إلى انجلترا لم نكن سنذهب إلى أسبانيا ولم تكن حياتنا لتشهد هذه المنعطف الكبير."

وصاحب قرار الذهاب إلى كل نسخة لكأس العالم FIFA الكثير من التضحيات بدءا من التقليل من المأكولات المفضلة والعيش وفقاً لميزانية محددة والتأكد من عدم المساس بالمبلغ المخصص لرحلة كأس العالم FIFA. وبدا أن القرار كان صائباً حيث بدا ذلك واضحاً على وجهها حين سُألت عن أكثر لحظة لا تنساها مع كأس العالم FIFA خلال الـ35 عاماً الماضية.

أجابت تشايتالي قائلةً "بالطبع كانت فرصة مشاهدة إبداع دييجو مارادونا في كأس العالم 1986. رأيت كيف بدا المدافعون عاجزين ينظرون لبعضهم البعض حين كانت الكرة بقدم الساحر قصير القامة. بالطبع كانت مشاهدة "الهدف الذي سجله مارادونا بيده" أمامي هي لحظة لا تضاهيها أي لحظة أخرى. ورغم أنها عاشقة للمنتخب البرازيلي (حيث التقطت هي وزوجها صورة مع بيليه) إلا أنها لا تشعر بوخز ضمير في الإعتراف بأن مارادونا سيظل لاعبها المفضل دائماً.

كما بدا حبها للبرازيل أكثر وضوحاً حين سُألت عن الشعور الذي راودها حين كانت في بيلو هوريزونتي حين هُزم منتخب البرازيل بنتيجة 7-1 أمام ألمانيا في الدور قبل النهائي لنسخة البرازيل 2014 إذ قالت "لا يمكنك أن تتخيل مشاهدة شيء مفجع يحدث أمام عينيك. وأنت لست بحاجة لتكون برازيلياً لكي تنهمر في البكاء حين سقط الفريق بهذه الطريقة المهينة."

لكن في الوقت ذاته تبقى البرازيل في المرتبة الثانية بعد بلدتها موهون باجان التي تحظى بولائها الحقيقي. فبعد أن شاهدت 31 مباراة في كأس سانتوش في مناطق مختلفة من البلاد، فإن حبها للكرة الهندية لا يتزعزع. إذ تقول "إذا قطعت شراييني ستجد موهون بوجان يجري في دمي ولن ينجح شيء في تغيير ذلك."

ورغم قوامها الهزيل، إلا أنها لم تستطع أن تخفي آرائها الكروية حين تحدثت عن الفارق بين مشاهدة مباراة على شاشة التلفاز ومشاهدتها من أرض الملعب. إذ تقول "حين تشاهد المباراة على التليفزيون فإن الكاميرا تسير خلف الكرة. وبالطبع هناك الكثيرون ممن يرضون ذلك، لكنني بحاحة للمزيد. كيف أشاهد مباراة دون أن أرى حركة المدافع حين يرى الهجمة قادمة؟ هناك أشياء كثيرة تحدث بدون الكرة وكل هذا جزء من اللعبة."

كما أن مشاهدة المباريات من المدرجات كان أكثر سهولة على الزوجين حيث تستضيف الهند كأس العالم حتى 17 سنة FIFA في الوقت الحالي وهما ممتنان لأن كلكتا تستضيف 11 مباراة من بينها النهائي الذي سيقام يوم السبت. لكن رغم ذلك، فيتوقع أن يذهب الزوجان إلى روسيا العام المقبل لحضور النسخة الجديدة من المحفل العالمي الكبير.