• يستعد منتخب أمريكا لآخر مبارياته بالمجموعة الأولى ضد كولومبيا
  • سيحاول الفريق إسعاد أنصاره بعد فشل المنتخب الأول ببلوغ روسيا 2018
  • هاكورث "إنها مجموعة مميزة من اللاعبين"

عندما استيقظ لاعبو منتخب الولايات المتحدة تحت 17 سنة في مومباي الجديدة استعداداً لمباراتهم الأخيرة ضد كولومبيا ضمن منافسات المجموعة الأولى في نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017  FIFA لم تكن الأخبار الواردة من البلاد إيجابية. ذلك لأن الجولة الأخيرة من تصفيات أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي CONCACAF المؤهلة إلى كأس العالم 2018 FIFA المقبلة شهدت أحداثاً دراماتيكية تمثلت بخسارة الولايات المتحدة أمام ترينيداد وتوباجو، وفوز هندوراس وبنما على أرضهما، ما يعني غياب المنتخب الأمريكي عن نسخة روسيا 2018.

ومع محاولة البلاد التعامل مع الواقع المرير لخروج المنتخب الأول، تحافظ مجموعة من اللاعبين الأمريكيين الشبان على تركيزها متسلحين بأمل كبير في التقدم في نسخة الهند 2017. حتى الآن، سارت جميع الأمور بحسب السيناريو الموضوع بعد الفوز على الهند مستضيفة البطولة وغانا في نيودلهي. وبعد أن ضمن المنتخب الأمريكي مقعده في الدور التالي، فإنه يسعى حالياً إلى ضمان المركز الأول في المجموعة من خلال تحقيق نتيجة إيجابية ضد كولومبيا.

وقال مدرب المنتخب الأمريكي جون هاكورث لموقع FIFA.com "كانت هذه الخطة عندما وصولنا إلى هنا. استعدينا للفوز في مبارياتنا الثلاث في المجموعة. ندرك بأن كولومبيا ستكون منافساً رائعاً ولن تكون الأمور سهلة، لكن في الوقت ذاته، هذا ما جئنا من أجله. سنقوم بنفس الإجراء الذي اعتمدناه في مواجهة الهند، أن نكون جاهزين لمواجهة كولومبيا ثم نرى ماذا سيحدث".

مستقبل مضيء
تضم كتيبة هاكورث العديد من المواهب الواعدة بينهم من ستقع عليه مسؤولية قيادة منتخب بلادهم الأول في المستقبل القريب. أحد هذه المواهب الواعدة هو المهاجم أيو أكينولا الذي دخل احتياطياً ليسجل هدف الفوز في مرمى غانا الاثنين.

جسَد ابن السابعة عشرة من عمره روح المنتخب الأمريكي من خلال الإشادة بزملائه الذين ساعدوه لافتتاح رصيده التهديفي في الهند وقال في هذا الصدد "لا أعتقد بأنه كان هدفي، أعتقد بأنه كان هدف الفريق بأكمله لأن الجهد كان جماعياً. كانت عملية الانتقال من الدفاع إلى الهجوم رائعة، وبالتالي أعتقد بأن الأمر كان يتعلق بمجهود المجموعة أكثر منه هدف شخصي لي".

نحو المجد
إذا تكلمت مع أي فرد من أفراد المنتخب الأمريكي، فإن النية واضحة جداً وتتمثل برفع كأس العالم تحت 17 سنة في كلكاتا يوم السبت 28 أكتوبر/تشرين الأول وصناعة التاريخ. 

على الرغم من تبقي العديد من المباريات خلال البطولة، فإن الوقت الذي أمضاه هاكورث مع تشكيلته الحالية سيبقى في الذاكرة لوقت طويل وقال المدرب "هذه الفريق بالتحديد، هو أحد الفرق التي لا تستسلم. حاولنا الحديث عن إمكانية خوضنا سبع مباريات هنا وكل لحظة من هذه اللحظات هائل بالنسبة إلينا لأن المجموعة مميزة. سأفتقدهم كثيراً في نهاية هذه البطولة".

وفي الوقت الذي يندم أنصار المنتخب الأمريكي الأول لعدم الاحتفال بالمشاركة في  كأس العالم السنة المقبلة في روسيا، فإنهم في الوقت ذاته يأملون بأن يصبح فريق تحت 17 سنة مجموعة مميزة في النهاية. 

من نيودلهي إلى مومباي مع منتخب أمريكا تحت 17 سنة في أقل من 60 ثانية