• حجزت غانا مقعدها بعد إقصاء منتخب البلد المضيف
  • خطفت كولومبيا من الولايات المتحدة المركز الثاني في المجموعة الأولى
  • مالي ترافق باراجواي التي حققت العلامة الكاملة

إعادة لأحداث اليوم- انضمت منتخبات غانا وكولومبيا ومالي إلى قائمة المتأهلين للدور ثمن النهائي من كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA. وقد شهدت الجولة السابعة أيضاً إقصاء منتخب البلد المضيف. حيث كانت غانا وراء الإقصاء المبكر للهند بعد أن سحقتها في نيودلهي لتتصدر المجموعة الأولى بفضل فارق الأهداف.

وفي المجموعة ذاتها، تغلبت كولومبيا على الولايات المتحدة لتحتل المركز الثاني بفضل نتيجة المباراة بينهما بعد أن تساوى الفريقان في جميع المعايير الأخرى لكسر التعادل. وهكذا عبرت كتيبة العم سام، التي كانت قد ضمنت التأهل، باعتبارها واحدة من أفضل الفرق المحتلة للمركز الثالث.

من جهة أخرى، ختمت الباراجواي بالعلامة الكاملة مشوارها في المجموعة الثانية، بعد أن أقصت تركيا من البطولة. ورافقتها وصيفة بطل العالم الحالي، مالي، التي فازت على نيوزيلندا التي فقدت كل الفرص بالتأهل حيث لا تملك إلا نقطة واحدة.

المباريات
المجموعة الأولى
غانا 4-0 الهند
الولايات المتحدة 1-3 كولومبيا 

المجموعة الثانية
تركيا 1-3 الباراجواي
مالي 3-1 نيوزيلندا 

تابع المباريات
كأس العالم تحت 17 سنة على موقع FIFA.comTwitter | Facebook | Instagram

أفضل اللحظات

ماذا تعلمنا

وداع وسط التصفيق: هذه هي المرة الثانية فقط، في النسخ الخمس الأخيرة، التي يفشل فيها منتخب البلد المضيف في تخطي دور المجموعات. ومع ذلك، حظي شباب الهند بتصفيق حارّ في نيودلهي، اعترافاً من المشجعين بجهودهم الكبيرة وصفتهم كرائدين لكرة القدم في بلادهم.

هدف في كل مباراة: بخطى بطيئة إلا أنها ثابتة، سجّل لاسانا ندياي اسمه ضمن المتنافسين على حذاء adidas الذهبي. فقد وقّع مهاجم مالي، البالغ من العمر 17 عاماً، على هدف واحد في كل مباراة من المباريات الثلاث التي خاضها فريقه. ولا شك أن هذه الاستمرارية ستضعه في دائرة الضوء عند مواجهة خصمه المقبل.

الرقم
7- سبعة لاعبين سجلوا الأهداف الـ10 التي وقّعت عليها الباراجواي في دور المجموعات، وهو ما يعكس خياراتها الهجومية المتعددة. سجّل أنطونيو جاليانو، آلان رودريجيز وأنيبال فيجا هدفين لكل واحد منهم، في حين ساهم كل من بلاس أرموا، جيوفاني بوجادو، فيرناندو كاردوزو وليوناردو سانشيز بهدف واحد.

التصريحات
"في ذلك الوقت، بعد تسجيل الهدف الثاني، كنا نسيطر بشكل جيد على المباراة. كنا منظمين ونفرض إيقاعنا داخل الملعب. كنا نعرف أن تسجيل هدف آخر سيضعنا في مركز جيد (في جدول الترتيب)، لذلك حاولنا مواصلة الهجوم... وفي الأخير، نجحنا في تسجيل الهدف الثالث وحققنا نتيجة رائعة،" كارلوس ريستريبو، مدرب كولومبيا.