شتان ما بين الحالة التي عاد بها لاعبو الباراجواي إلى غرف تبديل الملابس في استاد د. دي واي باتيل الرياضي- مومباي الجديدة، حيث كانت الأولى تسودها حالة من الإحباط ليس فقط لأنهم تأخروا بالنتيجة 1-2 أمام نيوزيلندا، ولكن لأن الهدفين جاءا عن طريق الخطأ وعبر ذات اللاعب (القائد دوارتي).

  • قلب فيجا تأخر فريقه عندما سجل هدفين بغضون 3 دقائق فقط
  • كانت هذه مشاركته الأولى، حيث لم يلعب أمام مالي في الجولة الإفتتاحية
  • يعتبر كريستيانو رونالدو مثله الأعلى في عالم الإحتراف

أما الثانية فكانت سعيدة بل وأقرب للفرحة الجنونية، لقد انقلبت النتيجة وفازت الباراجواي 4-2 وحسمت تأهلها للدور الثاني من نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA. يمكن القول أن أحد أصحاب دور البطولة اليوم كان اللاعب البديل "السوبر" أنيبال فيجا الذي زج به المدرب مورينيجو قبل إنطلاق الشوط الثاني. إنتظر هذا البديل ثلاثين دقيقة قبل أن يثبت جدارته بثقة المدرب، فقد نجح في قلب الأمور رأساً على عقب، لقد سجل.. ليس هدفا واحداً بل اثنين، وكيف خلال ثلاث دقائق فقط.

بعد أن هدأت الأمور وخرج اللاعبون من غرف تبديل الملابس توقف فيجا للحديث إلى FIFA.com قائلاً "نعم، لقد كانت مباراة صعبة اليوم، بعد أن عدنا لفترة الاستراحة تحدث المدرب إلينا جميعا وطالبنا بالهدوء لكي نستعيد تركيزنا. عندما طلب مني التجهز للمشاركة، توجه لي بتعليمات بسيطةك لا تتسرع، وإلعب كما تعودت دائما. حافظ على الهدوء وكُن فعالاً في منطقة المنافس".

ليست المرة الأولى
"لقد كان شعوراً جميلاً أن أحرز هدفين خلال هذا الوقت القصير"، يقول أنيبال معبراً عن مكنوناته والإبتسامة ترتسم على وجهه. لكن هل هذه كانت المرة الأولى بالنسبة له؟ يجيب فيجا هنا "لقد فعلتها من قبل مع فريق بالميراس البرازيلي، في إحدى مباريات فريق الشباب معهم، سجلت بمثل هذه الطريقة وخلال وقت متقارب جداً". يضيف بسرعة "لكن أن تسجل في مثل هذا المستوى الكبير من المنافسة أمر رائع بكل تأكيد".

يملك فيجا عقداً إحترفيا مع بالميراس البرازيلي، ولكنه ينشط حاليا في البطولة المحلية، وهو يتطلع لأن يذهب لأبعد مستوى في عالم الإحتراف "التفكير بالمستقبل هو أمر جيد، كل لاعب لديه طموح بالارتقاء بمستواه الفني لخدمة فريقه ومنتخب بلاده".

ولكن من هو اللاعب الذي يحفز أنيبال، يقول "إنه كريستيانو رونالدو. برأيي هو لاعب متكامل هو الأفضل في العالم، آمل أن أصل غلى مستواه في يوم ما".

لم تسنح الفرصة لأنبيال لخوض أي دقيقة في المباراة الإفتتاحية التي تفوق بها فريقه على مالي، وأتت مشاركته في بداية الشوط الثاني، وبعد ضمان التأهل رسميا للدور الثاني، ربما يقوم المدرب بتجديد الثقة بهذا اللاعب حيث كان على قدر المسؤولية التي ألقاها على عاتقه. أما فيجا فيختم بالقول "لازال الطريق طويلا أمامنا، جئنا للمنافسة. هذه هي الخطوة الأولى ليس إلا، نريد المزيد وعلينا أن نواصل العمل لتحقيق هذا الهدف".

غادر فيجا رفقة زملاءه وسط ضحكات وموسيقى محلية تصدر من مكبر الصوت الذي يحمله أحد اللاعبين، فقد بدأت الحفلة فوق المستطيل الأخضر، واستمرت في غرف تبديل الملابس ثم الحافلة نحو الفندق، حيث يعيش الفريق واحدة من اللحظات الرائعة بعد ما أحدثه اليوم "البديل السوبر".