• طرح موقع FIFA.com على اللاعب هوجسون 14 سؤالاً مهماً
  • تحدث لاعب تشيلسي عن مشوار فريقه وتطلعاته في الهند 2017
  • تطرق هودسون لمشواره مع ناديه تشيلسي ولعبه للعبة  FIFA التفاعلية

كلُّ من شاهد مباراة منتخب الأسود الثلاثة الأولى في نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA، سيكون قد انبهر بلا شك بالأداء الذي قدمه اللاعب رقم 14 في المنتخب الإنجليزي. كيف لا وقد تلاعب كالوم هودسون أودوي كيفما شاء بالدفاع التشيلي خلال المواجهة التي فاز بها فريقه برباعية نظيفة. فتارةً يناور في الجهة اليسرى، وتارةً ينطلق من الجناح الأيمن وتارةً أخرى يحاول شق طريقه بمهارة عالية من الوسط. زد على ذلك، تسجيله هدف التقدم المهم (1-0) بعد مرور خمس دقائق فقط على صافرة البداية.

طرح موقع FIFA.com، فيما يلي، 14 سؤالاً على لاعب الوسط الذي يحمل القميص 14.

 1 – هل بإمكان إنجلترا الفوز باللقب العالمي في الهند؟
 نعم، بكل تأكيد! لدينا فريق قوي، لا يقتصر فقط على أحد عشر لاعباً. فالمنتخب يملك مجموعة واسعة من اللاعبين، وهو ما قد يشكل امتيازاً لنا.

2 – المواجهة المقبلة ستكون أمام المكسيك. كيف يمكن التغلب على هذا المنتخب الفائز ببطولة العالم تحت 17 سنة مرتين؟
 لقد قمنا بتحليل هذا الفريق جيدا، ونعرف ما ينتظرنا. لكن كيفما كان خصمنا، لن نغير من أسلوب لعبنا.

3 – قمت مؤخراً بتمديد عقدك مع نادي تشيلسي إلى ثلاث سنوات. هل سبق لك أن تمرّنت مع فريق المحترفين؟
 تمرّنت عدة مرات مع فريق المحترفين، وهو ما يساعدني كثيراً ويحفزني لأتمكن يوما ما من اللعب هناك بانتظام.

 4– تسجيل أربعة أهداف في المباراة الأولى يعتبر بكل تأكيد بداية جيدة. هل أنت راضٍ عن ذلك؟
 قدمنا أداء قويا. الهدف الأول في بداية المباراة ساعدنا كثيرا، لأنه أرغم منتخب تشيلي على المخاطرة أكثر. وقد واصلنا بنفس الوتيرة، بغض النظر عن النتيجة، وهكذا هي عقليتنا.

5 – ما هو ناديك المفضل؟
تشيلسي بالطبع، لأنني ألعب الآن منذ مدة طويلة في هذا النادي. وأشاهد معظم مباريات فريق المحترفين في الملعب. أستمتع كثيراً عندما أكون هناك.

6 – ما هو مركزك المفضل على أرضية الملعب؟
 الجهة اليسرى أو اليمنى أو المحور -  في الواقع، ليس هناك فرق. إذا تعين علي أن أختار، سأختار المحور، لأنني أحصل هناك على كرات كثيرة ويمكن أن أقرر من هناك أين سأنطلق.

7 – من هو لاعبك المفضل؟
 إنه إيدين هازارد (بلجيكا)، لأن طريقة لعبه تشبه طريقتي، وهو مصدر إلهام بالنسبة لي.

8 – التحقت بنادي تشيلسي وأنت في الثامنة من العمر. كيف كانت طفولتك لدى البلوز؟
 يتعلم المرء كثيراً، لأنه يعمل كل سنة مع مدرب جديد. لكن أمراً واحداً يظل ثابتاً، ولا يتغير، إنها العقلية التي تفرض علينا تسجيل الأهداف وأن نحاول دائما إنهاء الهجمات. كما تكتسي الروح الجماعية هناك أهمية بالغة. فأنت لا تلعب أبداً بمفردك، ولا يمكن أن تدرك النجاح سوى كفريق. كان هذا درسا هاماً.

9 – ما هي خدعتك المفضلة؟
 مراوغة القنطرة. فهي تثير حماسة الجمهور عندما يشاهدها.

10 – ما مدى أهمية الروح الجماعية؟
 الروح الجماعية هي الأهم. نحن جميعاً نريد الفوز، ولهذا نضع أهواءنا الشخصية خلفنا، ونرغب في بذل أقصى ما لدينا.

11 – أظهرت انسجاماً كبيراً مع جادون سانشو على الخصوص. هل أنتما صديقان مقربان خارج الملعب أيضًا؟
 نعم، تماما. أنا وجادون نلتقي كثيراونتفاهم جيدا فيما بيننا.

12 – ما هي نقاط قوتك وضعفك؟
 تكمن قوتي الكبرى في المراوغة وعندما أنطلق بإيقاع سريع من الخلف. كما أنني إيجابي جداً والابتسامة لا تفارقني. وفي المقابل، يتعين علي أن أحسن أدائي في الصراعات الثنائية.

13 – قبل أيام قليلة، خرجت النسخة الجديدة للعبة FIFA التفاعلية إلى السوق. هل تلعبها أنت أيضاً؟
نعم، نحن نلعب أحيانا لعبة FIFA، هنا أيضا ًفي الهند. وأفضل اللعب بنادي برشلونة، لأن اللاعبين في هذا الفريق هم الأفضل عموماً.

14 – هل يعني رقم قميصك شيئاً بالنسبة إليك؟
 لا، الأرقام هي أرقامٌ فقط. إنه، في جميع الأحوال، شرف عظيم بالنسبة لي أن أحمل قميص المنتخب الإنجليزي، مهما كان الرقم الموجود خلفه.