ستبحث ثماني دول في أوقيانوسيا يوم السبت عن حجز إحدى التذكرتين المؤهلتين لكأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA. يبدو أن المنافسة ستكون أشدّ من أي وقت مضى مع منح تذكرة ثانية مؤهلة للنهائيات العالمية في هذه الفئة لأول مرة في هذه القارة.

تتواجد الدولة المضيفة تاهيتي في المجموعة الأولى إلى جانب كاليدونيا الجديدة وبابوا نيوغينيا وفانواتو. في حين تضمّ المجموعة الثانية حامل اللقب نيوزيلندا وبطل التصفيات التمهيدية ساموا وفيجي وجزر سليمان.

سيتنافس المتأهلون الأربعة إلى نصف نهائي بطولة أوقيانوسيا تحت 17 سنة OFC يوم 21 فبراير/شباط على تذكرتي العبور إلى الهند 2017. وستختتم البطولة بعد ثلاثة أيام مع المرشحة نيوزيلندا التي تحتفظ باللقب منذ خروج أستراليا من الاتحاد عام 2005.

كتيبة الكيوي تنظر إلى المستقبل
جميع لاعبي منتخب نيوزيلندا، باستثناء وحيد، يمارسون على أرضهم. حيث ستمثل أكاديمية ويلينجتون فينيكس وأونيهونجا سبورتس بخمسة وأربعة لاعبين على التوالي، في حين أن اللاعب الوحيد الذي يلعب في الخارج هو لاعب خط وسط بريزبان روار، أوليفر دنكان.

يقود الفريق المدافع السابق لمنتخب نيوزيلندا ونادي ليدز يونايتد، داني هاي، بمساعدة قائدين سابقين آخرين في كتيبة أول وايت هما المساعد كريس زوريسيتش ومدرب حراس المرمى جيسون باتي.

وكالعادة، سيكون هدف الكيوي مواصلة تكوين اللاعبين وضمان تحقيق النتائج. حيث علّق هاي قائلاً: "مهمتي كمدرب هي الفوز بالبطولة لأننا نملك دائماً عقلية الفوز،" مضيفاً "ولكن يجب أيضاً إعطاء فرصة لهؤلاء الصبية لفهم أسلوب اللعب، القيام بأدوارهم وتحمل مسؤولياتهم بتناغم مع طريقة لعب الفرق النيوزيلندية."

وتابع قائلاً: "ولكن لا يجب أن ننسى أن الجزر الأخرى تقوم بعمل جيد جداً هذه الأيام -لديهم برامج ممتازة والكثير من لاعبيهم يمارسون بدوام كامل معاً، وبالتالي سيكون مواجهتهم تحدياً حقيقياً. ونحن بالتأكيد لن نقلل من شأن خصومنا."

تاهيتي تنظر إلى أعلى
تعدّ هذه البطولة أكبر حدث كروي دولي يقام في بولينيزيا الفرنسية منذ استضافتها كأس العالم للكرة الشاطئية FIFA في عام 2013. وعلماً أن هذه النسخة ستمنح تذكرة إضافية، سيدخل أصحاب الأرض عالية بطموحات كبيرة، خصوصاً بعد خسارتهم بضربات الترجيح ضد نيوزيلندا في هذه البطولة قبل عامين.

وقال رئيس الاتحاد، تييري أريوتيما، إن العودة إلى المسرح العالمي هو أولوية قصوى بعد تألق منتخب الكرة الشاطئية، فضلاً عن تأهل تاهيتي غير المتوقع إلى بطولة كأس القارات 2013 FIFA.

في إطار استعداداته، شارك المنتخب الوطني تحت 17 سنة في بطولة الكبار القوية. وهنا أضاف أريوتيما قائلاً: "لم نفز في كرة الصالات، أقصينا مع المنتخب الوطني، وخسرنا في بطولة تحت 20 سنة،" مضيفاً "لهذا يجب أن يفوز منتخب تحت 17 سنة بهذه البطولة."

وتابع قائلاً: "إقحام منتخب تحت 17 سنة في دوري الكبار كان فكرة جيدة برغم عدم مشاركة بعض الأندية. إنها أفضل وسيلة لوصول لاعبينا إلى مستوى آخر."

ستسلط الأضواء بشكل خاص على اللاعبين الخمسة الذين شاركواً مؤخراً في افتتاح مركز التكوين OFC. حيث تم اختيار محمد نيزال (فيجي)، إيتي فاتو (ساموا)، ايمانويل سيمونجي (بابوا نيوغينيا)، ألبرت فانفا (فانواتو) وستيوارد تواتا (جزر سليمان) لهذا البرنامج في أوكلاند الذي يجمعع بين متابعة المدرسة، التكوين الكروي تحت إشراف مدربي OFC وتعلم مهارات أساسية في الحياة قبل العودة إلى بلدانهم.