مزايا استضافة الهند لبطولة كأس العالم لكرة القدم تحت 17 سنة FIFA 2017 ستكون ماثلة للعيان لفترة طويلة جداً، وذلك بفضل برنامج شامل يهدف لتسريع تطور كرة القدم في ثاني أكبر دولة في العالم لجهة عدد السكان. حيث يشهد شهر أكتوبر/تشرين الأول تنظيم FIFA أول بطولة له في هذه الدولة الشغوفة بالمستديرة الساحرة.

ستكون هذه المسابقة بمثابة حدث استثنائي لعدة أسباب، ولا سيما الإرث الذي ستتركه "حملة 11 مليون"، والتي تعتبر بمثابة برنامج موجه للقواعد الكروية يهدف لتشجيع الأطفال على خوض غمار اللعبة الجميلة والاستمتاع بالمزايا الاجتماعية والرياضية المتأتية من عالم كرة القدم.  

وهذه المبادرة التي أطلقتها الحكومة الهندية واتحاد كرة القدم الهندي، هي بمثابة برنامج مدرسي يهدف لرفع مستوى ثقافة كرة القدم في الهند، وتأسيس مناخ ملائم لكرة القدم، ونتيجة لذلك توسيع قاعدة اختيار اللاعبين لمختلف المنتخبات في البلاد. وتتمثل الخطة بتنظيم البرنامج في 36 مدينة، تشمل أكثر من 15 ألف مدرسة و11 مليون طفل.

أما المزايا الإضافية التي يجلبها البرنامج فتشمل تعلّم المشاركين تبنّي سلوك صحي ومهارات حركية، بالإضافة إلى تدريب على العمل ضمن فريق وروح القيادة. وتتمثل مقاربة البرنامج بالعمل مع الموجهين في المدارس وأساتذة التدريب البدني لتشجيع الأطفال على لعب كرة القدم بشكل منتظم أكثر.    

وقد حصل هذا المشروع الطموح على دعم رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي قال: "نحتاج إلى دعم، ليس فقط من جانب الأطفال، بل كذلك كافة الآباء والأمهات لتشجيع أبنائهم وبناتهم على لعب كرة القدم وتطوير مهاراتهم ولياقتهم. إني على ثقة من أن هؤلاء الأطفال سيكونون قادرين على وضع كرة القدم الهندية بمكانها الصحيح في العالم". 

وأضاف رئيس الوزراء قائلاً: "حملة 11 مليون ستحمل هذه اللعبة الجميلة إلى 11 مليون فتى وفتاة في أرجاء البلاد. وستكون تلك فرصة أمام كافة الأطفال من كافة الولايات، من كشمير إلى كانياكوماري ومن كوتش إلى أروناشال براديش، للعب والاستمتاع بكرة القدم". 

كما عقد البرنامج شراكة مع adidas التي ستوفّر كمية كبيرة من تجهيزات لعب كرة القدم، بالإضافة إلى حصص تدريبية مع خبراء ضمن مهرجانات يتم تنظيمها في أرجاء البلاد. 

وفي هذا الصدد، قال وزير شؤون الشباب والرياضة في الهند، شري فيجاي غويل: "يسود اهتمام كبير باللعبة في أوساط الشباب، وهم شغوفون جداً بها. نريد تحويل هذا الشغف إلى أمر ملموس على أرض الواقع، بانخراط فتية وفتيات باللعبة ليصبحوا نشيطين بدنياً. تسعى هذه الحملة للتواصل مع أولئك الفتيان والفتيات، وتغيير (وضع) كرة القدم والرياضة في الهند للأبد".