• فازت البرازيل ببطولة أمريكا الجنوبية تحت 17 سنة للمرة 12 من أصل 17 نسخة
  • سيرافق البرازيل إلى كأس العالم تحت 17 سنة FIFA كل من تشيلي وباراجواي وكولومبيا
  • هذه هي المرة 12 على التوالي التي يتأهل فيها البرازيليون إلى العرس العالمي

أتى منتخب البرازيل على الأخضر واليابس في بطولة أمريكا الجنوبية تحت 17 سنة، حيث سيكون في مقدمة رباعي أمريكا الجنوبية خلال كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA.

وفاز المنتخب البرازيلي باللقب بعد سحق نظيره التشيلي مستضيف البطولة بنتيجة 5-0 في الجولة الأخيرة من المنافسات. وفي وقت سابق من ذلك اليوم، فازت فنزويلا 4-2 على الإكوادور ليتعين عليها انتظار هزيمة كولومبيا بهدفين لتضمن عبورها إلى نهائيات الهند. لكن مزارعي القهوة أطاحوا بمنتخب باراجواي 2-1 لينتزعوا بطاقة التأهل الأخيرة.

وكانت منتخبات البرازيل وتشيلي وباراجواي قد حجزت تأهلها لكأس العالم تحت 17 سنة FIFA في الجولة قبل الأخيرة من البطولة التي شهدت مشاركة ستة فرق.

الترتيب النهائي
البرازيل 13
تشيلي 9
باراجواي 8
كولومبيا 7
فنزويلا 4
الإكوادور 1

هل تعلم ...؟
- البرازيل هو الفريق الوحيد الذي لم يتجرع مرارة الهزيمة محققاً 7 انتصارات وتعادلين، حيث كان هجومه هو الأفضل في البطولة (سجل 24 هدفا) شأنه في ذلك شأن خطه الدفاعي (3 أهداف في مرماه).
- تصدر البرازيليون فينيسيوس (7) ولينكولن (5) ترتيب الهدافين، في حين اعتلى آلان (5) قمة ترتيب أصحاب التمريرات الحاسمة.
- جاءت الإنتصارات التشيلية الخمسة بنتيجة 1-0.
- لعب منتخب الباراجواي مرتين مع البرازيل ولم يخسر في أي منهما، حيث تعادل 1-1 في دور المجموعات و2-2 في الجولة الحاسمة. كما كان الفريق الوحيد الذي تمكن من هز شباك البطل.
- سبق لمدرب الباراجواي الحالي جوستافو مورينيجو أن شارك كلاعب في كأس العالم تحت 20 سنة ماليزيا 1997 FIFA وكأس العالم كوريا/اليابان 2002 FIFA.
- تمكنت كولومبيا من التأهل إلى كأس العالم تحت 17 سنة FIFA للمرة الأولى منذ عام 2009.

أبرز اللاعبين
فينيسيوس (البرازيل)
بعد أن تصدر قائمة هدافي بطولة أمريكا الجنوبية تحت 15 سنة في دورة 2015، أعاد مهاجم فلامينجو الكرَّة في نهائيات تحت 17 سنة، حيث اختير أيضاً أفضل لاعب في البطولة.

آلان سوزا (البرازيل)
كان لاعب بالميراس جديراً بحمل القميص رقم 10 في صفوف منتخب البرازيل، حيث أعطى 5 تمريرات حاسمة وسجل 3 أهداف.

جابرييل برازاو (البرازيل)
حارس من الطراز الرفيع: صحيح أنه لم يجد نفسه أمام هجمات خطيرة إلا في حالات نادرة، لكنه كان لمهاجمي الفرق المنافسة بالمرصاد دائماً، حيث حافظ على نظافة شباكه في 7 من أصل 9 مباريات.

لوكاس ألاركون (تشيلي)
أظهر قلب دفاع يونيفرسيداد دي تشيلي رباطة جأش فريدة من نوعها، حيث قاد خط الدفاع بحزم كبير مساهماً في الحفاظ على تقدم فريقه.

روبرتو فرنانديز أوربيتا (الباراجواي)
يتميز قلب دفاع منتخب جواراني بصلابة كبيرة وقدرة تهديفية مذهلة، حيث استحق حمل شارة الكابتن بفضل قوة شخصيته ومهارته القيادية العالية.

دافيد باريرو (كولومبيا)
سجل لاعب ريونيجرو أهدافاً بالغة الأهمية، كما أظهر قدرة عالية على التأقلم مع القرارات التكتيكية حيث أبلى البلاء الحسن سواء عندما لعب وحيداً كرأس حربة وكذلك عندما شكل طرفاً في ثنائي الهجوم.

التصريحات
"لعبنا ببراعة في الشوط الثاني من مباراتنا مع تشيلي، على غرار الأداء الذي ظهرنا به في معظم مراحل البطولة، حيث قدمناً عرضاً كروياً رائعاً. أنا مسرور جداً وسعيد للغاية لأننا فزنا من خلال اللعب بأسلوب كرة القدم البرازيلية،" مدرب البرازيل أماديوس.