• ستشهد نهائيات الهند 2017 ثاني مشاركة للياباني كوبو في بطولات FIFA
  • شارك كوبو مع منتخب اليابان الذي وصل لمرحلة خروج المغلوب في كوريا الجنوبية 2017
  • يأمل الشاب الصاعد بالفوز بكأس العالم تحت 17 سنة FIFA

ستشهد كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA المشاركة الدولية الأولى لغالبية اللاعبين. لكن الياباني تاكيفوسا كوبو سيتوجه إلى الهند مستمتعاً بفرصة تحقيق التميز في ثاني بطولة عالمية له. فقد كان مهاجم أف سي طوكيو ضمن منتخب اليابان الذي خاض كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA في وقت سابق من هذا العام، حيث شكل انضمامه للفريق الوطني مفاجأة حقاً، بالنظر إلى صغر سنه. كيف لا وهو الذي كان عمره عند انطلاق البطولة لا يتجاوز 15 عاماً و351 يوماً، وكان بذلك أحد أصغر اللاعبين في كوريا الجنوبية 2017.

ورغم ذلك، أثبت كوبو أنه لم يكن هناك ليكمل العدد فقط. فقد لعب هذا المراهق في ثلاث مباريات، وساعد بشكل خاص في تسجيل هدف الفوز لليابان 2-1 على جنوب أفريقيا في المباراة الإفتتاحية. وكان أداؤه الرائع قد أثار حسد معظم أقرانه، لكن كوبو، الذي لعب بديلاً في الشوط الثاني من المباراة ضد فنزويلا في الجولة الثانية، والتي فازت بها فنزويلا بهدف وحيد، ما يزال يتأسف لهذه الخسارة في مرحلة خروج المغلوب.

وفي حديثه لموقع FIFA.com قال كوبو الذي بلغ من العمر 16 عاماً في يونيو/حزيران هذا العام: "جميع الفرق التي لعبنا ضدها في البطولة - إيطاليا وفنزويلا وأوروجواي - وصلت إلى نصف النهائي. وفنزويلا بالذات وصلت إلى الدور النهائي. لو تغلبنا على فنزويلا لكان الأمر مختلفاً بالنسبة لنا."

ومع ذلك، فإن الخبرة الدولية التي اكتسبها في تلك البطولة العالمية هي التي ستفيده بلا شك في المستقبل، وهذه حقيقة سارع كوبو إلى الإقرار بها مؤكداً أن "اللعب ضد أفضل اللاعبين الشباب في العالم أكسبني خبرة عظيمة. طبعاً لاحظت الفرق في المستوى بيننا، ومهمتي الرئيسية الآن تتمثل في سد هذه الفجوة."

من برشلونة إلى أف سي طوكيو
يُدرك جميع متابعي كوبو عن قرب أنه سيكون لاعباً رائعاً في المستقبل. وفي الحقيقة، فقد تصدّر كوبو عناوين الصحف في اليابان حتى عندما كان أصغر سناً، وذلك نظراً لصلته بنادي برشلونة. فبعد أن أثبت مواهبه على الصعيد المحلي مع نادي أف سي بيرسيمون، انضم كوبو إلى أكاديمية برشلونة لكرة القدم، لا ماسيا، عام 2011. وقد شارك في العديد من منافسات الناشئين من مختلف الفئات العمرية مع فريقه، بما في ذلك استكمال موسمه الأول في دوري كرة القدم تحت 11 سنة وحصوله على لقب أفضل هداف بتسجيله 74 هدفاً في 30 مباراة، ومن ثم فوزه في العام التالي بجائزة أفضل لاعب في بطولة كأس البحر الأبيض المتوسط تحت 12 سنة.

ثم واصل كوبو تقدّمه بعد عودته إلى اليابان عام 2015. وسطر اسمه في كتاب تاريخ كرة القدم الياباني عندما أصبح أصغر لاعب يلعب في دوري المحترفين، حيث خاض أول مباراة له مع فريق أف سي طوكيو تحت 23 سنة أمام نادي ناجانو بارسيرو ضمن دوري الدرجة الثالثة الياباني في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2016. وعلى الصعيد الدولي، أدهش كوبو الجميع في بطولة آسيا تحت 16 سنة العام الماضي، حيث سجل خلالها أربعة أهداف ضمنت تأهل اليابان إلى كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA. وقد أظهر كوبو مواهبه التنافسية بصورة رائعة حينما ساعد ريتسو دوان في تسجيل هدف الفوز أمام فريق جنوب أفريقيا في كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA، ليصنع بذلك لحظات متميزة ستظل خالدة في ذاكرته مدى الحياة.

وقال كوبو تعليقاً على تلك المباراة: "حينما مرر ريتسو الكرة لي، كنت أعلم أن كوكي (أوجاوا) كان ينادي من زاوية بعيدة. لكنني فكرت أنه من الصعب قليلاً أن أوصل الكرة إلى هناك. بعدها، سمعت ريتسو يناديني من الخلف، لذلك مررت الكرة له متظاهراً بأني سأمررها إلى كوكي. لقد كانت كرة صعبة لريتسو، ولكنه تمكن من إحراز الهدف. شعرت بالسعادة الغامرة لأن هذه التمريرة ساعدتنا في التقدم إلى المرحلة التالية."

أهداف سامية في نهائيات الهند 2017
ستتعرف اليابان على العوائق التي يتوجب عليها اجتيازها عندما تُجرى قرعة بطولة كأس العالم تحت 17 سنة FIFA يوم الجمعة القادم. لكن بغض النظر عن الفرق التي ستضعها القرعة في مجموعة اليابان، يُعرب كوبو عن ثقته بأن منتخب بلاده سيواصل التقدم ويفوز بأول لقب له كبطل لكأس العالم تحت 17 سنة FIFA.

وقال نجم الساموراي الصاعد في ختام حديثه: "لعبت في كأس العالم تحت 20 سنة، وأعرف بالتالي أجواء بطولات كأس العالم. سأشارك خبراتي بالتأكيد مع زملائي في الفريق إذا ما تم اختياري للعب مع المنتخب المشارك في نهائيات تحت 17 سنة. هذه المرة نريد أن نكون أبطالاً في الهند، وليس من عذر يمنعنا من ذلك."