• تأهلت النيجر لأول مرة إلى إحدى فئات كأس العالم
  • سومايلا تيموجو قاد كتيبة مينا إلى الدور قبل النهائي من كأس أفريقيا تحت 17 سنة
  • هذا الفريق ينبغي أن يشكل النواة الأساس لمنتخب تحت 20 سنة عام 2019 ومنتخب الكبار في المستقبل

ماضي النيجر
0​- لم تحقق أي تأهل إلى إحدى مسابقات FIFA، سواء في فئة تحت 20 أو تحت 17 سنة. في تصفيات كأس العالم FIFA، لم تتخطى كتيبة مينا قط الأدوار التمهيدية، على الرغم من تحقيقها بعض النتائج المثيرة للاهتمام في نسخ 1982 و1994. أما في كأس الأمم الأفريقية، فقد انتظرت حتى عام 2012 لتسجيل مشاركتها الأولى (3 هزائم)، وفي عام 2013 حققت مشاركتها الثانية والأخيرة (هزيمتان وتعادل واحد).

حاضر النيجر
1- التأهل الأول لبطولة عالمية: كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA. يعتبر مدرب الفريق، سومايلا تييموجو، هذا الإنجاز نتيجة للجهود المبذولة لتطوير قاعدة كرة القدم والحماس الذي أثارته المشاركة في نسختي كأس أفريقيا عامي 2012 و2013.

علّق تييموجو لموقع FIFA.com قائلاً: "كانت نتيجتين جيدتين لمنتخب الكبار، ثم جاء شبابنا لتتويج ذلك بالتأهل إلى نهائيات كأس العالم،" مضيفاً "بصراحة، النيجر ليست دولة كرة قدم، ولكنه حالياً يتم تطوير هذه الرياضة من خلال تكوين الشباب، وفي حالة المدربين، من خلال دورات يُنظمها كل من اتحاد النيجر لكرة القدم، CAF وFIFA. ونحن كمدربين نستغل هذه الدورات لتقديم كل ما في وسعنا لهؤلاء الشباب."

كيف تأهلت النيجر إلى الهند 2017؟
"عشنا تصفيات صعبة"، يتذكر سومايلا الذي أقصى لاعبوه، من بين منتخبات أخرى، نيجيريا بطلة العالم مرتين. وأضاف: "هذا الإقصاء أثار ضجة كبيرة في أفريقيا ولفت الانتباه إلينا. في المرحلة النهائية، أثبتنا أنفسنا، على الرغم من أن مجموعتنا كانت تضمّ مالي، وصيفة بطل العالم. لقد كان شبابنا في المستوى، وحققوا التأهل برغم الصعاب. على الورق، كنا أضعف من بعض منافسينا."

تأهلت النيجر إلى الدور قبل النهائي، لتحجز بذلك تذكرة السفر إلى الهند، على الرغم من أنها سقطت أمام غانا (0-0 و5-6 بضربات الترجيح) ثم ضد غينيا في المباراة الثالثة (1-3).

مستقبل النيجر
3
- خصوم كبار: كوريا الشمالية والبرازيل وأسبانيا في المجموعة الرابعة. علّق مدرب النيجير قبل سفره إلى الهند قائلاً: "على عكس فئة الكبار التي نعرف معظم لاعبيها، في فئات الناشئين من الصعب الحكم. على سبيل المثال، من الصعب أن يُقصي منتخب النيجر للكبار نظيره غانا أو الجابون، ولكن في الفئات الدنيا فعلنا ذلك. لدينا الكثير من المواهب في النيجر."

هل كان القرعة قاسية على كتيبة مينا؟ أجاب سومايلا قائلاً: "أنا لا أضمن تحقيق النصر، ولكني أضمن أن يتحدث الجميع عن النيجر، كما حدث في أفريقيا. ربما لن نصنع المعجزات، ولكننا سنبذل كل جهد ممكن."

مهما كانت النتائج التي ستحققها النيجر في الهند، فإن المدرب يتطلع إلى ما هو أبعد من ذلك. أوضح المدرب الذي يشارك في التكوين بصفته مديراً في أكاديمية لكرة القدم قائلاً: "النيجر لديها برنامج للتطوير. سننشئ مركزاً وطنياً سيقيم فيه هؤلاء الشباب، وحيث سيتم الإشراف عليهم لمدة عامين،" مضيفاً "في عام 2019، سنلعب كأس أفريقيا تحت 20 سنة على أرضنا. وينبغي أن يكون هذا الجيل النواة الأساس لذلك المنتخب، ونأمل أن يستمر بعد عام 2019 في نموه ويمثل النيجر في فئة الكبار .

لمحة عن سومايلا تييموجو
- مدافع وكابتن سابق في منتخب النيجير. كان يُطلق عليه لقب "الإمبراطور"
- أستاذ سابق للتربية البدنية والرياضية
- مدير فني ومدرب وطني سابق
- شارك في العديد من ندوات التكوين التي نظمها كل من CAF وFIFA
- مدير مركز لكرة القدم: أكاديمية أتشا