• شعر مالك كاراهمت بالصدمة بعد إصابة زميله بتمزق في الرباط الصليبي
  • يحلم اللاعب التركي الواعد الفوز باللقب العالمي وجائزة أفضل هدّاف
  • المهاجم الأسطوري ديدييه دروجبا هو مثله الأعلى

في حواره مع موقع FIFA.com أكد مالك كاراهمت أن نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 FIFA تمثّل له تحدياً خاصاً، حيث قال "منذ البطولة الأوروبية وأنا أفكر في النهائيات العالمية التي ستقام في الهند." في 16 مايو/أيار 2017 انتهى مشوار تركيا في البطولة الأوروبية بعد الهزيمة بنتيجة 1-2 في دور نصف النهائي أمام إنجلترا، لكن بضمان التأهل إلى بطولة العالم تحت 17 سنة، توجّه الإهتمام مباشرة إلى الاستحقاق التالي. لم يتبقّ الآن سوى أربعون يوماً على انطلاق النهائيات العالمية، والمهاجم الشاب، الذي يرتدي قميص كارلسروه في دوري الدرجة الثالثة الألماني، يتحرّق شوقاً لخوض غمار هذه البطولة.

أوضح كاراهمت، الذي علم مؤخراً عبر دردشة جماعية خاصة بخبر أليم "إننا نتواصل يوميا عبر رسائل Whatsapp ونخبر بعضنا بآخر المستجدات". وأضاف "مع الأسف، تعرض زميلنا الذي يلعب في المركز رقم ستة حسن أديجوزيل قبل بضعة أيام لتمزق في الرباط الصليبي وسيغيب عن البطولة. وهذا أمر محزنٌ جداً لنا جميعاً وضربةً موجعةً."

مفتاح النجاح: الشغف والإنضباط
من خلال حديثه، يظهر جلياً مدى تركيز واحترافية ابن مدينة فيزبادن ذي الأصول التركية. يبدو أن أمراً كهذا لن يشتت تركيزه أو تركيز الفريق على التحضير للبطولة العالمية، وهو ما  أشار إليه بقوله "أنتبه الآن أكثر إلى جسدي وتغذيتي. سأفعل كل شيء لأكون على أتمّ الإستعداد للبطولة. وهذه الفرصة لا يحصل عليها المرء كثيراً، لهذا سأبذل كل ما في وسعي من أجلها."

ليست تركيا ضمن دائرة المرشحين للفوز باللقب، وهكذا كانت أيضاً قبل كأس الأمم الأوروبية تحت 17 سنة في كرواتيا. وصرّح كاراهمت في هذا الصدد "خلال البطولة الأوروبية، لم يتوقع الكثيرون وصولنا إلى دور نصف النهائي، لكننا نجحنا في ذلك." وقد ساهم هذا الفتى الطموح البالغ طول قامته 176 سنتيمترا بنصيب كبير في هذا التألق، فبتسجيله ثلاثة أهداف في خمس مباريات كان عنصراً بارزاً في خط الهجوم التركي. وتابع حديثه بالقول "أريد أن أسجل أهدافا كثيرة في كأس العالم أيضاً. حتى أنني أرغب كثيراً في المنافسة على جائزة أفضل هداف، لأتمكن بذلك من مساعدة فريقي لتحقيق النجاح المنشود."

وسيكون بلوغ المربع الذهبي، كما حدث في النهائيات القارية، نجاحاً كبيراً بالطبع، غير أن هذا اللاعب الواعد يحلم بما هو أكبر. وكشف ابن السابعة عشرة قائلا "حلمي هو بالطبع أن أصبح بطل العالم مع تركيا." قبل ذلك، يتعين على الفريق التركي أن يتجاوز دور المجموعات، حيث سيلاقي في فعاليات المجموعة الثانية منتخبات الباراجواي ومالي ونيوزيلندا.

لعبور دور المجموعات
وأفصح عاشق موقع التواصل الإجتماعي Instagram قائلاً "لن تكون المهمة سهلة. ففي مباراة الباراجواي سنواجه فريقاً بروح قتالية عالية وحيوية كبيرة. باعتباره فريقاً أفريقياً، يتمتع منتخب مالي بقوة بدنية كبيرة، أما نيوزيلندا فهي ربما الطرف الغامض الذي يمكن أن يخلق المفاجأة. لكننا نريد أن نُظهر في الوقت نفسه أننا نطمح لتحقيق الكثير في البطولة."

هذه الثقة بالنفس، التي أبداها كاراهمت خلال حديثه مع موقع FIFA.com تعكس القوة الكبرى التي تميز الفريق التركي. وقد علّق في هذا الصدد "تكمن قوتنا بكل وضوح في عزيمتنا وروحنا القتالية. زد على ذلك بالطبع، المهارات التكتيكية والفنية، لكن لا أحد يتفوق علينا فيما يخص الشغف والثقة بالقدرات الذاتية."

ويبدو هذا اللاعب اليافع شغوفاً للغاية بالنجم العالمي ديدييه دروجبا. فعندما كان طفلاً، كانت صور مثله الأعلى تملأ جدران غرفته. من الواضح، أن النجم السابق للمنتخب الإيفواري يحظى بمكانة محورية في حياته الكروية، وهذا ما عبّر عنه بالقول "بالنسبة لي، ليس هناك من هو أفضل من دروجبا، إنه مصدر إلهامي. شاهدتُ عروضه الكروية وأتابعه على مواقع التواصل الإجتماعي وأتأمل جيدا أسلوبه في اللعب."

يُدرك كاراهمت تماماً أن أمامه الكثير من العمل والإجتهاد، لكي يتمكن ربما يوماً ما من أن يصبح دروجبا التركي. وختم هذا العاشق للألعاب التفاعلية حديثه قائلاً "في الوقت الحالي، أُمرّن قدمي اليسرى وانطلاقاتي. هاتان الخاصيتان، تقييمهما ليس جيداً بما يكفي في لعبة FIFA 17." على غرار دروجبا، يتمتع كاراهمت بقوة كبيرة في الصراع البدني والكرات العالية.

أما أهدافه القادمة فهي واضحة ومعلنة، ألا وهي: التتويج باللقب العالمي، والمنافسة على لقب أفضل هداف في البطولة، وأيضاً تحسين تقييمه في لعبة FIFA 18.

برنامج مباريات تركيا في الهند
6 أكتوبر/تشرين الأول: نيوزيلندا - تركيا
9 أكتوبر/تشرين الأول: تركيا - مالي
12 أكتوبر/تشرين الأول: تركيا - الباراجواي