• آرب سجل ذات مرة في صغره 16 هدفا في مباراة واحدة
  • هاري كين، نجم توتنهام، هو مثل آرب الأعلى
  • حلمه هو التتويج مع المنتخب الألماني باللقب العالمي في الهند 2017

يان-فيتي آرب هو مهاجم، وبتعبير أدق هو مهاجم أصيل، يعرف كيف يتلاعب بالمدافعين ويهوى هزّ الشباك. خلال حديثه مع موقع FIFA.com اتضح سريعا أن كل شيء بالنسبة إلى هذا الفتى الألماني الموهوب يتمحور حول تسجيل الأهداف.

كان آرب قد أظهر في بطولة أوروبا تحت 17 سنة مدى براعته في قهر دفاعات الفرق المنافسة. وهو سبب كافٍ من أجل تسليط الضوء على اللاعب رقم 9 في المنتخب الألماني تحت 17 سنة.

2019: في هذه السنة سيصل عقد آرب مع نادي هامبورج إلى نهايته.

FIFA.com: لماذا تعاقدت مع نادي هامبورج رغم أنك تلقيت أيضا عروضا من عدة أندية كبيرة أخرى؟
يان-فيتي آرب: لم يكن من المنطقي أن أترك الآن نادي هامبورج. أنا في السابعة عشرة من العمر، ألعب في فئة الشباب وأتمرن بانتظام مع فريق المحترفين. وأنا سعيد للغاية بهذا الوضع. تنتظرني على ما يبدو أصعب سنة في مسيرتي، فأنا أريد نيل رخصة السياقة وشهادة الباكالوريا، والسنة الدراسية الأخيرة هي أولى الأوليات بالنسبة لي. فالانتقال إلى ناد آخر لا معنى له في ظل هذا الوضع. كما أن هامبورج هو بكل بساطة نادي الأصلي.

2000: وُلد آرب في 6 يناير/كانون الثاني 2000 في ولاية شليسفيج هولشتاين.

أين ومتى بدأت ممارسة كرة القدم؟ ومن كان مرشدك؟
بدأت لعب كرة القدم في سن الرابعة في نادي فالشتيدت. مرشدي كان هو توماس ناجيل، مدربي سابقاً في منتخب مقاطعة زيجربيرج، الذي انتقلت من خلاله بعد ذلك إلى نادي هامبورج وأنا في العاشرة.

186 سنتميتر هو طول قامة آرب.

ما هي مزايا أن تكون طويل القامة؟
طول القامة يعتبر بالطبع امتيازاً في الكرات العالية، لكن معظم لاعبي وسط الدفاع طوال القامة أيضاً. وعندها، دائما ما يتوقف الأمر بالطبع على التوقيت. وأعتقد أن بإمكاني أن أتحسن أكثر في هذا الجانب.

61 هو رقم حظ آرب

لماذا الرقم 61؟
61 هو رقم حظي، لأنه، أولا، يشير إلى تاريخ عيد ميلادي، وثانيا، لأنه يرمز للحرفين الأولين من اسمي:F=6 ،A=1.

44: هو مقاس حذاء آرب

قدمك القوية هي اليمنى. هل تعتقد أنك تجيد اللعب بكلتا القدمين؟ وما هي مكامن قوتك في إنهاء الهجمات؟
سيكون مبالغاً فيه القول إنني أجيد اللعب بكلتا القدمين. يمكنني أيضاً أن ألعب بالقدم اليسرى والتسديد بها إلى المرمى، غير أنني أميل لاستخدام خارج القدم اليمنى. أعتقد أنني أسجل أغلب أهدافي بتسديدة دقيقة بمشط القدم. ومن مكامن قوتي هو أن بمقدوري، خصوصاً، أن أسدد باليمنى بطرق متنوعة وأيضا كوني أسدد الكرة بإحساس مميز، مثلاً عند تسديد الركلات الحرة، التي أستمتع كثيراً في التمرن عليها، وفي الكثير من الأحيان أضع الكرة داخل الشباك (يضحك).

16 هو عدد الأهداف الذي سبق لآرب تسجيله في مباراة واحدة.

في أي مباراة نجحت في تحقيق هذا الإنجاز المذهل؟
أغلب الأهداف التي سجلت كانت مع نادي هامبورج على مستوى فئة تحت 12 سنة. خلال مباراة انتصرنا فيها بنتيجة 22-0 تمكنت من تسجيل 16 هدفاً.

13 دقيقة هي كل ما احتاج آرب لتسجيل ثلاثية في إحدى مباريات بطولة أوروبا تحت 17 سنة، وهو ما يعتبر رقما قياسيا.

ما هي الذكريات التي ترسخت في ذهنك عن تلك المباراة؟
كان شعوراً جميلاً بالطبع أن أسجل ثلاثة أهداف في مباراة واحدة، محققا في الوقت نفسه رقما قياسيا. لكن وكما هو الحال بالنسبة لجميع المهاجمين، بدون مساعدة الفريق لا يمكن للمرء تقديم أداءً جيداً. وحتى في هذه المباريات الخاصة.

9 هو الرقم الذي يفضل آرب حمله.

حسبما يحكى عنك، كنت دائما، منذ طفولتك تطلب القميص رقم 9 الذي يعني لك الشيء الكثير. هل هذا صحيح؟ وهل لديك مثل أعلى يحمل نفس الرقم؟
عندما كنت صغيراً، كنت دائما أريد حمل القميص رقم 9، لأنني وببساطة كنت اللاعب الذي يسجل الأهداف، مع أي فريق. وتسجيل الأهداف هو مهمتي. في السنوات الأخيرة، حصلت مراراً على الرقم 10، لكي ألعب دوراً محورياً في المباراة. وفي الوقت الحالي، أقوم بذلك بكل سرور.

هناك الكثير من المهاجمين الجيدين، الذين يمكنني تعلم الكثير منهم. لكن إذا كان هناك لاعب أعتبره مثلاً أعلى، فإنه هاري كين، لاعب توتنهام. لقد لعب في هوتسببر عندما كان صغيراً، وتمكن بعدها من الوصول إلى الفريق الأول، وهو الآن كابتن الفريق، وتوج مرتين أفضل هداف في الدوري الممتاز. مشوار كهذا يتمناه أي لاعب. 

1 هدف واحد: أن يكون الرقم واحد في العالم. سيكون بإمكان آرب أن يخطو خطواته الأولى في اتجاه غايته المشتهاة في أكتوبر/تشرين الأول خلال كأس العالم تحت 17 سنة FIFA التي ستقام في الهند.

ماذا يعني لك أن تشارك مع ألمانيا في بطولة عالمية؟
 الفرحة بالمشاركة في كأس العالم كبيرة جداً، فمن خلال البطولة الأوروبية يعرف المرء الآن كيف هي الأجواء في بطولة كبيرة والشعور الذي يتملكه بالمشاركة فيها. خلال النهائيات العالمية، يتخذ كل شيء حجما أكبر. إنها أهم بطولة يمكن أن يلعب فيها المرء على مستوى هذه الفئة العمرية. وباعتبارنا منتخب ألمانيا، يمكن للمرء دائماً أن يحلم بالفوز باللقب العالمي.