تُعتبر كونكارنو، التي تقع غرب منطقة بريتاني، محطة استجمام مشهورة ووجهة سياحية خلال فصل الصيف. وبالإضافة إلى شواطئها وخلجانها، تشتهر المنطقة بمينائها الكبير المعد للترفيه والصيد. وتعد كونكارنو ثالث أكبر ميناء صيد في فرنسا وأول ميناء لصيد سمك التونة في أوروبا.

وتشتهر كونكارنو في جميع أنحاء فرنسا بكونها تعد مكاناً يحمل دلالات تاريخية بفضل المدينة المغلقة. وتحتوي هذه المدينة على جزء قديم جداً هو المدينة المحصنة التي تعود للقرنيين الخامس عشر والسادس عشر والتي شيّدت على جزيرة. وتعتبر بعد أن تم ربطها بالقارة من خلال سجر القلب التاريخي للمدينة. وتشتهر المنطقة أيضاً بكنيسة سانت جيينولي ومتحف الصيد.

وتستقبل كومنكارنو أعداداً هائلة من الزوار خلال شهر آب/أغسطس، بفضل مهرجان الشباك الزرقاء السنوي، وهو لحظة رائعة تمتزج فيها الموسيقى وفقرات من الرقص. ويعتبر هذا المهرجان الذي انطلق سنة 1905 من أقدم المواعيد الثقافية وأكبرها في منطقة بريتاني. ويمكن هذا المهرجان من إبراز التعدد الثقافي لبرتاني بالإضافة إلى تراثها الزاخر، وهو ما يروق كثيراً لآلاف الزوار الذين يقصدون المنطقة.

كرة القدم
يمثل المنطقة نادي يونيون سبورتيف كونكارنواز (الإتحاد الرياضي لكونكارنو). وبلغ هذا الفريق الذي تأسس في 11 مارس/آذار 1911، دوري الدرجة الثالثة في عام 1976، إلا أنه ضيع فرصة الصعود لدوري الدرجة الثانية بسبب فارق الأهداف لفائدة جانجان الذي ارتقى للدوري الممتاز سنة 2016.

ملعب جوي-بيريو
يعد ملعب جوي-بيريو (كيرامبيرو) معقل يونيون سبورتيف كونكارنواز، نادي منطقة بريتاني الذي يلعب في بطولة فرنسا للهواة. تبلغ قدرته الإستيعابية حوالي 6500 مقعد موزعة على أربع منصات. وشهد هذا الملعب مباراة تاريخي ضمن كأس فرنسا سنة 1994 بين كونكارنو وجانجان، الجار. وكانت المباراة قد امتدت للأشواط الإضافية في جو حماسي عصي على الوصف. وكان الحظ في تلك الموقعة بجانب الزوار (2-3) الذين توّجوا لاحقاً بالكأس في نفس السنة.