بعد إجراء 32 مباراة وصلت الآن بطولة كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة بابوا نيوغينيا 2016 FIFA إلى نهايتها. واختتمت هذه البطولة بنهائي غاية في الإثارة والتشويق بين منتخبي فرنسا وكوريا الشمالية شهد فوز هذا الأخير بنتيجة 3:1 ليتوّج بذلك للمرة الثانية بعد نسخة 2006 باللقب العالمي لهذه الفئة العمرية.

برغم أن كرة القدم هي رياضة جماعية، لكن هناك بعض اللاعبات الناشئات في هذه البطولة العالمية اللائي تألقن بشكل لافت على أرض الملعب ليتم مكافأتهن مقابل عروضهن الفردية المتميزة. وعلى سبيل المثال، توّجت اليابانية هينا سوجيتا أفضل لاعبة أمام بطلة العالم كيم سو هيانج. كما اختار خبراء مجموعة الدراسات الفنية (TSG) ميلين تشافاس أفضل حارسة مرمى، فيما تم منح جائزة اللعب النظيف لمنتخب اليابان.

اكتشفوا فيما يلي اللاعبات اللاتي سيعدن إلى الديار بالجوائز الفردية الخاصة بهذه البطولة العالمية.

كرة adidas الذهبية: هينا سوجيتا (اليابان)
يعود الأداء القوي والمتماسك للفريق الياباني أساساً لكون أفضل لاعبة وأفضل هدافة في البطولة تلعبان في صفوفه. مثلت لاعبة الوسط هينا سوجيتا محور الفريق ونقطة ارتكازه. بفضل تحركاتها الرائعة وفنياتها العالية ونشاطها المتدفق كان يصعب كثيراً على دفاعات الخصوم مراقبتها وإبطال مفعولها. كما أنها تتمكن دائماً من وضع زميلاتها في أفضل الظروف بفضل تمريراتها الذكية والدقيقة. وحتى في نهائيات كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة كوستاريكا 2014 FIFA، توّجت سوجيتا أفضل لاعبة ورفعت أيضاً الكأس العالمية بصفتها قائدة الفريق.

كرة adidas الفضية: كيم سو هيانج (كوريا الشمالية)
بعد حضورها في نهائيات كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة 2012 FIFA وكأس العالم للسيدات تحت 20 سنة 2014 FIFA، تعدّ هذه هي المشاركة الثالثة لهذه المهاجمة في النهائيات العالمية. وقبل أربع سنوات تألقت بشكل لافت بتسجيلها ثلاثة أهداف في خمس مباريات. هذا ولعبت في بابوا نيوغينيا بشكل مثالي دور المهاجمة المساهمة في بناء اللعب والذي يعتبر ضرورياً في كرة القدم الحديثة. فهي لاعبة تطلب الكرات على مستوى الهجوم وتنجح كثيراً في إعطاء تمريرات ذكية لزميلاتها. وقد سجلت أهدافها الأربعة في دور المجموعات؛ هدف في اللقاء الأول ضد السويد وثلاثية في المباراة الثالثة أمام البلد المنظم.

كرة adidas البرونزية: ديلفين كاسكارينو (فرنسا)
يعود الفضل الكبير في تتويج المنتخب الفرنسي وصيفاً لبطل العالم إلى ديلفين كاسكارينو. كانت لاعبة الوسط متعددة المواهب والفنيات قد تمكنت خلال دور المجموعات من تسجيل هدف ضد غانا وإعطاء تمريرة حاسمة في مواجهة نيوزيلندا. كما توجت بجائزة Live Your Goals لأفضل لاعبة في المباراة مرتين من أصل خمس مباريات وضمنت تأهل فريقها إلى المربع الذهبي بتوقيعها على هدف الفوز الرائع أمام ألمانيا حاملة اللقب. وفي تلك المواجهة كانت وراء الهجمة الحاسمة التي جاءت بالهدف خلال الشوطين الإضافيين. وتجلت مكانتها الكبيرة في كونها حملت شارة الكابتن وتحملت مسؤولية قيادة فريقها على أرض الملعب في ثلاث مناسبات.

حذاء adidas الذهبي: مامي أوينو (اليابان/ 5 أهداف، تمريرتان حاسمتان)
وفي تصريح أدلت به لموقع FIFA.com علقت المدربة اليابانية أساكو تاكاكورا على عروض صاحبة القميص رقم 18 في نسخة بابوا نيوغينيا قائلة: "إنها بطولة العالم الأولى بالنسبة لأوينو. لقد عملت بجد خلال البطولة وتطورت كثيراً. بدون شك ساهمت بنصيب كبير في أن ننهي مشاركتنا في النهائيات العالمية في المركز الثالث. أنا واثقة بأنها ستنقل المنتخب الياباني بفضل مؤهلاتها العالية إلى مستوى جديد." بعد ثلاثية في المباراة الأولى ضد نيجيريا سجلت أوينو هدفا آخر في شباك كندا. واحتفظت بأحلى ما لديها لمباراة تحديد المركز الثالث ضد أمريكا، حيث وقّعت بطريقة جميلة على هدف النصر الذي ضمن للمنتخب الياباني الصعود إلى منصة التتويج.

حذاء adidas الفضي: جابي نونيس (البرازيل/5 أهداف، تمريرة حاسمة واحدة)
تألقت المهاجمة البرازيلية في بابوا نيوغينيا أساساً بفضل فعالياتها وأدائها الثابت وتنوع مهاراتها. واحتاجت فقط لخمس تسديدات على المرمى لتسجيل أهدافها الخمسة. وفي جميع مباريات منتخب البرازيل الأربع في النهائيات العالمية تمكنت من هز الشباك. ففي اللقاء الأول ضد البلد المنظم وقّعت على ثنائية (9-0) وسجلت هدفاً أمام كوريا الشمالية (4:2) وهدفاً ضد السويد (1-1) وآخر في مباراة دور الثمانية في شباك اليابان (3-1).

حذاء adidas البرونزي: ستينا بلاكستينيوس (السويد/5 أهداف، 0 تمريرة حاسمة)
تعتبر هذه الشابة السويدية مهاجمة قوية وسريعة وماهرة وتتميز بتسديداتها القوية. وتتربص دائماً لتجد ثغرة في الدفاع تنفذ عبرها نحو المرمى. كانت قد خطفت الأنظار في التصفيات بتسجيلها 20 هدفاً في عشر مباريات. وخلال الأجواء المحمومة لمسابقة كرة القدم الأوليمبية في ريو وقعت على هدفين، زد على ذلك أنها تسجل في المعدل هدفاً في كل مباراة مع ناديها لينكوبيجس في الدوري السويدي. بعد هذه البطولة يمكنها أن تتباهى بكونها سجلها أربعة أهداف في مباراة واحدة ضمن بطولة عالمية، عندما أفلحت خلال انتصار فريقها بنتيجة 0:6 في تسجيل هدفين في كل شوط. كما أضافت هدفا آخر إلى رصيدها خلال مواجهة البرازيل (1-1)، غير أنها ومع ذلك لم تنجح في الحيلولة دون إقصاء فريقها من الدور الأول.

قفاز adidas الذهبي: ميلين تشافاس (فرنسا)
قامت مجموعة الدراسات الفنية (TSG) مرة واحدة في 32 مباراة ضمن نهائيات كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة 2016 FIFA باختيار حارسة مرمى لنيل جائزة Live Your Goals كأفضل لاعبة في المباراة. وهذا دليل واضح على الأداء العظيم الذي قدمته ميلين تشافاس في مباراة دور الثمانية ضد المنتخب الألماني. لكن ابنة الثامنة عشرة لم تتألق فقط أمام حامل لقب النسخة الماضية، ففي ثلاث مباريات من أصل ستة نجحت في الحفاظ على نظافة شباكها، وفي المجموع دخلت مرماها ستة أهداف فقط – من بينها ثلاثة في مباراة النهائي. وأشاد بها كثيراً مدربها الوطني جيل إيكيويم بها قائلاً: "إنها حارسة مرمى جيدة ومتكاملة جداً. هذا المركز متطلب جداً. ومن المهم للغاية أن تظهر هذا التحكم الرائع. لديها قدرات كبيرة سواء في الكرات العالية أو على خط المرمى. كان من الممكن ملاحظة ذلك في مباراة غانا عندما نجحت في صد ركلة جزاء. كما أنها بارعة جداً في اللعب بالقدمين. مازالت صغيرة في السن وأعتقد أن أمامها مستقبل كبير."

جائزة FIFA للعب النظيف: اليابان
لم يرتكب منتخب اليابان سوى 42 خطأً وحصل على بطاقة صفراء واحدة في مباريات البطولة الست. إلى ذلك، تمكن بطل آسيا بفضل روحه الرياضية ونظافة لعبه من الفوز بحب الجماهير. ولهذا استحق فريق المدربة أساكو تاكاكورا الفوز بجائزة FIFA للعب النظيف. وإلى جانب الجائزة وميدالية لكل عضو في الوفد وشهادة سيحصل الاتحاد أيضا على شيك بقيمة تفوق 10.000 دولار أمريكي والذي سيصرف في المعدات الكروية أو في دعم كرة القدم النسائية.