تشهد ردود فعلها الغاضبة على أن ميلين تشافاس تملك مزاج اللاعبة البطلة. تكره الحارسة الفرنسية الخسارة ولا تستطيع صاحبة جائزة قفاز adidas الذهبي التي أحرزتها بعد المباراة النهائية محو الأهداف الثلاثة التي دخلت مرماها عقب الخسارة أمام كوريا الشمالية 1-3.

صرّحت مدربة حراس المرمى في منتخب فرنسا ساندرين رو لموقع FIFA.com قبل صعودها إلى الحافلة التي كانت تنتظر باقي اللاعبات الفرنسيات قائلة: "يتعين على ميلين عدم الشعور بأي مسؤولية بسبب هذه الخسارة!" وأضافت قائدة منتخب فرنسا السابقة والتي خاضت 71 مباراة دولية بين عامي 1983 و2000: "إنها لاعبة مثالية. هذا أمر جيد، لكن يجب أيضاً في بعض الأحيان أن تعيش هذه الظروف لكي تحسن الخروج منها."

وتابعت قائلة: "أنا مدركة بأنها لم تكن راضية عن نفسها مساء اليوم. من الصعب إيجاد الكلمات المناسبة الليلة، لكني قلت لها إنها نالت مكافأة على العمل الذي قامت به من خلال إحرازها القفاز الذهبي. على الرغم من كونها جائزة فردية، لكن ذلك يعني بأنها تملك الموهبة وبالتالي أبواب كثيرة قد تفتح أمامها فهي لا تزال في التاسعة عشرة من عمرها!"

الموهبة لا تنتظر بحسب رو التي تعدّد القدرات التي تجعل من حارسة المنتخب الفرنسي الأكثر لفتاً للأنظار في هذه البطولة  خصوصاً لدى تصديها لركلة جزاء ضد غانا وتصدياتها الرائعة ضد ألمانيا واليابان. وهنا علّقت قائلة: "تملك رصانة كبيرة، لها حضورها الدائم في منطقة الجزاء، تمتاز بطول فارع وهي صاحبة مكانة ومتمكنة لدى الاستعانة بقدميها،" مضيفة "من الناحية الفنية، لقد تطورت كثيراً، فهي تتمتع بالهدوء وتحلل الأمور جيداً. في الأساس هي خجولة، لكن منذ تتويجها بطلة لأوروبا نرى ميلين مختلفة. فهي تتكلم أكثر في منطقة الجزاء، وباتت القائدة الفعلية التي تفرض نفسها، وبالتالي عندما تتكلم الجميع ينصت إليها."

المستقبل أمامها
أكدت رو قائلة: "بالنسبة إلينا، فهي حارسة المستقبل." ولا تنسى المدربة الإشارة أيضاً إلى "الروح الرائعة" لسيندي بيرو وجايد لوباستار، منافستيها في مركز حراسة المرمى وكلتاهما لم تخوضا أي دقيقة في البطولة.

وظهرت تشافاس في المنطقة المختلطة للصحافيين وهي تحمل العلبة الضخمة التي تضم جائزتها الفردية وحاولت التحلي بالإيجابية وقالت وهي تنظر إلى الميدالية الفضية التي طوقت عنقها: "أنهينا البطولة في المركز الثاني وهذا ليس أمراً سيئاً على الإطلاق، لا بأس أن نكون أفضل ثاني دولة في العالم."

ثم أضافت: "سنحتفظ بهذا الأمر ونحاول التركيز عليه. على الرغم من خسارتنا مساء اليوم فقد خضنا مشواراً جميلاً."

تلعب تشافاس أساسية في صفوف سانت إيتيان في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، وهي تفضّل النظر إلى الأمام وأبعد من هذا الملعب الذي بدأ يفرغ من آخر الفرنسيين: "أريد استعادة مركزي ومحاولة بذل المزيد من العمل للمنافسة على لقب الدوري. يجب التركيز على هذه النقطة. كنت من أصغر اللاعبات المشاركات هنا. لقد خضنا مشواراً استثنائياً، وبالتالي أغادر البطولة وقد تعلمت الكثير. تعلمت ما تعني بطولة دولية كبيرة مثل كأس العالم."