باتت هينا سوجيتا نجمة بكل ما للكمة من معنى في عالم كرة القدم. توجت سوجيتا بجائزة كرة adidas الذهبية في كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة في كوستاريكا، لكن أن تكرر الإنجاز في فئة تحت 20 سنة كان بمثابة الأمر المدهش. كان هذا ما قامت به بالفعل عندما توّجت أفضل لاعبة في كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة بابوا نيوغينيا 2016 FIFA.

أما الجزء المفقود الوحيد في هذه المعادلة كان عدم تتويجها بالذهبية كما فعلت قبل سنتين في كوستاريكا. كان المنتخب الياباني غير محظوظ بعد خسارته أمام اليابان في الوقت الإضافي في الدور نصف النهائي في مباراة سيطر عليها المنتخب الآسيوي بشكل كبير. كان يمكن لهذا الأمر أن يتكرر، لكن مامي أوينو نجحت في تسجيل هدف المباراة الوحيد في مرمى الولايات المتحدة قبل نهايتها بثلاث دقائق لتحرز شابات ناديشيكو المركز الثالث في البطولة.

كانت سوجيتا لاعبة محورية من خلال تموين زميلتيها في خط المقدمة يوي هاسيجاوا ويوكا موميكي بكرات متقنة. وقد نجحت في تسجيل هدف وصناعة آخر لكن تأثيرها في وسط الملعب كان محورياً لكي تقدم اليابان أفضل عروضها.

لكن على الرغم من ذلك تحلت سوجيتا بالرزانة والتواضع لدى تلقيها جائزتها بعد المباراة بقولها لموقع FIFA.com: "إنها جائزة رائعة وأنا فخورة جداً." وأضافت "أنا سعيدة جداً لإحرازي هذه الجائزة المرموقة لأنني بذلت جهوداً كبيراً لهذه البطولة. لقد وُلدت لكي أمارس كرة القدم، وبالتالي أنا سعيدة جداً لإحراز جائزة من هذا النوع."

وتابعت قائلة: "نوعية التمريرات والمهارات تبدو أكثر تطوراً في فئة تحت 20 سنة منها في فئة تحت 17 سنة، وبالتالي أنا سعيدة جداً لأنني تطورت لكي أصل إلى المستوى ذاته (خلال العامين الماضيين)."

تلعب سوجيتا البالغة من العمر 19 عاماً ضمن فريق إيناك كوبي ليونيسا في الدوري الياباني، لكن هدفها المقبل هو الدفاع عن ألوان المنتخب الوطني الأول. قلة من النقاد يتوقع حصول عكس ذلك. أما اللاعبة فتقول "هدفي الآن هو أن يتم اختياري للعب في صفوف المنتخب الوطني، وبالتالي ومن أجل بلوغ هذا الهدف سأبذل المزيد من الجهود لكي أطور قدراتي الكروية."