فاز منتخب صربيا بلقب كأس العالم تحت 20 سنة نيوزيلندا 2015 FIFA بعدما تخطى منتخب البرازيل بنتيجة 2-1 بعد الوقت الإضافي في المباراة النهائية للبطولة التي أقيمت على ملعب نورث هاربور في أوكلاند يوم السبت.

بعد شوط أول سلبي، تقدم منتخب صربيا عن طريق ستانيسا مانديتش قبل أن يعادل أندرياس بيريرا النتيجة لمنتخب البرازيل ولكن نيمانيا ماكسيموفيتش سجل هدف الفوز في الشوط الإضافي الثاني ليقود منتخب بلاده للفوز باللقب.

كانت بداية المباراة سريعة من المنتخب البرازيلي الذي فرض سيطرته منذ الدقائق الأولى وهدد المرمى الصربي بعد مرور عشر دقائق فقط إثر ركلة حرة تصل إلى جين كارلوس الذي يطلق تسديدة قوية أبعدها الحارس بردراج رايكوفيتش الذي أنقذ مرماه مجدداً في الدقيقة 20 بعدما أبعد تسديدة جابرييل خيسوس.

وتواصل الضغط البرازيلي في الدقائق التالية للشوط الأول ولكن منتخب صربيا كان قريباً من التسجيل في الوقت بدل الضائع للشوط الأول عندما لعب آندريا زيفكوفيتش ركلة ركنية تابعها سيرجي ميلينكوفيتش من مسافة قريبة برأسه ولكن الحارس البرازيلي جيان حافظ على نظافة شباكه.

وفي الشوط الثاني، تواصل ضغط المنتخب البرازيلي الذي كاد أن يسجل في الدقيقة 48 بعد هجمة سريعة أبطل مفعولها الحارس رايكوفيتش قبل أن يبعد نيمانيا أنتونوف الكرة من على خط المرمى لتصل نحو البرازيلي دانيلو الذي أطلق تسديدة قوية علت العارضة.

ومع تواصل الضغط البرازيلي، نجح منتخب صربيا في تسجيل هدف التقدم على عكس مجريات اللقاء عندما انطلق نيمانيا ماكسيموفيتش بالكرة على الجهة اليسرى وأرسل كرة عرضية تابعها ستانيسا مانديتش من مسافة قريبة ليعطي التقدم لمنتخب بلاده في الدقيقة 70.

ولكن الفرحة الصربية دامت لثلاث دقائق فقط بعدما قام البديل أندريسا بيريرا بمجهود فردي تخطى على إثره ثلاث لاعبين واخترق المنطقة قبل أن يسجل بيمناه على يسار الحارس بردراج رايكوفيتش الذي أنقذ مرماه في الدقيقة 78 بعد تسديدة من ماركوس جيليرمي من على حافة المنطقة قبل أن يبعد ركلة حرة من أندرياس بيريرا في الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي الذي انتهى بالتعادل 1-1.

وفي الأشواط الإضافية، تفوّق المنتخب الصربي بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 118 بعد هجمة سريعة مرتدة وصلت على إثرها الكرة إلى نيمانيا ماكسيموفيتش الذي كسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس جيان قبل أن يسجل بين قدميه لينتهي اللقاء بفوز مثير لمنتخب صربيا بنتيجة 2-1 وليحمل اللقب العالمي للمرة الأولى بتاريخه.