تألق الحارس سانتياجو ميلي في ركلات الترجيح ليقود منتخب أوروجواي إلى نصف نهائي كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA بعد الفوز بركلات الترجيح بنتيجة 5-4 على البرتغال إثر تعادل الفريقين 2-2 في الوقت الأصلي والإضافي.

وصدّ ميلي ثلاث ركلات ترجيح لمنتخب البرتغال ليفرض نفسه نجم اللقاء وليتأهل منتخب أوروجواي للمرة السادسة في تاريخه بينما خرج المنتخب البرتغالي من ربع النهائي للمرة الثانية على التوالي.

بدأت المباراة بدون أي مقدمات، ضغط كساداس على منافسه وانتزع الكرة قرب منطقة الجزاء مررها نحو كساندي سيلفا ليخترق من العمق ويواجه الحارس سانتياجو ميلي ثم يسدد من فوقه بذكاء، هدف البرتغال الأول (1).

رفع الهدف من إيقاع اللقاء، حيث سارع ممثل أمريكا الجنوبية للتقدم نحو الهجوم بغية إدراك التعادل، فمرر ماتياس ميرامونتيس كرة عرضية مثالية أمام القائد دييجو دي لا كروز الذي سدد بقوة بجانب القائم، ثم تبعه نيكولاس شياباكاسي بتوغل مهاري في منطقة الجزاء ولكنه سدد من زاوية ضيقة ليتعامل معها الحارس ويبعدها للركنية.

أثمر ضغط أوروجواي بعدها إثر ركينة متقنة عكسها فيديريكو فالفيردي تجاوزت الحارس لينقض عليها نيكولاس شياباكاسي وسددها لترتد من العارضة أمام المرمى ليتابعها سانتياجو بوينو ويهز الشباك، هدف أوروجواي الأول (16).

ساد التوازن أجواء اللقاء وبحث كلاهما عن هدف جديد، لم ترتق الفرص لدرجة الخطورة الحقيقية، حتى قرر ديوجو جونزالفيش أن يخترق عرضيا ويطلق تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، انطلقت بسرعة هائلة لتسكن المقص الأيمن بعيدا عن متناول الحارس، هدف البرتغال الثاني (41).

لم يتأخر لاعبو أوروجواي في العودة لأجواء المباراة في بداية الشوط الثاني، حيث تلقى أجوستين كانوبّيو الكرة داخل المنطقة أراد التخلص من ضغط المدافع يوري ريبيرو الذي أعثره لتكون ركلة الجزاء التي نفذها فيديريكو فالفيردي بنجاح عن يمين الحارس، هدف أوروجواي الثاني في الدقيقة 49.

وكان يفترض أن يتواصل السجال الهجومي بنسق أعلى، لكن ما حدث بعد ذلك أن كلا الفريقين عتمد على أسلوب الخجوم بأقل عدد من اللاعبين، وترقب أخطاء المنافس لخطف الهدف الذي لم يأتي، رغم التسديدة الهائلة التي أطلقها جيدسون وأنقذها الحارس سانتياجو ميلي في اللحظات الاخيرة، ليبقى التعادل ويحتكم الفريقان للأشواط الإضافية التي لم تشهد أي فرص محقّقة.

وفي ركلات الترجيح، أثبت ميلي تفوّقه بعدما صدّ ركلات كل من بيبي وجوزيه جوميش وأندري ريبيرو بينما سجّل سانتياجو بوينو الركلة الحاسمة ليواصل منتخب أوروجواي مشواره في البطولة.