أبهر منتخب زامبيا نظيره الألماني عندما قلب تأخره لفوز ثمين أتى في الوقت الإضافي (4-3) في منافسات الدور الثاني، ليبلغ "بطل أفريقيا" الدور ربع النهائي من نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA. لينتظر الفائز من مواجهة فرنسا وإيطاليا.

أظهر المنتخب الألماني جدية وثقة أكبر في السيطرة على مجريات الأحداث منذ البداية، وبدأوا صنع اللعب وتهديد المرمى عندما سدد فابيان ريس الكرة وسيطر عليها الحارس باندا. ثم أتت تمريرة عميقة خلف الدفاع نحو فيليب أوكس الذي انفرد لكن الحارس مانجاني باندا خرج بالوقت المناسب ليمنعه من التهديف.

ارتفعت حدة الهجمات الألمانية الأمر الذي أجبر الدفاع الزامبي على ارتكاب الأخطاء، ومن أحدها نال "شباب مانشافت" ركلة مباشرة خارج منطقة الجزاء أطلقها فيليب أوكس قوية ضربت العارضة وهزت الشباك، هدف المانيا الأول (37). ليمنح فريقه التفوق المستحق نهاية الحصة الأولى.

لم يكن أشد المتفائلين بأبطال أفريقيا أن يتغير الحال بهذه الدرجة في الشوط الثاني، إذ سرعان ما عادوا بوجه مغاير تماما وأدركوا التعادل إثر هجمة مرتدة سريعة كرة عرضية من الجهة اليمنى، محاولة لعبة خلفية لم تفلح لتتهادى الكرة أمام إيمانويل باندا الذي أتم المهمة وسدد بقوة ليهز الشباك، هدف زامبيا الأول (50).

تواصل الهجوم الزامبي بشكل خطير، ليمرر إينوك مويبو الكرة إلى فاشيون ساكالا على الطرف الأيمن من منطقة الجزاء، لكن الأخير باغت الجميع وأطلق كرة "صاروخية" أفقدت الحارس تركيزه لتمر نحو الشباك، هدف زامبيا الثاني (68).

كان لزاما على الألمان الإندفاع بدون حسابات لتدارك التأهر، الأمر الذي منح الزامبيين الفرصة لاستغلال المساحات وتقدم ساكالا وقدم هدية على طبق من ذهب أمام إينوك مويبو الذي ما كان عليه سوى أن يسدد من تحت الحارس، هدف زامبيا الثالث (86).

ظن الجميع أن فارق الهدفين واقتراب المباراة من خط النهاية يعني إنتهاء الامور، لكن الألمان أعادوا صياغة القول المعروف "المستحيل ليس ألماني!" بدأت العودة بتقليص الفارق إثر عرضية متقنة من ماتياس بادير قابلها سوات سردار بكعبه مباغتا الحارس، هدف المانيا الثاني (89). وتكررت الكرات العرضية حتى اللحظة الحاسمة، عندما وصلت الكرة في النهاية إلى البديل يوناس آرفيلير داخل المنطقة فسددها زاحفة عن يمين الحارس، هدف التعادل (90+4). ليقود المباراة للوقت الإضافي.

كان الزامبيون الأخطر ولاحت أثمن الفرص أمام باتسون داكا الذي لعب كرة رأسية أبعدها الحارس للركنية، ثم عاد ثات اللاعب وسدد كرة قوية من خارج المنطقة مرت فوق المرمى. ومع بداية الشوط الثاني هجمة سريعة باغتت الدفاع الألماني، تمريرة ثنائية بين إينوك مويبو و كونليد لوشانجا الذي هيأها مناسبة لينقض زميلهما شيمي مايمبي على الكرة ويطلقها "صاروخية"هزت الشباك، هدف زامبيا الرابع (107) مانحا فريقه الفوز والتأهل.