تمكنت صربيا من التتويج بلقب كأس العالم تحت 20 سنة نيوزيلندا 2015 FIFA بفوزها على البرازيل عقب التمديد في مباراة نهائية حافلة بالتشويق والإثارة. ورفع بذلك أبناء جنوب أوروبا الكأس الغالية عاليا في سماء مدينة أوكلاند. وفي الوقت نفسه أحرزت مالي المركز الثالث ويعود الفضل في ذلك مرة أخرى إلى مهاجمها الموهوب تراوري الذي نال كرة adidas الذهبية. إلى ذلك، فاز الأوكراني فيكتور كوفالينكو بحذاء adidas الذهبي فيما أحرز الصربي بريدراج راجكوفيتش القفاز الذهبي. يقدم لكم موقع FIFA.com فيما يلي جميع الفائزين.

كرة adidas الذهبية: أداما تراوري (مالي)
كانت مشاهدته يلعب في نيوزيلندا متعة للناظرين. وبدون شك استطاع محرك خط الوسط المالي الذي يتمتع بمؤهلات فنية راقية وذكاء تكتيكي حاد أن يطبع لعب فريقه بلمسته الخاصة. كان تراوري يوزع الكرات ويضبط الإيقاع وينظم لعب الأفارقة. وكان ابن التاسعة عشرة الذي يلعب في نادي ليل في الدوري الفرنسي يأتي في الغالب من الوسط وأحيانا يتحوّل إلى الجناح أيضا لكي يجعل اللعب أكثر تنوعا. وليس فقط بفضل أهدافه الأربعة وتمريراته الحاسمة الثلاث ساهم صاحب القميص رقم 19 في أن تصبح مالي مفاجأة البطولة ومعشوقة الجماهير خلال هذه النهائيات العالمية. ولهذا اختير عن جدارة واستحقاق أفضل لاعب في البطولة.

كرة adidas الفضية: دانيلو (البرازيل)
من شاهد كابتن السيليساو في نيوزيلندا يدرك بسرعة أنه كان القائد الأوحد على أرض الملعب. وكان ابن التاسعة عشرة سنة يعطي التوجيهات ويوضح الأمور بحركاته المميزة ويدفع دائما المجموعة بكل تصميم وحماسة إلى الأمام. وبفضل قوته في النزالات الثنائية واستعداده الدائم للجري بسخاء برز لاعب الوسط الدفاعي بصفته المحور المثالي في الفريق البرازيلي والذي لا يكل ولا يمل في لعب دور همزة الوصل بين الدفاع والهجوم. يعتبر دانيلو  بناء على خبرته وخصاله القيادية الرأس المدبر في صفوف وصيف بطل العالم إذ خطف الأضواء بتفوقه البدني لكن أيضا من خلال ذكائه التكتيكي العالي. وعند الفوز 2-1 في دور المجموعات ضد المجر نجح جوهرة سبورتينج براجا البرتغالي كذلك في التوقيع على هدف نموذجي بالرأس.

كرة adidas البرونزية: سيرجي ميلينكوفيتش (صربيا)
حيثما ظهر عملاق الفريق الصربي البالغ طول قامته 191 سنتيمترا كان يشكل خطرا كبيرا. ليس ميلينكوفيتش قويا في الكرات الرأسية والنزالات الثنائية فقط لكنه يتميز كذلك بسرعة فائقة رغم حجمه الكبير. كما تمكن بطل العالم الجديد من الاعتماد على ذكاء لاعب نادي جينك البلجيكي أمام مرمى الخصوم. وصحيح أن ابن العشرين ربيعا أفلح مرة واحدة في هز الشباك غير أنه شارك بفعالية على مستوى مربع العمليات في الكثير من الأهداف التي سجله فريق المدرب فيلجكو باونوفيتش طيلة البطولة.

حذاء adidas الذهبي: فيكتور كوفالينكو (أوكرانيا 5 أهداف، تمريرتان حاسمتان)
كلما ظهر كان يزرع الرعب في نفوس حراس المرمى. وخلال أربع مباريات تمكن ابن التاسعة عشرة الذي يلعب لنادي شاختار دونيتسك من تسجيل خمسة أهداف وتمريرتين حاسمتين ليساهم بنصيب كبير في عبور أوكرانيا إلى دور الستة حيث أقصيت على يد السنغال بعد الاحتكام لركلات الترجيح الحاسمة. وبدون شك كانت الثلاثية الرائعة التي سجلها في الشوط الثاني من المباراة التي فاز بها فريقه أمام أمريكا من أبرز اللحظات في هذه البطولة. ولقد أثبت في نهاية المطاف فعاليته التهديفية بما يكفي للفوز بحذاء adidas الذهبي. وبفضل نشاطه الجارف وسرعته العالية وأسلوبه المميز في إيجاد أقرب طريق إلى الشباك، سنسمع عنه في غالب الظن كل الخير في المستقبل القريب.

حذاء adidas الفضي: بينسي ميرفو (المجر 5 أهداف، 0 تمريرة حاسمة)
كان أول من وضع بصمته في هذه البطولة العالمية. وكان صاحب القميص رقم 9 في الفريق المجري قد حوله المدرب بيرند ستورك في هذه النهائيات العالمية من مركز الجناح إلى قلب هجوم ليخطف الأضواء بذلك ويسجل ثلاثية عند فوز منتخب بلاده 5-1 على حساب كوريا الشمالية. وبتوقيعه في المجموع على خمسة أهداف في أربع مباريات أبان لاعب نادي جيوري إيتو البالغ من العمر 20 سنة أنه يمتلك حسا تهديفيا مرهفا وهدوءاً قاتلا أمام مرمى الخصوم. وبفارق تمريرة حاسمة واحدة عن كوفالينكو تعين عليه الاكتفاء بحذاء adidas الفضي.

كرة adidas البرونزية: مارك ستيندريا (ألمانيا 4 أهداف، 3 تمريرات حاسمة)
تمكن صانع الألعاب الموهوب الذي يلعب لصالح نادي الدوري الألماني أينتراخت فرانكفورت من إثارة إعجاب وذهول المتتبعين في نيوزيلندا. ولكونه يشارك على الدوام في اللعب ويكون مرارا مستعدا لإطلاق تمريرة في العمق أكد ستيندريا أنه العقل المدرب في فريق المدرب فرانك فورموث. إضافة إلى ذلك، تحمل ابنة التاسعة عشرة مسؤولية تنفيذ جميع الكرات الثابتة تقريبا. وكان ستيندريا قد تمكن خلال نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة 2015 FIFA من تسجيل أربعة أهداف (اثنين منها عن طريق ركلة الجزاء) وثلاث كرات حاسمة. وكان حدثا مريرا بالنسبة لمهندس الوسط ولفريقه أن يتم استبداله بعد عشر دقائق فقط من انطلاق مباراة دور الثمانية التي خسرتها الكتيبة الألمانية أمام مالي بعد اللجوء إلى الركلات الترجيحية.

قفاز adidas الذهبي: بريدراج رايكوفيتش (صربيا)
بفضل ردود أفعاله المذهلة وسيطرته الرائعة على مربع العمليات أثبت حارس مرمى نادي كرفزنا زفزدا البالغ من العمر 19 سنة أنه كان سدا منيعا وركيزة أساسية في صفوف الفريق المتوج حديثا باللقب العالمي تحت 20 سنة في نيوزيلندا. وقبل رايكوفيتش في المجموع أربعة أهداف في سبع مباريات حيث نجح نسبيا في زرع الشك في نفوس المهاجمين المنافسين بفضل صداته الرائعة والمميزة. وقد ظهرت أهميته في فريق المدرب فيليكو باونوفيتش على وجه الخصوص في توجيهاته الصاخبة لزملائه وتحفيزه الدائم لهم لبذل المزيد وتقديم الأفضل. بالرغم من صغر سنه يعتبر هذا الكابتن الصربي البالغ من العمر 20 سنة شخصية قيادية حقيقية، والآن بطلا عالميا متوجا كذلك.

جائزة FIFA للعب النظيف: أوكرانيا
استطاع الأوكرانيون أن يستأثروا بحب غالبية الجماهير في نيوزيلندا من خلال طريقة لعبهم الهجومية الجذابة لكن كذلك بفضل روحهم الرياضية العالية. ففي أربع مباريات لم يتعرضوا سوى لخمس بطاقات صفراء وارتكبوا 59 خطأ فقط، وهو ما مكنهم من الفوز بجائزة FIFA للعب النظيف عن جدارة واستحقاق.