انتهت النسخة العشرين من كأس العالم تحت 20 سنة نيوزيلندا 2015 FIFA بطريقة تاريخية أمس، حيث انتزعت صربيا اللقب العالمي الأول لها كدولة مستقلة. إلا أن هذه كانت الإحصائية الأخيرة في نسخة حافلة بالأحداث والأرقام، وقام FIFA.com بجمع كل الارقام البارزة في هذا العرس العالمي الكبير.

154 هدفاً تم تسجيلها في المباريات الاثنتين والخمسين التي لعبت في نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة نيوزيلندا 2015 FIFA أي أنها رابع نسخة من حيث الغزارة التهديفية، ما يؤكد الرغبة الهجومية التي أتت بها المنتخبات المشاركة في العرس العالمي.

118 دقيقة مرت في المباراة الأخير ليتمكن نيمايا ماكسيموفيتش من تسجيل هدف الفوز. وبذلك يكون قد اقتنص الهدف الأكثر تأخراً في تاريخ المباراة النهائية من كأس العالم تحت 20 سنة. وبذلك يكون المنتخب الصربي قد رسّخ نفسه كفريق متخصص في الأهداف المتأخرة والسعي الحثيث لنيل الانتصارات، حيث إن مبارياته الأربع جميعاً في مراحل خروج المغلوب تم فيها تمديد الوقت الأصلي.

50 في المئة من ضربات الجزاء التي تم تنفيذها خلال الوقت الأصلي من مباريات هذه النسخة من البطولة تم التفريط بها أو صدّها، أي تسع ضربات من أصل 18، وهو ما تأكد في اليوم الأخير من البطولة عندما أصبح كل من مالاي ساكو وماليك نيانج آخر المفرّطين بهزّ الشباك من الضربات الثابتة خلال الوقت الأصلي.

28 هدفاً ـ أي بمعدل سبعة في المباراة الواحدة ـ تم تسجيلها في أربع مباريات تم خوضها في 1 يونيو/حزيران 2015، ليكون ذلك رقماً قياسياً لعدد الأهداف في جولة واحدة من مباريات كأس العالم تحت 20 سنة FIFA. الرقم القياسي السابق، تم تسجيله في 22 فبراير/شباط 1989 كان 27 هدفاً، ولكن تم حصد ذلك العدد في ثماني مباريات.

28 سنة دون فوز في كأس العالم تحت 20 سنة هي الإحصائية التي استهل بها الفريق الذي أنهى المسابقة بحصد اللقب. وحتى ذلك الفوز كان تحت لواء يوغوسلافيا، حيث لم يسبق لصربيا أن خاضت غمار هذه البطولة كدولة مستقلة. وما من شكّ في أن هدف الفريق سيكون محاولة تكرار هذا الإنجاز دون الانتظار لفترة بهذا الطول.

20 مباراة دون أية هزيمة هي السجل القياسي الجديد في البطولة الذي حققته البرازيل قبل أن تتعرض للهزيمة في الدقيقة 118 على يد صربيا في المباراة النهائية. وقد حصد راقصو السامبا 14 انتصاراً وتعادلوا في ست مباريات على مدى مشاركاتهم في هذه البطولة في السنوات الثماني الماضية، ويعود تاريخ آخر هزيمة لهم إلى سنة 2007 على يد أسبانيا بنتيجة 2-4 في الوقت الإضافي أيضاً. كما إن الكتيبة الصربية، بقيادة المدرب روجيرو ميكالي، وضعت حداً لسجل مشرف آخر للبرازيليين وهو الحفاظ على الشباك ساكنة طيلة 572 دقيقة، حيث أصبح ستانيسا مانديتش أول لاعب يخترق عرين البرازيل في مراحل خروج المغلوب.

19 مباراة في كأس العالم تحت 20 سنة دون هزيمة هو السجل القياسي الذي لم تتمكن الأرجنتين من الحفاظ عليه أمام غانا في مرحلة المجموعات. وقد كانت هذه النسخة سيئة جداً بالنسبة لأبطال العالم ست مرات الذين لم يتمكنوا من تجاوز الدور الأول بعد حصد نقطتين فقط، وهي ثاني أسوأ غلّة للفريق في تاريخ مشاركاته في هذه البطولة.

9 من مباريات مرحلة خروج المغلوب تم اللجوء فيها لتمديد الوقت الأصلي وخمس تم الاحتكام فيها لركلات الترجيح ـ وهما رقمان قياسيان في تاريخ هذه البطولة.

8 ألقاب من هذه البطولة نالتها فرق أوروبية، بحيث تقلّصت الفجوة التاريخية مع ممثلي أمريكا الجنوبية إلى ثلاثة. إلا أن في جعبة منتخب الأرجنتين والبرازيل ـ برصيد 11 لقباً مجتمعين ـ يزيد عن الألقاب التي حصدتها بقية دول العالم مجتمعة.

8-1 هي النتيجة التي حصدتها ألمانيا من اللقاء أمام فيجي في أول مباراة للفريقين في البطولة. وهذا هو الانتصار الأكبر للأوروبيين في كأس العالم تحت 20 سنة، ويتقاسم المركز الرابع على قائمة أعرض فوز في تاريخ البطولة على الإطلاق والذي لا يزال يتصدرها فوز البرازيل 10-0 على بلجيكا عام 1997.

6 أهداف في الشوط الثاني داخل شباك ميانمار جعلت أوكرانيا تعادل الرقم القياسي في تاريخ البطولة لأكبر عدد أهداف سجلها فريق في شوط واحد، هذا إلى جانب كون تلك النتيجة هي الأكبر للبلاد على الإطلاق في أي من البطولات التي ينظمها FIFA. المفارقة أيضاً أن كافة الأهداف العشرة لأوكرانيا في هذه النسخة من البطولة أتت في الشوط الثاني.  

3 أهداف دون رد في شباك هندوراس منحت فيجي ـ في ثاني محاولة لها ـ أول فوز لها على الإطلاق في بطولة من تنظيم FIFA. وكان ذلك أول انتصار لفريق يمثل اتحاد أوقيانوسيا OFC في كأس العالم تحت 20 سنة منذ 12 عاماً. فقد تعرضت دول القارة لـ14 هزيمة وسقطت في فخ التعادل خمس مرات منذ أن فازت أستراليا (وكانت عضوة في الاتحاد الأوقيانوسي للعبة آنذاك) على البرازيل عام 2003.

3 ضربات جزاء تصدى لها بنجاح الحارس السنغالي ابراهيما ساي، ليُعادل بذلك السجل القياسي المحفوظ باسم المجري بيتر جولاكسي أمام منتخب جمهورية التشيك عام 2009.

0 هو عدد الانتصارات من 11 مباراة في كأس العالم تحت 20 سنة هو السجل الذي انتهى أخيراً لنيوزيلندا في آخر مباراة لمنتخبها في مرحلة المجموعات أمام ميانمار. ولم يقتصر إنجاز أصحاب الأرض على أنهم أصبحوا أول فريق نيوزيلندي يهزّ الشباك خمس مرات في مباراة تنافسية ينظمها FIFA، بل سمح لهم ذلك أيضاً ببلوغ أدوار خروج المغلوب للمرة الأولى في تاريخ هذه البطولة.