أحرز منتخب اليابان باكورة ألقابه في بطولة آسيا تحت 19 سنة بعد فوزه على السعودية 5-3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي في المباراة النهائية التي أقيمت في البحرين يوم الأحد. وهكذا لحق طرفا المباراة النهائية بإيران وفيتنام كممثلين عن قارة آسيا في كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA بعد بلوغ المنتخبات الأربعة الدور نصف النهائي.

كانت اليابان تخوض النهائي القاري للمرة السابعة. فقبل 10 سنوات في الهند 2006، خسرت أمام كوريا الشمالية بركلات الترجيح.

كان الساموراي الأزرق صاحب أقوى خط دفاع في البحرين 2016، حيث حافظ على نظافة شباكه في خمس مباريات في طريقه إلى المباراة النهائية. استهلّ مشواره بفوز سهل على اليمن 3-0 قبل التعادل مع إيران من دون أهداف ثم الفوز على قطر حاملة اللقب 3-0. ثم تغلبت كتيبة المدرب أتسوشي أوشياما على طاجيكستان 4-0 في ربع النهائي قبل أن تسجل ثلاثية نظيفة في في مرمى فيتنام في نصف النهائي.

أما السعودية، فكانت صاحبة أقوى هجوم في البطولة حيث سجلت ثمانية أهداف في دور المجموعات وأضافت ثمانية أخرى في مراحل خروج المغلوب. وقد توّج كل من عبد الرحمن اليامي الذي سجل ثلاثية في مرمى إيران في نصف النهائي وقائد السعودية سامي الناجي هدافين للبطولة وسجل كل منهما 4 أهداف، في حين سجل ركان العنيزي ثلاثة أهداف في البطولة.

أهداف بالجملة
كانت المباراة الأكثر إثارة خلال البطولة تلك التي جمعت بين إيران والسعودية في الدور نصف النهائي. حيث افتتح قائد السعودية الناجي التسجيل من ركلة جزاء قبل أن يمرر الكرة التي أضاف منها زميله أيمن الخليف الهدف الثاني. وردّ المنتخب الإيراني بهدف سجله رضا جعفري، لكن اليامي أعاد الفارق إلى سابقه قبل أن يسجل عارف أجازي هدفاً أيضاً في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول لتنهيه السعودية متقدمة 3-2.

ونجح الناجي في تسجيل هدفه الشخصي الثاني في مطلع الشوط الثاني، لكن رضا شيكاري ردّ للمنتخب الإيراني بهدف منعشاً آمال فريقه. لكن اليامي أبى إلا أن يسجل الثلاثية بإضافة هدفين في منتصف الشوط الثاني، قبل أن تردّ إيران بهدفين بواسطة مهدي مهديخاني والبديل رضا كرمل الشعب.

صناعة التاريخ ومفاجآت بالجملة
كانت فيتنام مفاجأة البطولة. حيث حققت بداية قوية بفوزها على كوريا الشمالية 2-1 قبل أن تنتزع تعادلاً صعباً من الإمارات (1-1) على الرغم من خوضها المباراة بعشرة لاعبين لأكثر من نصف ساعة بعد طرد قائدها الملهم نجوين ترونج داي لحصوله عل البطاقة الصفراء الثانية في المباراة. ثم خرجت بالتعادل السلبي مع العراق لتنهي دور المجموعات في المركز الثاني في المجموعة الثانية. أما اللحظة التاريخية لهذه الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا فجاءت خلال الشوط الثاني من مباراتها ضد البحرين حيث نجح المهاجم تران ثانه في منح بطاقة التأهل لمنتخب بلاده للمرة الأولى في تاريخه في نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة.

في المقابل، فشلت المنتخبات الأربعة التي دافعت عن قارة آسيا في النسخة السابقة من كأس العالم تحت 20 سنة وهي كوريا الشمالية، ميانمار، أوزبكستان وقطر في بلوغ النهائيات العالمية العام المقبل. وحتى الدولة المضيفة للنهائيات كوريا الجنوبية، بطلة آسيا 12 مرة، فشلت في تخطي دور المجموعات، في حين مُنيت جارتها كوريا الشمالية بثلاث هزائم في دور المجموعات. ولم تنجح ميانمار في بلوغ النهائيات القارية هذه المرة، في حين خرجت قطر حاملة اللقب في النسخة الأخيرة بعد خسارتها في مباراتها الأخيرة في دور المجموعات ضد اليابان.

وبعد أن أبهر العالم في نيوزيلندا 2015 من خلال بلوغه الدور ربع النهائي، كان المنتخب الأوزبكي الوحيد بين المنتخبات المذكورة سالفاً الذي تخطى دور المجموعات في البحرين. بيد أن عروضه اللافتة ومن بينها فوزه على أستراليا المرشحة (3-2) توقفت بخسارته أمام إيران (0-2) في الدور ربع النهائي.