· سبق لنجوم كبار من أمثال مارادونا وليونيل ميسي وبول بوجبا أن اختيروا أفضل لاعبين في البطولة
·
11 شخصاً فقط سبق واعتلوا منصة التتويج في كأس العالم تحت 20 سنة وكذلك كأس العالم
·
أندريه أيوو: "اللحظة الأعظم في مسيرتي الكروية"

لطالما كانت بطولة كأس العالم تحت 20 سنة FIFA منصّة انطلاق لكثير من الأسماء المخضرمة في عالم كرة القدم. نسّلط الضوء هنا على بعض من أولئك النجوم الذين اعتلوا أعلى المراتب في عالم المستديرة الساحرة بعد التألق في هذه البطولة على مدى 40 عاماً من تاريخها.

خامات ذهبية
مرّ على منصة تتويج بطولة كأس العالم تحت 20 سنة أبرز نجوم المنتخب الأرجنتيني، من طراز مارادونا وخافيير سافيولا وليونيل ميسي وسيرجيو أجويرو الذين اكتسحوا غمار هذه المنافسات وحصدوا جائزة كرة adidas الذهبية، وكان مارادونا هو الوحيد بينهم الذي لم يحرز جائزة حذاء adidas الذهبي (عندما حرمه منها راموز دياز)!

تخرّجت من هذه البطولة إذاً أسماء أثبتت علوّ كعبها لاحقاً في الساحات الكروية، كالإماراتي اسماعيل مطر والماليّ سيدو كييتا اللذين أصبح في رصيد كل منهما أكثر من 100 مباراة مع المنتخب الأول. كما ألهب لاعبون من أمثال روبرت بروزينيكي وأدريانو مشاعر جماهير المنتخبين الكرواتي والبرازيلي، ويبدو النجم بول بوجبا في طريقه لتكرار ذلك مع المنتخب الفرنسي.

على لسانهم
"الفوز بكأس العالم تحت 20 سنة في قطر كان من أجمل أيام حياتي". خوان بابلو سورين، الأرجنتين

"إني على دراية بأن الأداء الجيد في تلك البطولة شكّل بالنسبة لي بوابة الدخول إلى المنتخب الأول. لكن بالإضافة إلى ذلك، فقد اكتسبتُ الكثير من الدروس". أوسكار، البرازيل

"بطولة كأس العالم تحت 20 سنة منحتني أساساً متيناً. يتعلّم المرء الكثير في بطولات كهذه". مايكل أوين، إنجلترا  

"إنها مرحلة رائعة ضمن فترة تطوير اللاعب. الأمر مخيّب جداً أنه ليس بوسعنا استعادة ذلك! أفتقد لتلك الأيام". ميشيل سالجادو، أسبانيا

"الفوز بكأس العالم تحت 20 سنة كان، وبكل بساطة اللحظة الأعظم في مسيرتي الكروية". أندريه أيوو، غانا

"أعتبر أنها تجربة غنية جداً، كلاعب وشخص. لطالما حلمتُ بالمشاركة في بطولات كهذه وسأظلّ أتذكرها للأبد". فالكاو، كولومبيا

إنجازان و11 بطلاً
إنهاء المشوار في كأس العالم تحت 20 على منصة التتويج ليس بالأمر السهل، ولكن القيام بذلك ومن رفع الكأس الغالية في كأس العالم FIFA يتحوّل إلى مأثرة كروية حققها قلائل. إليكم أسماء 11 بطلاً نجحوا بذلك الإنجاز الباهر المضاعف!

· دييجو مارادونا، سيزار مينوتي، مدرب (الأجنتين): اليابان 1979 (كأس العالم تحت 20 سنة)؛ المكسيك 1986 (كأس العالم)
· دونجا، بيبيتو، جورجينيو (البرازيل): المكسيك 1983؛ الولايات المتحدة الأمريكية 1994
· تافاريل، مولر (البرازيل): الاتحاد السوفييتي 1985؛ الولايات المتحدة الأمريكية 1994
· ديدا (البرازيل): أستراليا 1993؛ كوريا الجنوبية/اليابان 2002
· إيكر كاسياس، كارلوس مارتشينا، تشافي هيرنانديز (أسبانيا): نيجيريا 1999؛ جنوب أفريقيا 2010

نجوم دفعة 2015
بعد أن أثبت علوّ الكعب في نيوزيلندا 2015، تحوّل البرازيلي جابرييل خيسوس إلى عنصر أساسي في تشكيلة السيليساو بمساعيها لبلوغ روسيا 2018 ورقم رابح في صفوف مانشستر سيتي، كما ساعد راقصي السامبا على نيل الذهب الأولمبي في ريو 2016. هناك أيضاً البرتغالي أندريه سيلفا الذي سيبذل بالتأكيد أقصى ما لديه في تصفيات كأس العالم. فبعد أن سجّل أربعة أهداف في النسخة السابقة من كأس العالم تحت 20 سنة، اقتنص حتى الآن خمسة أهداف في التصفيات المؤهلة إلى روسيا 2018.

أما الفائزون بالجوائز، فهناك الأوكراني فيكتور كوفالينكو الذي حصد الحذاء الذهبي، والصربي سيرجي ميلينكوفي-سافيتش الذي نال كرة adidas البرونزية. وقد أثبت كلاهما علوّ كعبه لاحقاً في صفوف شاختار دونيتسك ولاتسيو على التوالي.

كذلك تألّق كلّ من جوليان براند وجوليان ويجل في الدوري الألماني، بينما يسطع نجم  الأرجنتيني أنخيل كوريا في صفوف أتليتيكو مدريد. في هذه الأثناء، خاض المهاجم المكسيكي هيرفينج لوزانو موسماً مميزاً سنة 2017، حيث نال لقب دوري أبطال أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي CONCACAF مع باتشوكا، وكذلك جائزتي الحذاء الذهبي وأفضل لاعب شاب.