على بُعد يوم واحد فقط من موعد المباراة الافتتاحية لكأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA، تم عرض نظام تقنية الإعادة بالفيديو أمام الصحفيين في ملعب كأس العالم بمدينة جيونجو من قبل ماسيمو بوساكا، رئيس قسم التحكيم في FIFA، ويوهانس هولزمولر، رئيس قسم الابتكار التكنولوجي لكرة القدم.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اعتماد تقنية الإعادة بالفيديو في بطولة من بطولات FIFA على صعيد فئة الشباب، حيث ستُستخدم لمساعدة الحكام في القرارات المتعلقة بأربعة أنواع من الحالات: الأهداف وركلات الجزاء والحوادث التي تنطوي على بطاقة حمراء وتحديد هوية اللاعبين.

وقال هولزمولر في هذا الصدد "يمكن للحكم أن يُغيِّر قراراته بعد تلقي المعلومات من غرفة عمليات الفيديو. وباستطاعته أيضاً التحقق من الإعادة شخصياً لاتخاذ قراره، لكن القرار النهائي لا يُمكن أن يُتَّخذ إلا من قبل الحكم".

خلال أحداث البطولة، سيكون بإمكان حكام الفيديو المساعدين  الاطلاع على اللقطات داخل غرفة عمليات الفيديو، وهو ما سيتيح لهم إمكانية تزويد الحكم المتواجد فوق أرضية الملعب بالمعلومات التي من شأنها أن تساعده في قراءة مجريات اللعب.

ومن جهته، قال بوساكا إنه سيتم اعتماد "حكام مباريات مؤهلين، لهم نفس القدر من الخبرة التي يملكها الحكم، لكي يعملوا داخل غرفة عمليات الفيديو، حيث سيقوم حكمان اثنان من حكام الفيديو المساعدين  بدعم الحكم في عملية مراجعة مقاطع الفيديو".

وأضاف: "على مستوى اللعب النظيف، بإمكان تقنية الإعادة بالفيديو أن تُحدث فارقاً كبيراً من خلال الوقاية، إذ يعلم الجميع مسبقاً بوجود كاميرات، مما سيدفعهم إلى التوقف".

وختم الحكم الدولي السابق الذي أدار مباريات كأس العالم FIFA خلال نهائيات 2006 و2010: "أعتقد أن من أهم نتائج تقنية الإعادة بالفيديو أننا لن نرى بعد الآن تكرار أخطاء واضحة. فالحالات الواضحة حقاً، مثل التظاهر أو فوز فريق ما بسبب خطأ واضح، هذا بالضبط ما لا نريد رؤيته. لذلك، أعتقد أن هذا سيكون واحداً من أكبر فوائد هذا النظام وسيكون له تأثير على هذه المسابقة".

لمزيد من المعلومات حول تقنية الإعادة بالفيديو وغيرها من التطورات المحققة في تكنولوجيا كرة القدم، تفضلوا بزيارة موقعنا الجديد المخصص للابتكار التكنولوجي في اللعبة: football-technology.fifa.com.