• المكسيك وإيطاليا والولايات المتحدة آخر المتأهلين إلى ربع النهائي
  • المنتخب الأمريكي يضاهي أكبر فوز له في تاريخ البطولة
  • فرنسا تودّع البطولة بعد خسارتها أمام إيطاليا في النهائي الأوروبي

في ليلة حافلة بالتناقضات، اكتمل عقد الدور ربع النهائي لبطولة كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA. فمن بين المنتخبات المتأهلة الثلاثة الأخيرة، حجز اثنان مكانهما بعد الفوز بفارق هدف وحيد، في حين شهدت المباراة الأخرى سيلاً من الأهداف حيث عاشت الجماهير على إيقاع انتصار تالريخي بكل المقاييس.

فقد تعيّن على المكسيك الصمود بكل ما أوتيت من قوة للتغلب على منتخب السنغال، الذي أكمل المباراة بعشرة لاعبين، حيث استغل أبناء أمريكا الوسطى هدفاً متأخراً من رونالدو كيسنيروس ليضمنوا عبورهم إلى دور الثمانية. وبدورها، عانت إيطاليا الأمرين أمام فرنسا التي رمت بكل ثقلها في محاولة لإدراك التعادل، لكن كتيبة الأزوريني حافظت على رباطة جأشها لتثأر من خسارتها أمام الجيران في نهائي بطولة أوروبا تحت 19 سنة.

من جهتهم، انضم الأمريكيون إلى ركب المتأهلين بعد استعراض عضلاتهم أمام نيوزيلندا، حيث واصل النجم الصاعد، جوشوا سارجينت، العزف على إيقاع التألق ليقود الولايات المتحدة إلى مضاهاة أكبر فوز للبلاد في تاريخ البطولة - أي منذ التغلب على تركيا بنفس النتيجة في عام 1993.

النتائج
ثمن النهائي: المكسيك 1-0 السنغال | فرنسا 1-2 إيطاليا | الولايات المتحدة 6-0 نيوزيلندا

لحظات لا تنسى
رويز يكسب الرهان بضربة معلم
كانت الموقعة المحتدمة بين المكسيك والسنغال تبدو في طريقها إلى الوقت الإضافي على نحو شبه مؤكد، حيث كانت الفرص قليلة ومتباعدة فيما بينها، في حين أن أية محاولة من هذا الطرف أو ذاك كانت لا تكتسي طابع الخطورة. صحيح أن استبعاد الهداف رونالدو كيسنيروس من تشكيلة المكسيك فاجأ الكثيرين، ولكن بعد طرد السنغالي أليون جويي، قرّر ماركو رويز إشراكه إلى جانب دييجو ​​أجيلار. وقد نجح مدرب تريكولور في هذا الرهان، إذ بعد عشر دقائق على دخولهما تبادل الإثنان الكرة فيما بينهما لتسجيل الهدف الحاسم.

احتفال الفرسان
بعد افتتاحه التسجيل ضد فرنسا من خلال كرة هوائية مخادعة، احتفل اللاعبون الإيطاليون بزميلهم ريكاردو أورسوليني احتفال الفرسان في ملعب تشيونان. فعندما توجه مهاجم يوفنتوس إلى راية الزاوية للتعبير عن فرحته، أخذ ماتيا فيتالي الراية وانحنى أورسوليني على ركبته قبل أن يقوم فيتالي بوضع الراية على كتفي صاحب الهدف احتفالاً بالتقدم على أبطال أوروبا.

سارجينت يعيد الكرَّة
قد لا يكون هدفه اليوم هو الأفضل له في كوريا الجنوبية 2017، لكن كرة سارجينت التي تحوّل اتجاهها إلى المرمى بعد ملامسة جوستين جلاد ستصبح جزءاً لا يتجزأ من تاريخ كرة القدم. فبإيجاد طريقه إلى الشباك أربع مرات من أصل أربع مباريات، انضم اللاعب البالغ من العمر 17 عاماً إلى حظيرة بعض الأسماء البارزة في سجلات كرة القدم في الولايات المتحدة مثل جوزي التيدور وتايلور تويلمان وإيدي جونسون، الذين يتصدرون ترتيب الهدافين الأمريكيين في تاريخ مسابقة كأس العالم تحت 20 سنة FIFA. فهل سيتمكّن من هز شباك فنزويلا في الدور ربع النهائي والإنفراد بالرقم القياسي؟

التصريحات
"تبيّن لي أن الوقت قد حان لكي يضغط الفريق، وقمت بالتغيير لإشراك هدافنا رونالدو سيسنيروس، حيث كنت أعرف أنه سيحصل على فرصة واحدة على الأقل وأنه لن يفوتها،" مدرّب المكسيك ماركوس رويز متحدثاً عن ورقته الرابحة.

المباريات المقبلة
4 ​يونيو/حزيران
فنزويلا- الولايات المتحدة
البرتغال-أوروجواي

5 يونيو/حزيران
إيطاليا-زامبيا
المكسيك-إنجلترا

المزيد من كوريا الجنوبية