• أوروجواي وفنزويلا يلتقيان مرة أخرى بعد مباراتيهما في بطولة أمريكا الجنوبية
                          •
تأهل الفريقان إلى الدور ربع النهائي بدون تلقي أي هدف
                          •
فابيان كويتو، سيرخيو كوردوفا ورونالد هيرنانديز يتوقعون مباراة نصف نهائي مذهلة

- هل هي مباراة نصف النهائي المثالية؟

- بكل تأكيد!

لمعت عينا رونالد هيرنانديز عند سماعه سؤال موقع FIFA.com، وخرج الجواب من الأعماق: "نعرف بعضنا جيداً، تواجهنا عدة مرات في الآونة الأخيرة، دائماً ما تابعناهم يلعبون... ستكون مباراة على طريقة أمريكا الجنوبية. ليس هناك سيناريو أفضل في الدور قبل النهائي لكأس العالم."

بكل صدق وبدون أي مبالغة، قام الجناح الأيمن الفنزويلي بأحسن تسويق للمباراة الكبيرة التي ستشهدها بطولة كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA يوم الخميس في دايجيون: أوروجواي - فنزويلا الذي سيحدد المتأهل الأول إلى نهائي البطولة.

علّق سيرخيو كوردوفا قائلاً: "ستكون مباراة قوية للغاية. نحترم بعضنا كثيراً. إنها مواجهة كلاسيكية في أمريكا الجنوبية." سيقول بعض العارفين بأن هناك مواجهات كلاسيكية أعرق، ولكن أحد أفضل الهدافين في كأس العالم لديه أسبابه الوجيهة في ما يقوله.

مواجهاتهما في بطولة أمريكا الجنوبية تحت 20 سنة، تلك الألوان في مباريات بين الكبار مؤخراً في تصفيات كأس العالم، نظافة شباك كلا المنتخبين في الطريق إلى الدور ربع النهائي في هذه البطولة.

وتابع فابيان كويتو، مدرب أوروجواي، تعداد أوجه التشابه التي تنذر بصراع الجبابرة قائلاً: "إيقاع اللعب، الشغف الذي نظهره خلال المباراة، نوعية اللاعبين الذين يمكن أن يقدموا مساهمة كبيرة وحاسمة لكل فريق. في بعض الأحيان تواجه خصوماً لديهم لعب جماعي فوق أي لاعب."

في هذه الحالة، يستقي كلا الفريقين هويتهما من ماضيهما الذي يحترمانه والذي يعطيه اللاعبون خصائص فردية. في الواقع، منذ تلك المواجهتين في يناير/كانون الثاني في الإكوادور (0-0 في الدور الأول و3-0 لصالح كتيبة فينوتينتو في المرحلة النهائية) ظهر لاعبان جديدان ساعدا على تحسين مستوى اللعب. لم يمكن أي منهما حاضراً في بطولة أمريكا الجنوبية: فيديريكو فالفيردي في أوروجواي وأدالبيرتو بينياراندا في فنزويلا.

"بحضور فالفيردي أصبح لعبهم أكثر ديناميكية في خط الوسط، وتحرر رودريجو بينتانكور للتقدم إلى الأمام. إنها نقطة مهمة بالنسبة لهم،" أشاد هيرنانديز الذي لم يتردد أيضاً في مدح زميله: "بينياراندا هو عنصر مهم جداً. يشعرنا بأنه لاعب مختلف ولديه مسيرة مختلفة عنا. سبق أن خاض التصفيات ضد أوروجواي في مونتفيديو والدوري الأسباني. إنه لاعب قوي جداً في الهجوم." يلعب بينيا دوراً محورياً في تألق فنزويلا على المستوى التهديفي (الفريق الأكثر تهديفاً برصيد 13 هدفاً مقابل 6 أهداف لصالح لاسيليستي). صحيح أنها لم تظهر بنفس القوة الهجومية في التصفيات، ولكنها أبانت عن نفس القدرة الدفاعية.

"يقاتلون، يركضون، لا يستسلمون أبداً،" يقول كوردوفا بإعجاب. "لم نتمكن من تسجيل أي هدف في مرماهم في مباراتين، وهذا الأمر لديه معنى واضح. في هذه البطولة يحافظون أيضاً على تلك القوة الدفاعية،" اعترف كويتو قبل أن يوضح أن لديه "ثقة كبيرة في لاعبي فريقي."

وفي ظل هذا التكافؤ الشديد، هناك عامل يمكن أن يكون حاسماً: الكرات الثابتة. سجل كلا الفريقين ثلاثة أهداف بهذه الطريقة في كوريا الجنوبية. حلل هيرنانديز قائلاً: "كلانا نتقن هذه الإستراتجية،" مضيفاً "بالنسبة لأوروجواي هو شيء موروث تاريخياً. أما نحن فقد عملنا بشكل جيد وبدأنا نجني الثمار في هذه البطولة. سيكون ذلك حاسماً".

لا يتبقى الآن سوى انتظار يوم الخميس 8 يونيو/حزيران على الساعة الخامسة مساءً في كوريا الجنوبية ليطلق الحكم صافرة انطلاق المباراة. وكما قال اللاعبون الثلاثة: "ليكن الفوز للأفضل."