• إيطاليا وأوروجواي تلعبان مباراة تحديد المركز الثالث
                              •
ريكاردو أورسوليني يريد الفوز بحذاء adidas الذهبي
                              •
تواجها في المجموعة الرابعة في الدور الأول

سيتواجه منتخبا إيطاليا وأوروجواي يوم 11 يونيو/حزيران، اليوم الأخير من كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA. بيد أنهما لن يلعبا المباراة التي كان الفريقان يطمحان لخوضها عندما استقلوا الطائرة نحو مطار إنتشيون الدولي في أوائل شهر مايو/أيار.

قبل ساعات قليلة من المباراة النهائية التي ستجمع بين فنزويلا وإنجلترا، ستلتقي وإيطاليا وأوروجواي مرة أخرى، ولكن هذه المرة للصراع على المركز الثالث.

التقى الفريقان في الجولة الأولى من المجموعة الرابعة، وخاضا تلك المباراة في نفس الملعب الذي سيختمان فيه مغامرتهما في كوريا الجنوبية 2017. وفي تلك المناسبة، رجّحت ركلة مباشرة قوية لرودريجو أمارال في الدقائق الأخيرة من المباراة كفة ممثل أمريكا الجنوبية. ماذا يمكن انتظاره من هذه المواجهة الثانية التي تضع على المحك الميدالية البرونزية أيضاً؟

صرّح فابيان كويتو، مدرب أوروجواي، بعد الهزيمة بركلات الترجيح أمام فنزويلا في الدور قبل النهائي قائلاً: "قدّمنا بطولة رائعة،" مضيفاً "لقد كانت تجربة جيدة لهؤلاء اللاعبين الشباب. عشنا لحظات عظيمة في بعض المباريات وكنا قاب قوسين أو أدنى من التأهل إلى المباراة النهائية حتى اللحظات الأخيرة. نشعر بحزن كبير، ولكن يجب علينا مواصلة القتال بشراسة."

وتابع قائلاً: "صحيح أن لا أحد يريد خوض مباراة تحديد المركز الثالث، ولكن يجب أن نستعد ونركز على مباراة لم نكن ننتظر خوضها للبحث عن الفوز."

يمكن لمنتخب أوروجواي أن تكون فخورة برقمها القياسي على مستوى الدفاع: حافظت على نظافة الشباك حتى الدور ربع النهائي ضد البرتغال.

أكد المهاجم الأوروجواياني، أجوستين كانوبيو قائلاً: "نحن فخورون بأدائنا،" مضيفاً "لقد وصلنا إلى اليوم الأخير من كأس العالم تحت 20 سنة FIFA وهذا ما يجعلنا نشعر بارتياح كبير. يجب علينا الآن أن نستمر في القتال للبحث عن المركز الثالث. تطور مستوانا واكتسبنا الثقة مع التقدم في البطولة."

الأزوري تصنع التاريخ
تعتبر إيطاليا مشوارها في كأس العالم تحت 20 سنة ناجحاً للغاية لأنها لم تصل قط إلى هذا الدور في هذه المسابقة. اعترف ألبيريكو إيفاني، مدرب منتخب ايطاليا بعد خسارته في الدور قبل النهائي، قائلاً: "إنجلترا استحقت الفوز،" مضيفاً "لعبنا بلياقة بدنية محدودة. بالنسبة لنا، كانت أكبر مشكلتنا على مستوى اللياقة، لأن مستوانا تراجع مع مرور الدقائق. وهذا هو بالضبط ما استغله الخصم بلعبه المنظم وتمريراته السريعة."

سيكون ريكاردو أورسوليني أمام فرصة مهمة للصعود إلى منصتين مختلفتين يوم الأحد لأنه يصل إلى هذا اليوم الأخير كأفضل هداف في البطولة. لكن، وكما أشار إلى ذلك المدرب الإيطالي، ليس من السهل التعامل مع التعب المتراكم بعد شهر من اللعب في كأس العالم.

"قدّم لاعبونا أداءً جيداً. لعبنا بنفس التشكيلة الأساسية تقريباً طوال البطولة، ولكننا بذلنا كل جهد ممكن على الرغم من الإرهاق. نأمل أن نتمكن من تتويج أدائنا بالصعود إلى المنصة."