عادل جوشوا سارجينت الرقم القياسي لأفضل هداف أمريكي  في كأس العالم تحت 20 سنة FIFA
في سنّ الـ17، يُعتبر ابن سانت لويس أصغر لاعب في الفريق
يتحدث المهاجم عن رقمه القياسي، نموه كلاعب وقدوته في كرة القدم

قبل أقل من شهر ساعد جوشوا سارجينت الولايات المتحدة الأمريكية على التأهل إلى كأس العالم تحت 17 سنة الهند 2017 في بطولة CONCACAF في بنما.

اليوم، وعلى بُعد آلاف الأميال من هناك، في كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA، عادل المهاجم الشاب رقماً قياسياً لمنتخب بلاده في تاريخ المنافسة بتسجيله أربعة أهداف في أربع مباريات.

لم يكن هدفه في مرمى نيوزيلندا في الدور ثمن النهائي جميلاً. إذ انحرفت تسديدة جوستين جلاد على الطائر عندما ارتطمت بسارجينت لتستقر في الشباك وتعبّد الطريق للفوز الساحق للمنتخب الأمريكي. ومع ذلك، كان هناك شيء جميل في معادلة الرقم القياسي بهذه الطريقة: تواجده في المكان المناسب والوقت المناسب.

في وقت سابق من البطولة، كان سارجينت قد أصبح أصغر هداف في تاريخ الولايات المتحدة في هذه المسابقة بعد تسجيله ثلاثة أهداف كانت أفضل بكثير من الهدف الذي سجله في مرمى نيوزيلندا، حيث أبان عن حسه التهديفي وتحركاته السلسة أمام المرمى.

صرّح سارجينت لموقع FIFA.com بعد المباراة قائلاً: "من الواضح أنه شعور رائع، ولكنني لست هنا للتركيز على نفسي، بل أنا هنا لمساعدة الفريق على الفوز بالمباريات،" مضيفاً "قدّمنا جميعاً كل ما عندنا وبذلنا كل جهد ممكن وهذا ما انعكس على نتيجة المباراة. لقد حققنا فوزاً كبيراً."

برصيد أربعة أهداف، انضم سارجينت إلى جوزي ألتيدوري (2007)، إدي جونسون (2003) وابن منطقته تايلور تويلمان (1999) على قائمة أفضل الهدافين التاريخيين للولايات المتحدة الأمريكية في كأس العالم تحت 20 سنة FIFA.

علّق سارجينت قائلاً: "لا شك أن الانتقال مباشرة من مكان بعيد جداً إلى آخر أمر مرهق جداً، ولكنني أحب كرة القدم وهذا ما أحب القيام به، لذلك لن أتوقف. آمل فقط في مواصلة تحسين أدائي."

وتابع قائلاً: "كنت في فلوريدا في إطار برنامج الإقامة لمنتخب تحت 17 سنة لمدة سنتين، وأعتقد أن الجهاز الفني -وحتى قبل ذلك مع ومدربي وزملائي في نادي سانت لويس- قام بعمل عظيم بتوجيهي وإعطائي النصائح."

لا شك أن تحرك سارجينت، البالغ من العمر 17 عاماً وصاحب الشعر الأحمر، بدون كرة يثير الانتباه، إذ يلعب بحكمة تفوق عمره، لذلك لا يبدو مفاجئاً من هو قدوته داخل الملعب.

اعترف جوشوا قائلاً: "أحب (روبرت) ليفاندوفسكي. إنه قدوة عظيمة بالنسبة لي. أريد أن أكون مثله يوماً ما. في جميع الأحوال، كان والداي يلعبان في الكلية عندما كنت طفلاً. شقيقتاي الكبرى والصغرى تلعبان أيضاً. لكنا في الأسرة نحب كرة القدم. إنها شغفنا."

يجب أن يتحلى اللاعب بالنضج ليكون قادراً على الانتقال بسرعة من فئة عمرية إلى أخرى كما فعل سارجينت اليوم.

ختم حديثه قائلاً: "كنت أعرف أن اللعب سيعتمد أكثر على اللياقة البدنية وأن اللاعبين سيكونون أكبر بكثير وأقوى وأسرع، لذلك يجب أن أكون سريعاً في أسلوب لعبي، ولكني مستعد لكل شيء".