• اكتمل عقد مواجهة نصف النهائي الأولى في كوريا الجنوبية 2017
  • فنزويلا تصل إلى المربع الذهبي للمرة الأولى في تاريخها
  • أوروجواي تحجز بطاقة التأهل بعد ركلات ترجيحية حبست الأنفاس

إعادة لأحداث اليوم - اتضحت معالم مواجهة نصف النهائي الأولى في كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA، حيث تمكّنت فنزويلا وأوروجواي من تأمين عبورها بعد أربع ساعات من المعارك الكروية الضارية.

فقد حجزت كتيبة فينوتينتو مقعدها في المربع الذهبي لأول مرة في المسابقة، معادلة بذلك أفضل سجل للبلاد في تاريخ بطولات FIFA، علماً أن هذا الإنجاز لم يتحقق للفنزويليين إلا بعد جهد جهيد. فبعدما حاصروا لاعبي الولايات المتحدة داخل منطقتهم لأكثر من 120 دقيقة، دون إيجاد الطريق الصحيح إلى الشباك إما بسبب سوء الحظ أو التسرع أمام المرمى، تمكّن أبناء المدرب رفائيل دوداميل من تحقيق المبتغى في نهاية المطاف، ليخرجوا منتصرين بنتيجة 2-1.

في المقابل، كانت مواجهة أوروجواي والبرتغال أكثر تكافؤاً بكثير. فبعدما تناوب الفريقان على هز الشباك عقب هدف كساندي سيلفا الذي أصبح ثامن أسرع هدف فى تاريخ نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة FIFA، احتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح لحسم النتيجة، علماً أن السلسلة شهدت إضاعة خمس ضربات متتالية – بعدما سُجلت ثماني تسديدات على التوالي – حيث كان حارس المرمى سانتياجو ميلي بطل الأمسية بلا منازع، بعدما صد ثلاث ركلات مانحاً التفوق لممثل أمريكا الجنوبية.

النتائج
ربع النهائي
: فنزويلا 2-1 الولايات المتحدة الأمريكية (بعد الوقت الإضافي) | البرتغال 2-2 أوروجواي (4-5 بركلات الترجيح)

لحظات للذكرى
مثابرة بيناراندا تُؤتي ثمارها
لا يمكن أن يتجادل اثنان بشأن تفوق فنزويلا الواضح في مباراتها ضد الولايات المتحدة الأمريكية. فبإلقاء نظرة على الإحصائيات، يتبين أن منتخب فنزويلا سدد 20 مرة على مرمى الخصم، مقابل 7 لأبناء العم سام؛ لكن الإكتفاء باستحضار الأرقام لا يرسم الصورة الكاملة لما شهدته المواجهة من هجمات مسترسلة وصدات بارعة وتسديدات على القائم أو العارضة. ولكن الفرصة الضائعة الأكثر وضوحاً هي تلك التي أتيحت لأدالبيرتو بيناراندا، عندما سدد الأخير بعيداً عن المرمى بعدما ارتدت الكرة بسرعة أمام قدميه. لكنه عوَّض ذلك بهدف قاتل في وقت مبكر من الشوط الإضافي الأول، حيث وضع حداً للمقاومة الأمريكية مُساهماً في تأهل فنزويلا إلى المربع الذهبي بكل جدارة واستحقاق.

بيتشي بين الذهول والإحتفال
في بعض الأحيان هناك لحظات كروية تترك المرء عاجزاً عن الكلام أمام استحالة التعليق عما يقع أمام الأعين - كما كان الحال مثلاً بالنسبة لهدف ماريو ماندزوكيتش في نهائي دوري أبطال أوروبا مساء السبت. فكلما كنت قريباً من اللقطة على أرض الملعب، كلما زاد ذهولك بروعة التحفة الفنية. وهذا بالضبط ما حصل لمدرب البرتغال بيتشي بعد متابعة الهدف الثاني لفريقه. فعندما شاهد ديوجو جونزالفيش يهز الشباك بتسديدة مقوسة ساحرة، لم يعرف الفائز بكرة adidas الذهبية في نسخة 1991 من البطولة، كيف يعبّر عن فرحته، فلم يجد من خيار سوى أن يخفي رأسه بين يديه، غير مصدق لما رأته عيناه، قبل أن يعرب لمساعديه عن مدى دهشته ومن ثم إطلاق العنان للإحتفال.

نيويورك ضد نيويورك
صحيح أن غياب لاعب خط الوسط ييفرسون سوتيلدو - الملقب بـ'مانزانيتا' (التفاحة الصغيرة بالإسبانية) - كان مؤثراً في موقعة الولايات المتحدة وفنزويلا، لكن اللقاء شهد في المقابل العديد من القواسم المشتركة بين الفريقين، علماً أن مدينة "التفاحة الكبيرة" كانت أبرزها. فقد شهد الشوط الأول معركة ديربي مصغرة بين ممثلَين عن أكبر ناديي كرة القدم في نيويورك، وهما كابتن فنزويلا يانخيل هيريرا النجم الصاعد في صفوف نيويورك سيتي ونظيره الأمريكي تايلر أدامس لاعب نيويورك ريد بولز. وعلى غرار مواجهات الديربي الحامية بين قُطبي مدينة "التفاحة الكبيرة"، كان الصراع على أشده بين اللاعبَين ليكون الفوز في ختام من نصيب ممثل قلعة يانكي ستيديوم.

ركلات ترجيحية تاريخية
وقفت جماهير دايجيون شاهدة على أول سلسلة لركلات الترجيح بحلتها الجديدة في تاريخ بطولات FIFA - والتي غالباً ما يُطللق عليها ’نظام أ-ب-ب-أ‘. فعلى غرار نظام شوط كسر التعادل في التنس - المعروف باسم "تاي-بريك" - يبدأ الفريق الأول (الفريق أ) بتسديد ركلة ترجيحية واحدة، بينما ينفذ الفريق الثاني (الفريق ب) ركلتين متتاليتين. ثم يأتي الدور على الفريق الأول لتسديد ركلتين متتاليتين وهكذا دواليك حتى يصل كل من الفريقين إلى خمس ركلات في المجموع. وإذا ظل التعادل قائماً، يحتكم الطرفان إلى سلسلة ضربات "الموت المفاجئ". وفي مباراة البرتغال-أوروجواي، كان سانتياجو بوينو هو صاحب الركلة الحاسمة التي منحت ممثل أمريكا الجنوبية بطاقة التأهل.

التصريحات
"لقد تدرّبنا على ركلات الترجيح كثيراً أمس في التدريب لأننا كنا نعلم بأننا سنلعب ركلات الترجيح أمام فريق كبير. لقد أعجبني ’نظام أ-ب-ب-أ‘ الجديد لأنه يعني بأنه لا يمكن لأي فريق أن يلاحق الآخر،" مدرب أوروجواي فابيان كويتو.

المباراة المقبلة
الخميس 8 يونيو/حزيران
أوروجواي-فنزويلا

المزيد من كوريا الجنوبية