بدأ المشوار الطويل إلى بطولة كأس العالم للسيدات فرنسا 2019 FIFA في 3 أبريل/نيسان بمباريات الأدوار التمهيدية في آسيا. وقد تركت بعض البلدان الآسيوية مثل اليابان والصين وأستراليا بصمات واضحة على الساحة العالمية، لكن هذه المباريات كانت فرصة لدول أضعف للانتقال إلى دائرة الأضواء.

وفي انعكاس للنمو العالمي لكرة القدم النسائية، وصل عدد الدول المشاركة في المباريات الآسيوية إلى رقم قياسي، وكل منها يبحث عن مكانة على المسرح العالمي. إذ تشارك في السباق إلى فرنسا 2019 اثنتين وعشرين دولة من آسيا، القارة ذات العدد الأكبر من السكان في العالم، ومن بينها دول تشارك للمرة الأولى مثل طاجيكستان والعراق والإمارات العربية المتحدة.

تم تقسيم 19 فريقاً إلى أربع مجموعات لتحديد الرباعي الذي سينضم إلى أستراليا والصين واليابان والدولة المضيفة الأردن في كأس آسيا للسيدات العام القادم. تعتبر شرق آسيا منذ زمن طويل معقلاً لكرة القدم النسائية، لكن إقامة مباريات المجموعات في دول متفاوتة بدرجة كبيرة -طاجيكستان وكوريا الشمالية وفلسطين وفيتنام- هو دليل على الانتشار الواسع لكرة القدم النسائية في القارة الآسيوية.

في النهاية، حجزت الفلبين وكوريا الجنوبية وتايلند وفيتنام المقاعد الأربعة المتوفرة للبطولة التي ستضم ثمانية منتخبات العام القادم، حيث ستكون هناك خمسة مقاعد متوفرة لبطولة فرنسا 2019. يستعرض موقع FIFA.com مجريات البطولة المتميزة لكرة القدم النسائية الآسيوية.

الأردن والفلبين وجهاً لوجه
 كان الأردن، الدولة المستضيفة لكأس آسيا، البلد الذي استقطب الأضواء في منافسات المجموعة الأولى، حيث يتطلع إلى استضافة أول بطولة آسيوية كبيرة في كرة القدم للسيدات بعد أن استضاف بنجاح كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة 2016 FIFA. ولم يخيب المنتخب الأردني الأنظار، حيث تصدر المجموعة رغم أن مقعده في البطولة الآسيوية العام المقبل كان مضموناً سلفاً. وتحقق أمل الفلبين في السنوات الأخيرة بشكل أكبر بتأهلها إلى نهائيات كأس آسيا للسيدات للمرة الأولى منذ عام 2003. وبعد فشله في التأهل إلى بطولة كأس العالم للسيدات 2015، حقق المنتخب الفلبيني هدفه مع تبقي مباراة له حيث سجلت اللاعبة سارة كاستانيدا هدف التعامل 1-1 في المباراة ضد البحرين. وفي آخر يوم للمباريات تصدر المنتخب الأردني المجموعة بعد أن اكتسح الفلبين بنتيجة 5-1.

المجموعة الأولى: الأردن (15 نقطة)، الفلبين (10 نقاط)، البحرين (8 نقاط)، الإمارات العربية المتحدة (7 نقاط)، طاجكستان (3 نقاط)، العراق (0 نقطة)

منافسة بين الكبار
 ربما كانت الأضواء مسلطة بشكل رئيسي على بيونج يانج حيث تواجهت الدولة المضيفة كوريا الشمالية مع جارتها كوريا الجنوبية، وهما البلدان اللذان شاركا في ست بطولات لكأس العالم. كانت كل من الهند وهونج كونج وأوزبكستان في ذات المجموعة المكونة من خمسة منتخبات، ولكن كان من المرجح أن تعتمد النتيجة على اللقاء بين الكوريتين. امتلأ ملعب كيم إيل سونج بالجماهير القادمة لمشاهدة أول مباراة على الإطلاق بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية في عاصمة الأولى. الهدف الذي أحرزته سونج هيانج سيم في الشوط الأول عادله الهدف الذي أحرزه جانج سيلجي قبل 14 دقيقة من انتهاء المباراة، وسيظل المنتخب المستضيف يندب حظه طويلاً بسبب ضربة الجزاء التي أضاعها وي جونج سيم.

كانت هذه النتيجة تعني أن الفائز النهائي منهما سيتحدد عملياً بفارق الأهداف شريطة فوزهما في جميع المباريات المتبقية. لكن فريق كوريا الشمالية، الذي يتضمن مجموعة من اللاعبات الفائزات بكأس العالم للسيدات تحت 20 سنة 2016 FIFA، لم يكن قادراً على تمالك أعصابه، بينما تأهل منتخب كوريا الجنوبية بفوزه بنتيجة 4-0 على أوزبكستان في اليوم الأخير. وحققت الهند فوزاً نادراً في التصفيات المؤهلة لكأس العالم للسيدات بفوزها بنتيجة 2-0 على هونج كونج، دافعة بذلك أحد المنتخبات الرائدة في كرة القدم النسائية إلى ذيل القائمة.

المجموعة الثانية: كوريا الجنوبية (10 نقاط – فارق الأهداف 20)، كوريا الشمالية (10 نقاط – فارق الأهداف 17)، أوزبكستان (6 نقاط)، هونج كونج (0 نقطة)

تايلند تحقق الفوز في النهاية
مع انسحاب لبنان وجوام لم يتبقى في المجموعة الثالثة سوى تايلند والصين تايبيه ومنتخب فلسطين المستضيف للمجموعة. وفي مشاركته الثالثة، لعب الفريق المستضيف بشكل مشرّف على الرغم من تعرضه لخسارتين متتاليتين 6-0 و5-0 أمام تايلند والصين تايبيه توالياً. أدى ذلك إلى مواجهة نهائية بين الصين تايبيه وتايلند، التي شاركت عام 2015 في كأس العالم للسيدات، وفازت تايلند بفضل هدف سجلته من بعيد اللاعبة سوتشوادي نيدهامرونج.

المجموعة الثالثة: تايلند (6)، الصين تايبيه (3)، فلسطين (0)

فيتنام تتقدم على منافسيها من جنوب شرق آسيا
سجلت المجموعة التي تضم سوريا وسنغافورة وإيران وميانمار وفيتنام عدداً هائلاً من الأهداف وصل إلى 67 هدفاً خلال المباريات الافتتاحية التسع الأولى، ولكن وبالرغم من غزارة الأهداف إلا أن النتيجة لم تحدد قبل المباراة الأخيرة. وقد التقى فريق فيتنام المستضيف جاره ميانمار في مباراة انتصر فيها على منافسه الذي يدربه روجر رينرز. وحسمت أهداف الشوط الثاني، التي سجلتها اللاعبتان ثي تويت دونج وهيون نيو، فوز منتخب فيتنام الذي كان يسعى لتجاوز حسرة إضاعة فرصة تأهله لنهائيات بطولة كأس العالم للسيدات 2015 في المباراة الحاسمة.

المجموعة الرابعة: فيتنام (12)، ميانمار (9)، إيران (6)، سنغافورة (3)، سوريا (0)

أرقام

0- عدد المباريات التي لعبها منتخب طاجيكستان في السابق.

14- عاماً مضت منذ أن فاز منتخب الفلبين بكأس آسيا للسيدات.

42.000- عدد الحضور في ملعب كيم إيل سونج في بيونج يانج لمشاهدة المباراة الحاسمة بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية.

100.000- ذروة نسبة المشاهدة التي حققتها قناة اتحاد فيتنام لكرة القدم على YouTube أثناء تقدم فيتنام على ميانمار.