ساو باولو هي المركز المالي والتجاري للبرازيل، بالإضافة إلى كونها أكبر مدينة في البلاد، وهي أيضاً بين أكبر المدن السكانية في العالم مع أكثر من 11 مليون نسمة تتوزع على مسافة 1،523 كلم مربع (588 ميلاً مربعاً). تقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من البلاد، وتُعرف بـ"تيرّا دا جاروا" (أرض الرذاذ) نظراً لطقسها غير المستقرّ وأمطارها الوفيرة.

جذبت ساو باولو من خلال توجهّها العملي مجموعات ضخمة من المهاجرين بعد القرن التاسع عشر. نتيجة لذلك، لا شكّ بأن عاصمة ولاية ساو باولو هي المدينة الأكثر تنوعاً في البرازيل من الناحية الأثنية، اذ تستضيف نحو مئة عرق ساعدوا في نهضة البلاد اقتصادياً، وهي مسؤولة عن 12،26% من الناتج المحلي الإجمالي.

ورغم كونها وجهة تجارية ضرورية، الا ان باوليستانوس لا تقتصر فقط على العمل: ساو باولو هي مركز ثقافي رفيع المستوى يستعرض خيارات متعدّدة، من الحفلات الغنائية الهامة والمعارض إلى فنون الطهي الغنية مع أكثر من 12،000 مطعم. سامبا تعيش حالة جذب سياحية قوية تذهب أبعد بكثير من أفقها المذهل، مثل حي ليبرداد الياباني، منتزه إيبيرابويرا، مراكز التسوّق الرفيعة المستوى ووسط المدينة الساحر.

لا عجب إذن، بأن منطقة ساو باولو الكثيفة هي موطن لأكثر مطارين مزدحمين في أمريكا الجنوبية: كونجونياس ومطار أندري فرانكو مونتورو الدولي – المعروف أكثر تحت إسم مطار جواروليوس أو كومبيكا – الذي يربط 28 دولة.

كرة القدم
ساو باولو هي مهد كرة القدم البرازيلية، إذ كانت منزلاً لتشارلز ميلر، سليل البريطانيين الذي قدّم هذه اللعبة الجميلة إلى المدينة عام 1894 وساعد على انتشارها السريع في أنحاء البلاد.

ثلاثة من أقوى أندية البرازيل من ساو باولو: خصوم التاريخ كورنثيانز، بالميراس وساو باولو، الذين أحرزوا سوياً 14 لقباً في الدوري البرازيلي. حمل كلٌ من كورنثيانو وساو باولو كأس العالم للأندية FIFA عامي 2000 و2005 على التوالي. هناك أندية أخرى تقليدية مثل بورتوغيزا دي ديسبورتيس وجوفنتوس ليكملا بانوراما جنون كرة القدم في المدينة.

ملعب ساو باولو مورومبي هو الأكبر في المدينة وكان أحد المواقع التي أقيمت فيها أول كأس عالم FIFA للأندية عام 2000، في حين استضاف ملعب باكايمبو المملوك من المدينة والذي يضمّ متحفاً كروياً رائعاً، ست مباريات خلال كأس العالم البرازيل 1950 FIFA. ويمتلك بالميراس ملعبه الخاص هو باليسترا إيطاليا.