حجز المنتخب البرازيلي بطاقة المرور لنصف نهائي مسابقة كرة القدم للسيدات في الألعاب الأوليمبية ريو 2016 عقب فوزه بركلات الترجيح المثيرة أمام نظيره الأسترالي (7-6). وكان الوقت الأصلي للمباراة والشوطين الإضافيين قد انتهى على وقع التعادل السلبي.  

كانت صاحبات الأرض يتمتعن بمعنويات عالية بفعل دعم الجماهير الغفيرة التي ملأت جنبات ملعب مينيراو ببيلو هوريزونتي؛ وشكلت البرازيليات خلال هذه المباراة خطورة أكبر على مستوى الحملات الهجومية، إلا أن حارسة العرين الأسترالي ليديا ويليامز كانت في قمة عطائها، حيث صدت كرات كثيرة واستطاعت أن تحافظ على نظافة شباك منتخب بلادها. ومع ذلك ستكون الكلمة الأخيرة في هذا النزال لحارسة مرمى منتخب السامبا باربارا.

وشكلت الحدة والندية العنوان الكبير لهذه المباراة منذ بداية الشوط الأول؛ فقد استهلت البرازيل اللقاء بمستويات عالية من الطاقة والحيوية، قاصدة الهجوم، غير أن وسط الميدان الأسترالي أظهر نجاعة كبيرة بوقوفه سداً منيعاً أمام محاولات مارتا وزميلاتها وحرمهن من فرض إيقاعهن في وسط الميدان.   

وكانت الخطورة الهجومية البرازيلية على المعترك الأسترالي تزداد حدة بواسطة فورميجا وديبينها؛ وقد أدّت ستيف كاتلي ثمن هذه الهجومات في وقت مبكر من المباراة، حيث ستغادر الميدان بسبب الإصابة لتُعوضها شولي لوجارزو في الدقيقة العشرين.    

وأتيحت للمنتخب البرازيلي أبرز فرصة في الشوط الأول على بعد ثلاث دقائق من نهايته، عندما مررت أندريسا ألفيس، التي شكلت خطورة حقيقة على الدفاع الأسترالي طيلة أطوار المباراة، لزميلتها ديبينها بعد عملية هجومية محكمة. وانطلقت الأخيرة في الجانب الأيمن داخل مربع العمليات، إلا أن تسديدها ذهبت عالياً.

وكان بإمكان الفريقين أن يسجلا بعد فرصٍ أتيحت لهما في الوقت الأصلي للمباراة؛ وكانت البديلة لوجارزو على مرمى حجر من تسجيل هدف الفوز لكتيبة ماتيلداس في الدقيقة السادسة والثمانين من تسديدة عن بعد ارتطمت بالعارضة. ومن الجانب البرازيلي، كادت أندريسا ألفيس أن تصيب الهدف لولا براعة حارسة المرمى ويليامز التي صدت تسديدة مهاجمة الترسانة الصفراء.  

وفي الشوطين الإضافيين، استمرت صاحبات الأرض في المحاولة من أجل هز الشباك، غير أن حارسة العرين الأسترالي كانت في مستوى التحدي. ولم يتمكن المنتخبان من حسم الأمر بينهما خلال الدقائق الـ120، ليحتكما لركلات الترجيح، وهي المباراة الثانية اليوم التي تحسم بالركلات الترجيحية.

وفي هذه الحصة الشيقة، بدا وكأن لا واحدة من اللاعبات ستهدر ركلتها، إلى أن جاء دور مارتا لتسدد المحاولة الخامسة للبرازيل. لسوء حظ هذه اللاعبة المخضرمة، لم تفلح في تحويلها إلى هدف بعد أن صدتها ويليامز. وتقدمت ستيف كاتلي وهي تعي أن هدفاً واحداً سيمنح زميلاتها التأهل للمربع الذهبي؛ غير أن حارسة مرمى منتخب السامبا باربارا صدت كرتها بطريقة بارعة لتحافظ على حظوظ رفيقاتها في الأولمبياد. واستمرت باربارا في تألقها لتصبح بطلة الأمسية بعد أن تصدت لركلة ألانا كينيدي لتضمن للبرازيليات مواصلة المسير في رحلة ريو الأوليمبية.

وستقابل البرازيل المنتخب السويدي في نصف النهائي بملعب ماراكانا التاريخي في ريو دي جانيرو يوم الثلاثاء 16 آب/أغسطس.