شهدت مباراتا نصف نهائي مسابقة كرة القدم للسيدات في الألعاب الأوليمبية ريو 2016 إعادة لسيناريو مواجهتين من مرحلة المجموعات؛ فقد عاش اللقاءان على إيقاع الثأر ورد الدّين وبعض المواقف التي ألفها المتنافسون في مباريات سابقة، في الوقت الذي ضمنت السويد وألمانيا لنفسيهما ميدالية بفضل تأهلهما للنهائي الذي سيقام يوم الجمعة.

قدّم المنتخب السويدي نسخة طبق الأصل عن النتيجة التي حققها في ربع النهائي أمام نظيره الأمريكي، حين أجبر الكتيبة البرازيلية على الإحتكام لركلات الترجيح بعد انتهاء تفاصيل اللقاء والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي. وكان الأداء الدفاعي الصلب الذي قدمته السويديات بعيداً كل البعد عن المستوى الذي ظهرن به في المباراة التي مُنين خلالها بهزيمة قاسية (5-1) على يد زميلات مارتا في مرحلة المجموعات قبل عشرة أيام فقط. وكانت هناك لحظات في الركلات الترجيحية وكأنها إعادة لسيناريو سابق، كتلك اللحظة التي صدت فيها باربارا كرة بعد أن عجزت زميلتها المهاجمة المخضرمة كريستيان عن تحويل ركلتها إلى هدف، تماماً مثل ما حدث مع مارتا في دور ربع النهائي. غير أن هذه المرة، ابتسم الحظ للسويديات ليُعدن نفس سيناريو الفوز الذي حققنه في ربع النهائي، حين سددت ليسا دالكفيست بنجاح ركلة الفوز لتصبح النتيجة 4-3، وهي نفس النتيجة التي سجلتها الكتيبة السويدية أمام المنتخب الأمريكي.   

ولا بد أن ميلاني بيرينجر تذكرت ركلة الجزاء التي سددتها ضد كندا في مرحلة المجموعات، بعدما اسقطت كاديشا بيوكنان المهاجمة أليكسندرا بوب داخل مربع العمليات الكندي؛ وعلى نفس المنوال، لم تخطئ بيرينجر الهدف لتسجل بثقة عالية وتهزم حارسة المرمى ستيفاني لابي بتسديدة رائعة. وكان ذلك هدف السبق كما في مباراة المجموعة السادسة أمام الكنديات، قبل أسبوع فقط. غير أن الألمانيات هذه المرة ثأرن لأنفسهن، بفضل تسديدة سارا دابريتز في الشوط الثاني التي حسمت الفوز لفائدة الماكينة الألمانية وضمنت لها الفوز بميدالية.

النتائج
نصف النهائي
البرازيل 0-0 السويد، (3-4 بركلات الترجيح)
كندا 0-2 ألمانيا

هدف اليوم
كندا 0-2 ألمانيا، سارا دابريتز (الدقيقة 59)
استلمت أنيا ميتاج الكرة وظهرها إلى المرمى قبل أن تستدير وترسل تمريرة لصاحبة القميص رقم 13 التي كانت منطلقة إلى الأمام من أجل الإلتحاق بالهجوم. واستلمت دابريتز الكرة بقدمها اليمنى وقامت بحركة تمويهية رائعة، لتجد نفسها وجهاً لوجه مع المدافعة كاديشا بيوكانان، قبل أن ترسل تسديدة تجاوزت حارسة العرين الكندي لابي التي لم تقو على صدها.

لحظات للذكرى
مشجعو البرازيل يرون الذهب في ماراكانا
في الوقت الذي كانت الجماهير البرازيلية تتابع زميلات مارتا على رقعة الميدان وتُمنّي النفس بأن ينافسن على الذهب في نهائي يوم الجمعة، أتيحت لها فرصة مشاهدة رياضيةٍ تدرك تماماً ما يحتاجه المرء لكي يصبح بطلاً أوليمبياً؛ إنها بطلة الجودو، رافاييلا سيلفا، المتوجة بالذهب، والتي حضرت من أجل متابعة منتخب السيلساو في نصف النهائي أمام السويد. ولمحت الجماهير هذه البطلة في الوقت الإضافي لحظات فقط قبل ركلات الترجيح الحاسمة، وبدأت تهتف "إ كامبياو" (إنها البطلة)، وهي أغنية من التراث البرازيلي. وكانت رافاييلا تزين عنقها بالميدالية الذهبية، وهي الأولى من نوعها التي حصلت عليها بلادها في ريو 2016 حين كانت البطلة تخوض نهائي مسابقتها. ولسوء حظ البرازيليات، لم يكن حضور الذهب في مباراة نصف النهائي فأل خير على أصحاب الأرض.

دالكفيست تضرب من جديد
تعّد ليسا دالكفيست من العناصر التي يطلق عليها 'اللاعب المحوري' الذي يثق في إمكانياته وقدرته على أداء دورٍ فاصلٍ في الأوقات واللحظات الحاسمة. حين وقفت، في ركلات الترجيح ضمن ربع نهائي ريو 2016، وجهاً لوجه أمام هوب سولو، حارسة المرمى المنتخب الأمريكي التي حافظت على شباكها نظيفة خلال أكثر من 100 مباراة دولية، سددت كرة ناجحة وحاسمة بعد فترة انتظار كانت لتشتت تركيز أي لاعبة أقل منها مستوى. لذلك، عندما حانت اللحظة التي كان على بيا سوندهاج أن تقرّر منِ اللاعبة التي ستوكل إليها مهمة تسديد الركلة الخامسة من ركلات الترجيح في نصف النهائي أمام أصحاب الأرض، لم يكن أمامها سوى اسم واحد لتختاره. وشاءت الأقدار أن تتاح لحاملة القميص رقم 7 الفرصة ذاتها لتقوم بنفس المهمة، وهي أن تجعل النتيجة 4-3 وتحسم ركلات الترجيح لفائدة زميلاتها. وكانت هذه اللاعبة عند حسن الظن ولم تخطئ المرمى، حيث هزمت باربارا ومنحت لمنتخب بلادها موطئ قدم في النهائي وميدالية.

دابريتز تتخرّج في ريو
استحقت سارا دابريتز مكانها ضمن المنتخب الأول بعد أن تألقت في مختلف الفئات العمرية. وخلال مشاركتها الأولى على الساحة الدولية سجلت ثلاثة أهداف في كأس العالم للسيدات تحت 17 سنة 2012 FIFA، وهي المسابقة التي احتلت خلالها الكتيبة الألمانية المركز الرابع. وبعد ذلك، سجّلت خمسة أهداف في ست مباريات لتقود زميلاتها للفوز بلقب كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة 2014 FIFA. عادت سارا لتسجل هدفين لصالح المنتخب الألماني في أول مشاركة لها ضمن كأس العالم للسيدات FIFA خلال الصيف الماضي بكندا، حيث احتل فريقها المركز الرابع مجدداً. وخلال مباراة الأخير أمام المنتخب الكندي في نصف النهائي الأوليمبي، احتاجت الألمانيات لحماية في مواجهة خطورة الكتيبة الحمراء، فكانت دابريتز من أدت هذه المهمة بكفاءة عالية لتكون دعامة أساسية للمنتخب في السنوات القادمة؛ فقد استطاعت هذه اللاعبة، التي تبلغ من العمر 21 سنة، أن تسجّل هدف الخلاص من تسديدة قوية. وسيأمل المشجعون الألمان أن تعيد دابريتز الكرّة وتتبع احتلال منتخبها المركز الرابع بنيل لقب جديد.

التصريحات
"أهنئ بيا والمنتخب الألماني على بلوغ النهائي. لا تهم طريقة الوصول إلى القمة، ما يهم هو النجاح في الوصول إليها. #احترام"، آبي وامباك، اللاعبة السابقة في المنتخب الأمريكي للسيدات وفائزة بالميدالية الذهبية في 2004 و2012.

الجولة المقبلة
الجمعة 19 آب/أغسطس
مباراة الميدالية البرونزية

البرازيل - كندا، ساو باولو، ملعب أرينا كورينثياز، 13:00
مباراة الميدالية الذهبية
السويد - ألمانيا، ريو دي جانيرو، ملعب ماراكانا، 17:30
جميع الأوقات بالتوقيت المحلي