بعد أسبوعين من المنافسة الحادة والمحتدمة، تتأهب مسابقة كرة القدم للسيدات في الألعاب الأوليمبية ريو 2016 لتصدر حكمها الأخير وتفصح عن هوية المتوج بالذهب يوم الجمعة 19 آب/أغسطس. وسواء تعلق الأمر بالذهب أو الفضة، سيكون إنجازاً غير مسبوق في تاريخ المنتخبين السويدي والألماني، اللذان سيخوضان نهائي النسخة السادسة من البطولة الأوليمبية. ولم يسبق لهذين العملاقين أن بلغا هذا المستوى من المسابقة.

وبالمقابل، ستجمع مباراة تحديد صاحب الميدالية البرونزية بين منتخبين اعتادا على التنافس في هذه المرحلة؛ وأمام البرازيل، التي منيت بالهزيمة في 1996 و2000 خلال مباراة المركز الثالث، فرصة لتعويض هذين الإخفاقين ومحو هزيمتها في نصف النهائي ضد الكتيبة السويدية ضمن ركلات الترجيح (4-3). ويتعين على زميلات مارتا الانتصار على منتخب كندي يعرف كيف يخوض هذا النوع من المباريات، فهو الذي توج بالبرونزية خلال الألعاب الأوليمبية الأخيرة التي نظمت في لندن.

يسلط موقع FIFA.com الضوء في ما يلي على حظوظ القوى الكروية المتنافسة مع اقتراب الجولة الأخيرة من مسابقة كرة القدم للسيدات. 

مباراة القمة

السويد-ألمانيا، ماراكانا، ريو دي جانيرو، الجمعة 19 آب/أغسطس، 17.30 (التوقيت المحلي)
يعد دوري كرة القدم في كل من السويد وألمانيا من بين الدوريات الأكثر تنافساً في القارة الأوروبية؛ ولطالما كان هذان المنتخبان من أبرز القامات في فضاء كرة القدم النسائية. ورغم أن الفريقان التقيا على الصعيد الأوليمبي – في ربع نهائي بكين 2008 الذي عاد الفوز فيه لبنات سيلفيا نيد بهدفين نظيفين خلال الأشواط الإضافية، إلا أنها المرة الأولى التي تبلغ فيها ألمانيا والسويد النهائي الأوليمبي.

ووصل المنتخب السويدي هذه المرحلة بعد صراع مرير وشاق؛ فبعد فوز صعب أمام جنوب أفريقيا، وهزيمة قاسية ضد البرازيل، وتعادل سلبي في المباراة الأخير ضمن مرحلة المجموعات ضد الصين، حققت السويديات تعادلين سلبيين آخرين أمام الولايات المتحدة ومنتخب سيلساو؛ غير أنهن فزن بهاتين المباراتين بفضل ركلات الترجيح. وأبانت ممثلات إسكندينافيا عن شخصية قوية ولم يبدين أي نقص دون الاكتراث بهوية الخصم. ويبدو أن هذه المميزات ستنفع السويديات أمام منتخب ألماني يتقدم بثقة كبيرة. وإذا كانت مبارياتهن ضمن مرحلة المجموعات صعبة بعض الشيء (فوز واحد وتعادل سلبي وهزيمة مثل السويد)، فالألمانيات رفعن بشكل واضح من مستواهن في الدور الثاني، حيث قدمن أداء مقنعاً أمام الصين (1-0)، وخاصة ضد كندا (2-0).   

البرازيل-كندا، أرينا كورينثياز، ساو باولو، الجمعة 19 آب/أغسطس، 13:00 (التوقيت المحلي)
على غرار السويد، حققت البرازيل ثلاثة تعادلات سلبية متتالية؛ لكن على خلاف الأوروبيات، غادرت البرازيليات ملعب ماراكانا يوم 16 أب/أغسطس بالدموع بعد عجزهن عن تجاوز عقبة السويديات في ركلات الترجيح المرهقة (3-4). وسيكون أمام زميلات مارتا فرصة التعويض  بالميدالية البرونزية بملعب أرينا كورينثياز؛ إلا أن المهمة لن تكون سهلة أمام كتيبة كندية تملك التجربة والخبرة في مثل هذه المباريات. فقبل أربع سنوات كانت البرونزية لندن 2012 من نصيب ممثلات أمريكا الشمالية.  

ويضم منتخب جون هيردمان ست لاعبات سبق لهن أن توجن بالميدالية البرونزية، وكما صرحت المدافعة رهيان ويلكينسون، التي كانت حاضرة في لندن أن "هذا الفريق أكثر قوة مما كان عليه قبل أربع سنوات. يتعين علينا أن نبذل كل الجهد – وسنقوم بذلك – من أجل الفوز بميدالية برونزية أخرى ونعيش نفس الفرحة من جديد". وفي جميع الأحوال، تملك كتيبة كانوكس سجلا أفضل من البرازيليات في هذه المسابقة؛ فقد فازت بجميع مبارياتها، وانتصرت على منتخبات من العيار الثقيل مثل أستراليا وفرنسا. وحدهن الألمانيات، اللائي يحتلن المركز الثاني ضمن تصنيف العالمي FIFA/Coca-Cola العالمي للسيدات، من استطعن أن يقفن لها بالمرصاد في نصف النهائي بهدفين نظيفين.

لاعبة تحت الضوء
ميلاني بيرينجر (ألمانيا)
تعد لاعبة وسط الميدان الدفاعي في صفوف المنتخب الألماني، التي تملك في جعبتها خمسة أهداف، أفضل هدافة في مسابقة كرة القدم للسيدات في الألعاب الأوليمبية. وهزت بيرينجر، التي تعيش أزهى مراحل تألقها، الشباك في مشاركاتها الثلاث الأخيرة. وسيكون من المثير متابعة ما إذا كان باستطاعة صاحبة القميص رقم 7 في التشكيل الألماني أن تفك شفرة الدفاع السويدي الذي لم يتلق أي هدف منذ ثلاث مباريات، وتقود زميلاتها نحو نجاح جديد.  

الرقم
3- ستخوض البرازيل، للمرة الثالثة في تاريخها، مباراة من أجل احتلال المركز الثالث. ولم يحالف الحظ كتيبة سيلساو في المباراتين الأوليين، حيث انهزمت قبل عشرين عاما في أتلانتا 1996، أمام النرويج (0-2)، قبل أن تستسلم من جديد بعد أربع سنوات، من ذلك، في سيدني ضد المانيا (0-2). وفي ضوء هذه المعطيات، تخشى البرازيليات أن يلاحقهن سوء الطالع، أمام جماهيرهن، في مواجهة حامل الميدالية البرونزية.

التصريحات
"بالنسبة لي، التأهل إلى النهائي يكتسي نفس قيمة الإنجاز الذي حققته رفقة الولايات المتحدة في 2008 و2012. الاختلاف الكبير هو أنه مع المنتخب الأمريكي الجميع كان يراهن على فوزنا في النهائي. كنا المرشحات. مع المنتخب السويدي لم يراهن علينا أحد، إلا أننا سنثبت لماذا وصلنا إلى هذه المرحلة"، بيا سوندهاج، مدربة السويد، وبطلة أوليمبية مرتين رفقة الولايات المتحدة.

البرنامج
مباراة الميدالية البرونزية
البرازيل-كندا، ساو باولو، 19 أب/أغسطس، 13:00

مباراة الميدالية الذهبية
السويد-ألمانيا، ريو دي جانيرو، 19 أب/أغسطس، 17:30   

(*المباراتان بالتوقيت المحلي)