رغم أنها تحمل الرقم خمسة وتلعب في مركز الليبيرو فإن دوريس فيتشين لا تتخذ الأسطورة الألمانية فرانز بيكينباور مثلاً أعلى لها، وقد صرحت في هذا السياق قائلة: "عندما كنت صغيرة لم يكن هناك لاعبات بارزات لكنني طالما أعجبت باللاعب الألماني كلاوس فيشر وأريد أن أحذو حذوه."

ولدت فيتشين في 25 أكتوبر/تشرين الأول 1968 في المدينة الصغيرة زيفن الواقعة في شمال ألمانيا التي لم تكن تحتوي على ناد لكرة القدم، حيث كانت تلعب الكرة كل يوم مع صديقيها بعد المدرسة.

وقالت إحدى زميلات فيتشين في السابق إن "لاعبي كرة القدم الألمان يشتهرون بالقوة البدنية العالية والتنوع الفني إضافة الإنضباط العالي. وكل هذه الصفات تجتمع في دوريس." فلقد كانت هذه اللاعبة القوية تتمتع منذ بداياتها الأولى مع الساحرة المستديرة بهذا المزيج الرائع بين القوة البدنية والسرعة والمؤهلات الفنية الراقية إلى جانب اللياقة العالية.

ولعبت فيتشين لنادي هيسدورف عندما كانت تبلغ من العمر تسع سنوات. وقد احترفت خلال السنوات الـ18 التالية في خمسة أندية وحصدت نجاحات كثيرة، حيث توجت على مستوى الأندية بالكأس الممتازة عام 1992 كما فازت بالكأس الألمانية ثلاث مرات وبلقب الدوري الألماني في ثلاث مناسبات أيضاً.

وكانت هذه المدافعة الصلبة قد استهلت مشوارها مع المنتخب الألماني في 4 أكتوبر/تشرين الأول 1986 خلال مباراة ضد الدنمارك. وأصبحت فيتشين منذئذ ركيزة أساسية في التشكيل الألماني حيث شاركت في أربع بطولات أوروبية وفي الألعاب الأوليمبية مرتين. إضافة إلى ذلك، احتلت المركز الرابع برفقة زميلاتها في الفريق خلال أول دورة لنهائيات كأس العالم للسيدات الصين 1991 FIFA كما اختيرت ضمن فريق نجمات للبطولة. وبعد غيابها عن العرس العالمي الذي استضافته السويد عام 1995 بسب إصابة في الركبة عادت عام 1997 لتقود فريقها للفوز بكأس الأمم الأوروبية ولتضمن لنفسها مرة أخرى مكانا في فريق الأحلام الي يضم أبرز نجمات المسابقة.

ولم تقف فيتشين عند هذا الحد، حيث اختيرت من بين 16 لاعبة شكلن فريق نجمات كأس العالم للسيدات الولايات المتحدة 1999 FIFA. وفي عام 2001 عادت إلى بلاد العم سام لتلعب في أول موسم للدوري الأمريكي للمحترفات كقائدة لنادي فيلاديلفيا شارج وتوقع على أول هدف في تاريخ الدوري بنسخته الجديدة، كما توّجت هذه اللاعبة المتمرسة كأفضل مدافعة في نفس السنة. وفي تصريح لها بخصوص هذه المغامرة الأمريكية قالت الأسطورة الألمانية "إن الإحتراف في الولايات المتحدة كان تجربة رائعة بالفعل."

وانتهى مشوار فيتشين الكروي رسمياً في 30 يوليو/تموز 2001 بعدما تعرضت لكسر في المعصم الأيسر خلال لقاء فاز به فريقها على نيويورك باور بنتيجة 2-1. وتكريماً للخدمات الجليلة التي أسدتها لكرة القدم للسيدات كافأها الإتحاد الأوروبي لكرة القدم بجائزة استحقاق مميزة.