كيف تقدّم باريس في بضعة أسطر؟ لقد تم تكريس آلاف الأعمال للعاصمة الفرنسية، ولكن حتى بقراءتها كلها من الصفحة الأولى إلى الأخيرة لن نكتشف كل العجائب التي تخبئها عاصمة الأنوار. تقع المدينة، التي كان يُطلق عليها سابقاً اسم لوتيسيا، على ضفاف نهر السين، وهي مدينة مهمة منذ قدم العصور القديمة.

وبالتالي فإن التاريخ الفرنسي مكتوب على كل واحدة من معالمها الأثرية وأحيائها. بدءاً من برج إيفل إلى الشانزليزيه، مروراً بتلة مونمارتر، حي مينيلمونتون أو الحي اللاتيني، تزخر باريس بالكنوز التاريخية والثقافية والمعمارية. حيث تضم الكثير من المتاحف وقاعات العروض إلى درجة أنه مهما اختلفت أذواق واهتمامات سكانها وزوارها فإنهم سيجدون في العاصمة الفرنسية ما يبحثون عنه.

تُعتبر باريس، رمز الثقافة الفرنسية وإحدى العواصم العالمية من حيث الثراء الفاحش والأزياء، واحدة من أكثر المدن جذباً للسياح في العالم. وسيكون أمام الزوار الذين سيحضرون مباريات كأس العالم للسيدات 2019 FIFA التي ستقام هناك العديد من الاختيارات للترفيه عن النفس أثناء إقامتهم.

كرة القدم
يمكن لباريس أن تفخر باستضافتها مباريات من بطولتي كأس العالم FIFA اللتين نظمتهما فرنسا عامي 1938 و1998. تتنفس العاصمة الفرنسية أجواء كرة القدم منذ أوائل القرن العشرين، حيث شهدت ولادة وتطور العديد من الأندية وأحياناً اختفاء بعضٍ منها أيضاً. يُعتبر باريس سان جيرمان، الذي تأسس في عام 1970، حالياً النادي الأكثر أهمية في المدينة، سواء على مستوى كرة القدم للرجال أو السيدات، وخاصة منذ وصول المستثمرين القطريين في 2010. حقق فريق الرجال العديد من الألقاب الوطنية المتتالية وقدّم عروضاً جيدة في أوروبا، في حين تألقت كتيبة السيدات أيضاً في المسابقات القارية وهي الوحيدة التي تُنافس أوليمبيك ليون في الدوري المحلي.