التاريخ
فانكوفر هي مدينة في مقاطعة بريتيش كولومبيا الكندية وتقع قرب منبع نهر فريزر ومطلة على الممرات المائية لمضيق جورجيا ومسطح هواي ساوند المائي وخليج بورارد والروافد التي تصبّ فيها. وكانت فانكوفر لمئات السنوات مركزاً للتجارة والاستيطان.

يعود تاريخ وجود الشعوب في الجزء الجنوبي من المقاطعة إلى ما بين 8 آلاف إلى 10 آلاف سنة خلت عندما بدأت الأنهار الجليدية لحقبة العصر الجليدي الأخيرة بالاختفاء. والمنطقة التي تعرفها الشعوب الأولى باسم "سوله تيميكسو" تُظهر دليلاً أثرياً على استيطان موسمي (في موقع "جلينروز كانيري") قرب منبع نهر فريزر يعود تاريخها لتلك الفترة.

أول الأوروبيين الذين استكشفوا المنطقة كان الربان الأسباني خوسيه ماريا نارفايز عام 1791، والبحار البريطاني جورج فانكوفر عام 1792. لم يستقر الأوروبيون في المنطقة قبل مضي حوالي قرن من ذلك التاريخ عام 1862. نمت المدينة بسرعة بعد استكمال خط شركة السكك الحديدية الكندية الباسيفيكية القادم من شرق كندا، وهو ما سمح بإمكانية النقل غير المنقطع للأشخاص والبضائع بدءاً أواخر ثمانينات القرن التاسع عشر. ازداد عدد المستوطنين الصينيين بعد استكمال سكة القطار. وفي مرحلة لاحقة أصبح المهاجرون من الأوروبيين الذين يريدون التوجه غرباً، ومن ثم من كل أجزاء العالم مع تطور وسائل النقل الجوي.

لمحة عن المدينة
يبلغ عدد سكان منطقة فانكوفر الكبرى أكثر من مليونين بقليل، 43 في المئة منهم تعتبر الإنجليزية لغتهم الأولى. أما عدد سكان المدينة نفسها فيبلغ 578 ألف ينحدرون من 200 إثنية مختلفة. يتجلى التنوع الثقافي بأبهى صوره في المطاعم والمهرجانات والأحياء الفريدة الموجودة في المنطقة الجنوبية من المدينة.

فانكوفر مدينة حيوية ودولية تقدم لسكانها وزوارها الكثير من النشاطات. ويوجد فيها الكثير من الوجهات الثقافية ومراكز العرض. كما إن حياة الليل وخيارات التسوق متنوعة بشكل كبير. ومن أبرز معالمها حديقة ستانلي بارك التي تمتد على مساحة 400 هكتار. وبفضل طبيعة المدينة، تحولت إلى نقطة جذب لمحبي الركض وركوب الدراجات الهوائية وتسلق الجبال والزوارق المائية ومراقبة الحيتان وغيرها الكثير.

المعالم
- حديقة فانكوفر المائية ـ فرصة للتعرف على الحياة تحت البحار عن كثب وملاقاة الحيتان. 
- جسر كابيلانو المعلق ـ يرتفع هذا الجسر البديع 70 متراً عن نهر كابيلانو وهو عبارة عن شبكة من الممرات المعلقة فوق الغابات. 
- جبل جروز ـ لمشاهد بانورامية مطلة على مدينة فانوفر، مع عربة ترتفع لمسافة 1100.
- صالة فانوفر للفنون ـ في قبل مركز المدينة، تضمّ أكثر 7900 عملاً لفنانين محليين ودوليين تزيد قيمتها عن 100 مليون دولار.
- مركز الفنون ـ خيارات الفنون في فانوفر لا تنتهي، من العروض الفكاهية الحديثة وصولاً إلى المطاعم التي تجمع بين المذاق الشهي وفن المسرح، إلى جانب عروض برودواي الشهيرة، ومسرحيات شكسبير التي يتم عرضها على الشاطئ في الصيف، بالإضافة إلى أمسيات رائعة تقدمها أوركسترا فانكوفر السيمفونية، وأوبرا فانوفر، وفرقة بريتيش كولومبيا للباليه.
- حياة الليل ـ تزخر فانوفر بالحانات والمطاعم والنوادي التي تقدم خليطاً متنوعاً من الأنواع الموسيقية. يوجد أهمها في الفنادق الواقعة في مركز المدينة. ومن السهل إيجاد مكان يقدم موسيقى حية لرواده في هذه المدينة الساحرة.
- التسوق: يوجد الكثير من المتاجر في شوارع المدينة، بالإضافة إلى متاجر أثرية في شارع جرانفيل، إلى جانب فروع لأرقى دور الأزياء والسلاسل العالمية في شارع روبسون. لا بدّ أيضاً من زيارة جزيرة جرانفيل ـ التي يوجد فيها الكثير من محترفات الفنانين المحليين. ويوجد في منطقة جازتاون الكثير من المتاجر التي تعرض فن الشعوب الأصلية وحرفها، إلى جانب الهدايا التذكارية والمجوهرات.
- الحي الصيني ـ يوجد في فانوفر ثالث أكبر حي صيني في أمريكا الشمالية بعد سان فرانسيسكو ونيويورك. والحي، الذي يقع شرق المدينة، يشتهر بحديقة الدكتور سون ياس سين التقليدية.
- ذا درايف ـ أو المنطقة المشهورة باسم "إيطاليا الصغيرة"، هي منطقة تجارية استقر فيها على مدى عقود من الزمن الكثير من المهاجرين الأوروبيين وبخاصة الإيطاليين واليونانيين والبرتغاليين. تزخر المنطقة بالمطاعم والحانات والمقاهي المميزة. تتواجد أيضاً المطاعم التي تقدم المأكولات المحلية التقليدية بقرب متاجر التسجيلات الموسيقية الحديثة والمقاهي الإيطالية الكلاسيكية.

كرة القدم
"بي سي بليس" هي المنشأة الرياضية الأكبر في مقاطعة بريتيش كولومبيا وتستقبل فعاليات متنوعة أيضاً، وتضم أحد أفضل ملاعب كرة القدم الكندية. وتقع المنشأة في قلب حي الترفيه في المدينة واستضافت في فعالياتها المختلفة أكثر من 27 مليون شخص. وعلى مدى السنوات الأخيرة، جرى فيها طيف متنوع من الاحتفاليات والمناسبات كحفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الشتوية عام 2010. ويستقر في الملعب حالياً فريق وايتكابس إف سي الذي يخوض دوري أمريكا الشمالية لكرة القدم (أمريكا وكندا)، بالإضافة إلى فريق "بي سي لايونز"، وقاعة الشرف الرياضية.  

تم افتتاح هذه المنشأة مجدداً عام 2011 بعد عملية تجديد كلّفت 563 مليون دولار، بما فيها تحديثات خاصة بكرة القدم، وتركيب سقف قابل للفتح هو الأول من نوعه في العالم.

مباريات

التغيير إلى وقتك